البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
 
 
المسار
<مسألة><رقم_وثيقة ربط="51" /><صورة_مرفقة> Tawtheeq_53 <صوت_مرفق> Tawtheeq_53 <فيديو_مرفق> Tawtheeq_53 <سميك><سميك><وسط> بسم الله الرحمن الرحيم <نه /><سميك><سميك><وسط> مقابلة مع الضيف <سطر_جديد /> زيد الرفاعي <نه /><سميك><سميك><وسط> شخصيته <سميك><صوت_فقرة> Tawtheeq_53_01 <نه /> * لقد تشرفت بمقابلة المغفور له - بإذن الله - جلالة <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد - طيّب الله ثراه - العديد من المرات، أحياناً بمعية أخيه جلالة <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الحسين بن طلال"> الملك الحسين - طيّب الله ثراه - وأحياناً في زيارات كنت أقوم بها بتكليف من المغفور له <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الحسين بن طلال"> الملك الحسين حاملاً رسالة إلى أخيه <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد ، كان يلفت النظر في كل اجتماع وفي كل لقاء أنك أمام ملك كبير، <رأس ربط="218" معياري="رجلفيمنتهىالتواضعمنتهىالبساطةالملكخالد"> رجل في منتهى التواضع، منتهى البساطة، <مختفي نص="الملك خالد" /> ولكن زعيم بالمعنى الحقيقي كان يتفاعل مع أخيه المغفور له <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الحسين بن طلال"> الملك الحسين ويتحدث في كل ما من شأنه أن يعود بالخير على البلدين الشقيقين وعلى الأمة العربية والأمة الإسلامية. <سميك><سميك><وسط><سميك><رأس ربط="6096" معياري="هوايتهالملكخالد"> هوايته <مختفي نص="الملك خالد" /><سميك><صوت_فقرة> Tawtheeq_53_02 <نه /> * تشرفت بزيارته في <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="الرياض"> الرياض وفي <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="الطائف"> الطائف وفي <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="جدة"> جدة ، ومرة من المرات دعا <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الحسين بن طلال"> الملك الحسين لزيارته في الصحراء في القنص، وذهبنا إلى <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="الرياض"> الرياض ومن هناك بطائرة عسكرية هدت بالصحراء وجدنا العديد من الخيام، وكان <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد في استقبال أخيه <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الحسين بن طلال"> الملك الحسين ، في الصحراء عشنا في الخيام، كان يعشق الصحراء، كان يحب أن يمارس ما يمكن أن يُسمَى بالعودة إلى الجذور، القنص ليس بالصيد الحديث، ولكن بالصقور والحبارى، كان يهوى التمشي على الرمال وكنا نتمشي بمعيته وخاصة بعد غروب الشمس حياة بسيطة عادية، لكن بنفس الوقت تشعر فيها عظمة الرجل وكبره وشعوره الوطني القومي العروبي الإسلامي. <نه /><سميك><سميك><وسط><سميك><رأس ربط="229" معياري="دعمهلأشقائهالعربالملكخالد"> دعمه لأشقائه العرب <مختفي نص="الملك خالد" /><سميك><صوت_فقرة> Tawtheeq_53_03 <نه /> * <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد - رحمه الله - استمر على نهج أشقائه وإخوانه ملوك <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="المملكة العربية السعودية"> المملكة العربية السعودية الشقيقة موضوع دعمه المستمر <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="الأردن"> للأردن واعتبار <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="الأردن"> الأردن <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="المملكة العربية السعودية"> والسعودية كبلد واحد، هذا شيء معروف ومستقر، واستمر المغفور له <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد في هذا النهج وكان يتجاوب مع احتياجات <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="الأردن"> الأردن ومتطلباته، وكان تُبحث ليس فقط المساعدات المالية والاقتصادية، لكن التنسيق والتشاور والتعامل والتكامل على جميع الأصعدة، هذه سياسة سعودية ثابتة وهي سياسة أردنية ثابتة، <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> والملك خالد - رحمه الله - استمر على هذا النهج وعزز هذه العلاقة وارتقى بها ، والحمد لله عملية الارتقاء في هذه العلاقة بين البلدين الشقيقين عملية مستمرة متطورة إلى يومنا هذا. <نه /><سميك><سميك><وسط><سميك><رأس ربط="229" معياري="موقفهمعالدولالمجاورةالملكخالد"> موقفه مع الدول المجاورة <مختفي نص="الملك خالد" /><سميك><صوت_فقرة> Tawtheeq_53_04 <نه /> * كان <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد - رحمه الله - يدرك تماماً الظروف المحيطة بالأمة العربية، ولم يكن يتسرع في إصدار الأحكام على تصرفات الدول الشقيقة، كان يعرف أن كل دولة لها وضع خاص وأنه بحاجة إلى جهة تحاول أن توحد الكلمة ، <نه /> تلم الصف تجمعه. <نه /> * تفضلت وذكرت عن الحرب الأهلية في <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="لبنان"> لبنان وهو كان منزعج تماماً من القتال بين الأشقاء وكان يحاول دائماً بالتنسيق مع أخيه <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الحسين بن طلال"> الملك الحسين على أن يتوسطوا مع جميع الفرقاء في <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="لبنان"> لبنان لوضع حد للاقتتال بين الأخوة وعودة <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="لبنان"> لبنان إلى الوضع المستقر الآمن ، وأيضاً عندما ذهب المرحوم الرئيس <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="محمد أنور السادات"> السادات إلى <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="القدس"> القدس ، بالطبع كان عمل انفرادي في ذلك الوقت ولم يكن القادة العرب على علم بذلك، ومع ذلك كان في تفهم لدوافع مصر ودوافع <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="محمد أنور السادات"> السادات لم يكن <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد - رحمه الله - من المتسرعين بإصدار الأحكام على تصرفات القادة، كان يدرك أنه كل دولة لها وضع خاص لها ظرف خاص وإنه لا يمكن أن يكون في قائد عربي في أي بلد عربي إلاّ ويهدف إلى أولاً خدمة بلده وشعبه وهذا حق وواجب وأيضاً خدمة أهداف الأمة العربية ، وبالتالي مع انزعاج <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد من زيارة الرئيس <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="محمد أنور السادات"> السادات إلى <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="القدس"> القدس في ذلك الوقت إلا أنه لم يكن يؤيد أن تكون هناك فيه قطيعة مع <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="مصر"> مصر لما <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="مصر"> لمصر من دور كبير وأساسي في الأمة العربية وكان هذا موقف مماثل لموقف أخيه المغفور له <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الحسين بن طلال"> الملك الحسين. <نه /><سميك><سميك><وسط><سميك><رأس ربط="229" معياري="جمعهللقوىالإسلاميةوالعربيةالملكخالد"> جمعه للقوى الإسلامية والعربية <مختفي نص="الملك خالد" /><سميك><صوت_فقرة> Tawtheeq_53_05 <نه /> * المغفور له <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد كان ينطلق باعتقادي في تفكير جلالته، ومما كنا نسمع منه أن الأمة العربية هي نواة الأمة الإسلامية، وأنه هناك ضرورة مُلّحة أن تقوم الدول العربية بشكل عام <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="والمملكة العربية السعودية"> والمملكة العربية السعودية بشكل خاص لما لها من مكانة عربية وإسلامية ورعايتها <اسم مجموعة="علم" نوع="أماكن" يوجد="لا" معياري="الحرمين الشريفين"> للحرمين الشريفين أن تكون هي مَن يستقطب الدول الإسلامية ويحاول أن يجمع صفها، وبالتالي الدعوة للمؤتمر الإسلامي والذي تطور إلى ما بعد إلى مؤتمر منظمة العالم الإسلامي والتنسيق بين الدول الإسلامية، كان <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد - رحمه الله - هو مَن وضع حجر الأساس لهذا التوجه على الصعيد ليس العربي فقط ولكن والإسلامي والعالمي في جميع القارات. <نه /><سميك><سميك><وسط> تأثره بشخصية <سميك><اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد <سميك><صوت_فقرة> Tawtheeq_53_06 <نه /> * كنت أتأثر بشخصية المغفور له <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد في كل لقاء كنت أتشرف وأحظى به المواقف كثيرة، لكن - كما ذكرت في بداية حديثي - ما كان يلفت النظر، <رأس ربط="218" معياري="كبرالرجلوعظمتهوتواضعهوإنسانيتهالملكخالد"> كبر الرجل وعظمته وتواضعه وإنسانيته <مختفي نص="الملك خالد" /> حتى روحه المرحة والنظرة الإنسانية يشعر الزائر بأنه في بيته ومع صديق له ويحاول أن يزيل الرهبة التي يشعر بها أي مواطن عندما يقابل ملك كبير بحجم <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد ، أعتقد أنه هذا المزيج بين الكبر والعظمة من جهة والتواضع والإنسانية والبساطة من جهة ثانية هي ما كانت تميز <اسم يوجد="لا" مجموعة="علم" نوع="رجال" معياري="الملك خالد بن عبدالعزيز"> الملك خالد بشكل يؤثر على كل زائر له.
  السابق   التالى
 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات