البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
 
اسم الكتاب: أحداث الاعتداء على الحرم المكي الشريف
اسم المؤلف: علي الصفراني
بيانات النشر: الرياض, [ السعودية ]
سنة النشر:  
 
عودة لمؤلفات (أحداث الاعتداء على الحرم المكي الشريف) معلومات عن المصدر
المسار



<< 50 >> هذه كلمة وفاء ومحبة يهديها الشاعر إلى حاكم الإسلام وخادم الحرمين الشريفين .

إلى حاكم الإسلام
شعر: محمد بن يحيى الجباري


إلــى حــاكم الإســلام بــالعدل خـالد      حــميت مـن الأشـرار فـي كـل مرصـد
ســمعنا أناســا حــاربوا اللــه جـهرة      ببيــت حمــاه اللــه مــن كـل معتـد
أراقـــوا دمـــاء بــالحطيم تهكمــا      بحرمتـــه فـــي ظــل ذاك التشــدد
تنطعهـــم أدى بهـــم فــي مصيبــة      خــروج عــن الــدين الحـنيف المشـيد
لقــد أرهبــوا بــالعنف مــن كــان      سـاجدا ومسـتغفرا للـه .. فـي كـل مقعـد
بدعــوى مــن الشــيطان قــام ببثهـا      علــى النــاس مهــدي وليس بمهتــد
لباســا مــن الإســلام وهــو مـزيف      ومــا هــو للأســلاف يـا صـح مقتـد
لقــد فــرخ الشــيطان فـوق عقـولهم      فأغمــاهم عــن هــدى نــور محـمد
فقــال لهــم لا يوجــد اليــوم مسـلم      ســواكم ولـم يوجـد علـى الأرض مهتـد
فهبــوا لبيــت اللــه وادعــوا رجالهـا      ليتبعـــوا نهـــج الـــولي الممجــد
ولا تعبئـــوا بــالأمن فيهــا وهــددوا      مقـــاومكم بـــالقتل أعظــم مرشــد
أبيــح لكــم فيهــا القتــال ولـم يبـح      لغــيركمو يــا جــند مهــد الممهــد
وســاروا لبيــت اللـه فـي ظـل نصحـه      بجــهل وحــمق .. يــا لـه مـن تعنـد
وقــد صــدق الشـيطان مـا ظـن فعلـه      ومــا كــان قـد خـط مـن قبـل بـاليد
فلــم يرعــوا فــي كيــده وعنــاده      وحـاطوا جـميع النـاس مـن كـل مصعـد
أخــافوهم فــي بقعــة الأمــن كـلهم      لكــي يصبحــوا عونــا لبــاغ مشـرد
فخــابت أمــانيهم وخــابت جــهودهم      ولــم يظفــروا منهــم بعهــد مؤكــد
فقـــاموا بقتـــل الأبريــاء لرخصــة      وفتـــوى رئـــيس خـــائن متمــرد
وضـــج لــذلك المؤمنــون جــميعهم      بشـــجب وإنكـــار وســخط مؤبــد
لفعـــل أنـــاس لا أرانــا وجــوههم      ولا خـــصهم ربـــي بنصــر مؤيــد
وظنــوا كمــا أوحــى إليهــم وليهـم      بــأن يصــل الــروح الأميــن كمنجـد
فتعســا لهــذا الــرأي أنتــم ترونــه      وتعســا لفعــل فــي البريــة أســود
تريــدون منـه النصـر يـا طعمـة الـبلا      علــى ذلــك البيــت العتيــق المشـيد
فجــبريل قـد يـأتي علـى عكـس ظنكـم      فينصــر مــن قـد كـان بـالحق يهتـدي
فقــد جــاء نصـر منـه للحـق واضـح      يطهــر بيــت اللــه مــن كـل معتـد
فــأحبط مــا قــد كـان ينـوي بفعلـه      مــن الإثــم والعـدوان فـي خـير معبـد
وتشـــويه ديــن اللــه ثــم لمحــوه      وتشــكيك مـن قـد كـان بـالدين يقتـدي
ولكـــن رب العــرش مظهــر نــوره      ومهـــزم جـــند الظــالم المتشــدد
فقــد جــاء جــيش الحـق فـي الحـال      مسـرعا بنصـر وتـأييد مـن اللـه مسـند
لإطفـــاء نـــار للبغــات وخمدهــا      ورفــع منــار الأمـن فـي كـل مسـجد
فقــد قتــل المهـدي المسـمى بـزعمهم      وقــد أســر البــاغي بجــهد مســدد
بفضـــل ولاة قــد تعــالت نفوســهم      عــن الكــبر لا ينــوون شـرا لمهتـد
فهــم أمــة يبغــون النــاس دائمــا      ســلاما وعيشــا مــن نعيــم مرغـد
تـرى خـيرهم منصـب فـي الأرض دائمـا      يعــم بنــي الإنســان فـي كـل مقعـد
كمجموعــة الشـمس التـي ظـل نورهـا      يضــيء لأهــل الأرض فـي كـل مرفـد
تراهــا علــى الآفــاق وهــي قريبـة      فيــا لــك مــن بعــد وقـرب ممجـد
مـــزودة نــورا مــن اللــه مدهــا      بواســـطة المبعــوث بــالحق أحــمد
ولــــك قـــرآن أبانتـــه ســـنة      تشــع بنــور اللــه فــي كــل معبـد
فمـن حـاد عنهـا خـاب فـي الأرض هائما      علــى وجهــه لا يبصــر النـور يهتـد
كمجموعــة الأوغــاد حــين تزحزحـت      عــن الــدين قــد ضلـت ولـم تترشـد
فخــابت وخــاب الخــائنون جــميعهم      ومــن كــان ينـوي خـرق ديـن محـمد
فيــا ربنــا احـفظ حـاكم العـدل خـالدا      وكــن لــولي العهــد خــير مؤيــد
وسـدد خـطى البـاقي علـى الحـق كـلهم      وكــن لهمــو عونـا علـى كـل معتـد
وصــل علــى المختـار مـا قـام طـائر      بتســـبيحه .. والراســـيات المشـــيد

  السابق   التالى
 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات