البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
 
 
المسار

الصورة المرفقةاستماع إلى المادةمشاهدة المادة


 النص بالفصحى

بسم الله الرحمن الرحيم
النص بلهجة الضيف
مقابلة مع الضيف
عبدالعزيز بن لافي بن معلث
(صقار عند الملك خالد)

البداية استماع إلى الفقرة

* بَدَت لها ثمان وستين سنة أنا والوالد مع الأمير خالد ، حنا أخوياء وعلاقتنا معه طيبة وعلاقته معنا طيبة.

رحلات الصيد استماع إلى الفقرة

* أول مقانيصنا - طال عمرك - جنوب لحقنا ابن حجيِّم عن الإبل ولحقنا أبو اثنين متعب بن عَجَرْوَش وطلبه ناقة وقال: ما تشرِّي وعطاه وحدة ثانية، وعقب الكسوف بسنة قنصنا الرملة، يوم يقضي الماء عنا ويصلي الليل كله لين والله بعثنا برحمةٍ من الله.

نفاد الماء في الرملة استماع إلى الفقرة

* الموية قضى الماء عنا ما معي والرملة ما فيها ماء.. ما فيها إلا الصيد، قال محيسن : ما فيه.. ما معنا ماء. (دوسري)، قال الدوسري : ما عندنا ماء قريب (الرملة ما فيها ماء). يوم بالليل يصلي هو - الله يرحمه - وطلب بعث الماء من ربه.. من العزيز الحكيم، شربنا وعيَّنَّا خير، وكمَّلنا مقناصنا ورجعنا يوم نجيب الوضيحي هذا.

مريض في الصحراء استماع إلى الفقرة

* حنَّا قنصنا معه - الله يرحمه - للصمَّان، وقال: يا محيسن ، حوِّل على راعي البيت هذا متلحِّف له بْسَيِّطٍ عنده مصخَّن.. وقال: اسأله هو يحرز يروح للكويت . سأله قال: إيه يودُّوني للكويت . قال: أنا بعطيك ورقة تعالج على أمريكاني عند النفيسي على حسابي. ما هاك الحين أطباء ما غير أمريكاني.. ما فيه أطباء، وروَّح.. وراح للكويت وفرَّج له الله.

كرمه استماع إلى الفقرة

* قنصنا عام 52 ومرِّينا (سلمى) الظُّهر، هاك الحين وليا العرب ينزلون بأيسرنا، لا والله يوم عرض لنا بنيَّات ثنتين تقول عمرهم من ثمان سنين.. سبع سنين، وهو يوقف - الله يرحمه - الأمير قدَّامنا أوقف وحفن في يده إلا والله ما شفتهن كثرهن قبلهن، حفن في يده قال: يا عبدالرحمن عطني إياه. وابن علي ينهض هاك الحبارى ويحذفها في الأرض.. وننزل.. يوم نزلنا جاء المغرب لا هم جايين العرب اللي نزلوا، قالوا: يا خالد ، والله ما عندنا والله ما تسرح به الغنم وتروِّح البيت نبى سيارةٍ نروح لحائل.. حائل حدرٍ منَّا. قال: أنتوا روحوا لأهلكم لا تعشِّيتوا والسيارة تجيكم وجميع ما تنوبون عليّ أنا. يوم أصبح.. فهيد المكرش.. قال: يا فهيد يالله رُح، جميع ما يطلبون العانة هيل قهوة... اللي يطلبون هاته على السيارة ونزِّله عند أهله وتعال.

قنصنا عقبها بسنتين صرنا عند (الزبيرة)، تلايمت علينا ناس، قال: يا شريِّف قسِّم الفلوس اللي معنا كلها. قسَّمناها وهذا فارس بن عوجان (يعرفونه الربع) قال: يا طويل العمر.. يالأمير.. نبى نواعده اللي بقى منه نواعده الرياض . قال: نعنبوك.. الرياض .. عود وعجوز ووِرِع.. مَن يروِّح للرياض ؟ ! أنت اسري أنت و عبدالعزيز الحين. وحنّا نسري لابن سويلم نجيب دراهم، يوم أصبح يقسِّم عليهم الشريِّف. وعقبها بسنيَّات قنصنا للشامة وجانا محمد بن ضاري (ابن طوالة) وقال: يالأمير سيارتي خربانة. نادى الشرِّيف قال: عطوه (وانيت) خلُّوه يروح. ويعطيه (وانيت 52) هاك الحين أول الفرود. بـ(تربة) قنص، ويوم جاء تربة لا هم هلكى جوعى.. عطاهم اللي معه وعوَّد الرياض .

قنصنا يمّ (المحوا) ثالث مرة، وينطبقون علينا الناس، وهاك الحين المادة ما هي مثل هالحين، فرّق اللي معه، قال: يالله عوّدوا عطونا فلوس. ونعوِّد (هذا ثالث مرة) ونعوِّد (تراه هاك الحين ما قد جاء ولي عهد)، ويوم صار ملك يوم يقنص يم (جدلة) يمّ الديرة هذيك، السيارات: اللي سيارته خربانة يبدِّل مكينتها، واللي تبي توضيب يوضِّبها، عقب جانا واحد من (الحفر) قال: الشعير عَلَيَّ ثمانة عشر قال: يالله عطوني وزير التجارة. يوم أصبحنا ولا الشعير على خمسة ريال. والله إني جايٍّ الصمان فيه خمسة وثلاثين كيس مخرِّبهن الماء من زود النعمة.

ويوم أم رقيبة هاك الحين يوم هو ملك تجيه أمَّةٍ ما هي بأمَّة، والله يمشون معنا (هذا شايفهم) يمشون معنا ينزلون.. قالوا: على الله ثم عليه. الدبدبة: ست أقلام اللي حفر فيها للبادية بيننا وبين الكويت. السَّلَفية: المَرَة ثلاثمية والرجَّال ثلاثمية: الله يرحمه، النعجة خمسين، والناقة خمسين والنخلة خمسين، والمزكّية لي منك قلت: غنمي سبعمية ثمانمية. تأخذ لك سبعة آلاف ثمانية آلاف.

علاقته بالرعية استماع إلى الفقرة

* خالد - عساه يطوّل عمره، ويمتِّع بالباقين كلهم ولا يفرّقهم - خالد بن عبدالعزيز للشعب قليل اللي مثله، حنانه للشعب: في قصره واللي يجونا في المقناص، خالد رضاه مع الشعب.. حنانه مع الشعب.. تقول عيالٍ له، والله إني ما لقيت ألطف منه للكبير خَصّ دون الصغير.. كبير السن ولا ألطف منه الأمير - الله يرحمه - لكبير السن خَصّ.

العزم استماع إلى الفقرة

* ما أقوى من عزمه، والله إني خابر إنه بالنفود علينا مطر ديم نبى نشدّ وقال له الدامر: اليوم ديمة. قال: والله نشدّ اليوم. شف.. والله نشدّ. والله وشدِّينا مطر، شلنا في هالمطر وشدِّينا، ولا أقوى منه لا منه قال: (الأمر هذا يصير) صار ما فيها.

الصلاة استماع إلى الفقرة

* خالد ما أزين منه في الصلاة ولا يحب أحدِ يجنِّب، لا منَّه أصبحنا يتفقدنا، قال: وين فلان؟ قالوا: والله نايم. قال: يالله شيلوه واحذفوه في البركة. برد.. جامدة.. شالوه وحذفوه في البركة.

خالد على الدين ما ينهرج به مَرَّة، ديِّن حد المحيا.

مرضه استماع إلى الفقرة

* هو مريض، لاحنَّا يوم المرض أنا معه ولا حاضرٍ إلا أنا وعلي السربات.. وجينا نبى نجيه بالبيت وردُّونا، وطبيبه فضل الرحمن وعياله، يوم أخذ له ثلاثة أيام أو أربع قال لعبدالله بن بتلة: اللي هنيَّا من أخوياي خلُّه يجي. أروح أنا وعلي بس.. ما فيه أحد.. كلهم رايحين للسوق، ونرقى وينصحنا الطبيب قال: ما فيه كلام. منسدح هناك، كلّموه أشّروا له وهو منسدح ونومي بإيدينا وهو قام يسلِّم علينا بيده (قال: كلام ما فيه كلام) وقالوا: يا طويل العمر سافِر. قال: والله ماني مسافر أنا، أبى أصوم هنَّيا لي متّ إني في ديرتي، وليا منّه - إن شاء الله- جاء.. راح رمضان سافرت. راح رمضان وسافر للندن ومن لندن سوا عملية في أمريكا ، شاقِّين صدره من نا .

أنا روَّحت له خط الشركة (شركة التابلين) عندنا في القيصومة، دخلت على الأمريكاني معي مترجم وشرح لي الوضع، قلت: أنا أبى أكتب خط للأمير خالد في جنيف، نادي كاتبه، قال: اكتب له عربي وإنجليزي. كتبهن وقال: خلهن حنا نروحه. عاد يوم جاء - الله يعطيه الجنة - قال: من هو اللي كتب لك الكتاب هذا؟ جاني وأنا في جنيف. قلت: رئيس الشركة الأمريكاني هو اللي كتبها. وليا شاقِّينه من نا إلى هنا، هذي شفناه ورَّاني إياه أنا، الله يرحمه.

التواصل استماع إلى الفقرة

* حنَّا في أم الحمام عقب الكسوف بسنتين: يتقهوى عند محيسن، يتقهوى عندنا، يتقهوى عند هويدي، يتقهوى عند أبن طلال، يتقهوى عند غديف، يتقهوى عند ابن علي ، من قال: القهوة.. قال: أنا أجيك. خالد للأخوياء ما أقدر أسولف فيه.. أخوياه.. ولا اللي يجيه.. ويقدِّر الحمايل تقدير فوق اللازم.. جميع الحمايل اللي تجيه.

طال عمرك هاك الحين برنامجه برنامج الشعب، وبرنامج الخير، الضعوف ليا شافوه نادى للخضري قال: اللي يبى ماكينة علِّمنا، واللي يبى سمكرة سمكره، واللي يبى جميع ما يبى، لا تراجعني فيه. والله كأنك في ورشة الرياض .

برنامج رحلة الصيد استماع إلى الفقرة

* من يصلِّي وهالسيارات شغَّالة لين إلى الليل وهو بهالبر، يوم يصلُّون الصبح ولا كل سيارة غداها زاهب تحط ببدلها.. كل (جيب) وكل (وانيت)، وقنص.. هو ما معه إلا (جيب) واحد، معه أنا وثنيان وأبو الرجَّال هذا على (جيب)، لا منه بغى المضحَّى أشَّر لنا وجينا وحوَّلنا غدانا زاهب.

نرسل الطيارة حقة السلاح تجيب مواد تجيب.. اللي متعطّل موتره معه تجيب مكينته، حنا في أم رقيبة جاء واحدٍ وجابوا ماكينته على الطيارة.

جلسة مجلس الوزراء استماع إلى الفقرة

* الوزراء يجونا بالصمَّان.. يجونه الخميس والجمعة.. والسبت يمشون، يختصر هو ويَّاهم في هالمخيم، الله يرحمه.

علاقته بالأخوياء استماع إلى الفقرة

* الملك معي (معي أنا وغيري ما هو أنا لحالي) كل أخوياه سيرتهم واحدة، ما فيه أحدٍ يفضِّله على أحد، وإلا أنا وأبوي عشنا معه سنين.. لكن أخوياه درجتهم واحدة ما فيه أحد أرفع من أحد.. من يوم إنه أمير لين جاء ولي عهد لين جاء ملك.

فراسته استماع إلى الفقرة

* هو يحب الطيور الله يرحمه الملك خالد يحب الطيور، هو راح لباكستان وجت الطيور، وغدا طير له وشروه من باكستان وعرفه، غدا هنيَّا وراح الطير راح لباكستان ، ويوم قاموا أخوياه يشرون من باكستان ولا هذا الطير عرفوه. الصقار يعرف الطير لو أنه على الحول.




النص بلهجة الضيف  

بسم الله الرحمن الرحيم
النَّص الفصيح
للمقابلة مع الضيف
عبدالعزيز بن لافي بن معلِّث
(صقَّار عند الملك خالد)
البداية

* مضت ثمانية وستون عاماً منذ أن كنا أنا والوالد مع الأمير خالد ومن أخويائه، وقد كانت علاقتنا به جيدة وكذلك علاقته بنا.

رحلات الصيد

* في بداية رحلاتنا للصيد اتجهنا جنوباً وقد لَقِيْنا ابن حجِّيم بخصوص الإبل ولَقِيْنا متعب بن عَجَرْوَش (أبا اثنين) وطلب الملك منه ناقة فلم يبعها له وأعطاه ناقة أخرى، وبعد حادثة الكسوف بسنة اتجهنا في رحلة صيد إلى الرملة، وحينها نفد الماء من عندنا وذهب الملك يصلي الليل كله حتى أغاثنا الله برحمةٍ من عنده.

نفاد الماء من الرملة

* نفد الماء من عندنا في رحلة الصيد في الرملة، والرملة ليس فيها ماء.. ليس فيها إلا الصيد، فقال محيسن: لم يعد لدينا ماء، والرملة ليس فيها ماء، ولا يوجد ماء قريب منا. وإذا بالملك ذهب يصلي في الليل ويسأل الماء من ربه العزيز الحكيم،فأكرمنا الله بالغيث فشربنا من الماء وسُرِرنا به وخزَّنَّا منه ما يكفينا، وتابعنا رحلة صيدنا ورجعنا، ويومها جلبنا الوضيحي معنا.

مريض في الصحراء

* ذهبنا في رحلة صيد معه-رحمه الله-إلى الصمَّان، وقال يومها لمحيسن: يا محيسن، اذهب إلى صاحب ذاك البيت (وقد كان مريضاً وملتحفاً بساطاً)، واسأله: هل يستطيع الذهاب إلى الكويت؟ فسأله فقال: نعم، ليرسلوني إلى الكويت. فقال له الملك: أنا أعطيك ورقة ليعالجك هناك طبيب أمريكي على نفقتي. (ولم يكن في ذاك الحين أطباء بقرب تلك المنطقة، غير ذلك الأمريكي في الكويت)، وبالفعل ذهب إلى الكويت على نفقة الملك وشفاه الله تعالى.

كرمه

* ذهبنا في رحلة صيد عام1952 م ،ومررنا بمنطقة (سلمى) ظهراً، ونزل بدو بأيسر منا، وعندما جاء وقت المغرب وإذا بهم يأتون إلينا، فقالوا له: يا طويل العمر، واللهِ ليس عندنا ما نأخذ به الغنم.. نريد سيارة تأخذنا إلى حائل (وحائل قريبة منا). قال: اذهبوا أنتم إلى أهلكم.. فإذا تعشَّيتم جاءتكم السيارة ،وكل ما يلزمكم أتكفل به أنا. وعندما أصبح الصباح قال لفهيد المكيرش: يا فهيد، هيا.. خذ كل ما يطلبون وكل ما يلزمهم إليهم: الهيل والقهوة.. وكل ما يطلبون احمله في السيارة وأنزله عندهم ثم ارجع.

وذهبنا في رحلة صيد بعدها بسنتين إلى (الزبيرة)، واجتمع الناس علينا، فقال الملك: يا شريِّف، قسِّم الأموال التي معنا كلها. وقال له فارس بن عوجان (وهو معروف): يا طويل العمر.. أيها الأمير.. الذين لم يأخذوا مالاً دعنا نَعِدُهم أن يأخذوا في الرياض إذا رجعنا. قال: يا رجل.. ما منهم إلا مسنٌّ وطفل ومريض.. مَن منهم يذهب إلى الرياض؟! بل اذهب أنت وعبدالعزيز الآن وأحضروا المال.

وبالفعل ذهبنا إلى الرياض إلى ابن سويلم لإحضار المال، وفي الصباح قسَّمه عليهم الشريِّف.

وبعدها بسنوات قليلة ذهبنا للصيد في (الشامة) وجاءنا محمد بن ضاري (ابن طوالة) وقال: أيها الأمير، إن سيارتي متعطلة. فنادى الأمير خالد الشريِّف وقال له: أعطوه (وانيت) ليذهب به. فأعطاه (وانيت) من أحد الأنواع.

وذهب للصيد في (تربة) وعندما وصلنا وجد أهلها جياعاً قد أصابهم القحط، فأعطاهم كل ما معه ورجع إلى الرياض.

وذهب للصيد عند (المحوا) مرة ثالثة، واجتمع علينا أفواج الناس (ولم تكن وفرة المال في ذاك الزمن مثل الآن)، فوزَّع الأموال التي معه، وقال لنا: ارجعوا وأحضروا مالاً. ورجعنا (وهذه ثالث مرة؛ وكان حينها أميراً ولم يكن قد صار ولياً للعهد بعد).

وعندما تولَّى المُلك ذهب للصيد قرب (جدلة) وقدَّم معوناته للناس، فمنهم من كانت سيارته متعطلة فأمر بتبديل المحرك لها، والتي تحتاج إلى إصلاح المحرك أمر بإصلاحه.

وبعدها جاءنا رجل من (الحفر) وقال: إن سعر الشعير مرتفع.. فهو بثمانية عشر ريالاً.

فقال الملك: اتصلوا لي بوزير التجارة. وكلَّمه، وعندما أصبحنا وإذا بالشعير قد انخفض سعره إلى خمسة ريالات. ووالله إني لأذكر أني أتيتُ إلى الصمَّان وإذا بخمسة وثلاثين كيساً من الشعير قد أتلفها الماء ولم يقربها أحد من كثرة الخيرات والنعمة.

وعندما ذهب إلى (أم رقيبة) بعد أن تولَّى المُلك أتته أُمَّةٌ من الناس لا يُحصى عددها (وقد رأيتهم)، وهم يرافقوننا أينما ذهبنا يطلبون رزق الله من عطاء الملك وخيراته.

وقد أكرم الله أهل الدبدبة بأن أمر لهم بحفر ستة آبار للبادية بيننا وبين الكويت، وفي عهده كثرت الأُعطيات فكانت تُعطى للرجال والنساء، وحتى عن النعاج والنياق والنخيل، فقد عمَّ الخير الناس جميعاً.

علاقته بالرعية

* الملك خالد- يرحمه الله ويُمتع بإخوانه ولا يفرِّقهم-خالد بن عبدالعزيز قليل مثله بالنسبة إلى تعامله مع أبناء الشعب وخيره لهم وحنانه عليهم، سواء الذين يَقْدِمون عليه في قصره أو الذين يأتون إليه في رحلات الصيد، فهو في إرضائه لأبناء الشعب وحنانه عليهم يعاملهم كأنهم أبناء له، فواللهِ لم أجد ألطف منه وخاصةً بالنسبة إلى كبار السن.. لا ألطف منه معهم، رحمه الله.

العزم

* لم أرَ أشد من عزمه، ولا أنسى أنا كنا في النفود وقد اشتد هطلان المطر علينا وكنا ننوي الانطلاق من هنا، فقال له الدامر: اليوم المطر شديد. فقال: والله لننطلقَنَّ اليوم. (انظر إلى عزمه إذا عزم على الأمر)، وقد انطلقنا فعلاً ورحلنا من هنا تحت الأمطار الغزيرة.

الملك خالد شخصية حازمة، فإذا أَمَرَ بأَمْر فإنه لابد أن يُنَفَّذ.. ولا يمكن أن يمرَّ دون تنفيذ.

الصلاة

* ولم أرَ من هو أكثر اهتماماً منه بالصلاة، ولا يطيق أن يرى أحداً لا يصلي مع الجماعة، وبخاصة في صلاة الفجر فهو يتفقدنا ويقول: أين فلان؟ وأين فلان؟، فإذا كان أحد ما نائماً ولم يحضر الصلاة قال: خذوه وألقوه في البركة. وذلك في شدَّة البرد وسطح البركة جامد فيحملونه ويلقونه في البركة.

الملك خالد في الدين لا يتحمل التقصير ولا أحد يشفع لديه في التقصير في الدين، وبقي التديُّن سمته طيلة حياته.

مرضه

* لقد مرض-رحمه الله-ويوم مرضه كنت عنه، ولم يكن حاضراً حينها إلا أنا وعلي السربات، وعندما ذهبنا إلى بيته لنزوره لم نتمكن من زيارته، وكان أبناؤه وطبيبه فضل الرحمن هناك، وعندما مضى على مرضه ثلاثة أيام أو أربعة قال لعبدالله بن بتلة: كل من هو موجود من أخويائي دعه يأتِ. فذهبت أنا وعلي فقط يومها ولم يكن موجوداً أحد غيرنا فقد كانوا جميعاً ذاهبين إلى السوق، وصعدنا إلى غرفة الملك وقد نصَحَنا الطبيب ألا نتكلم مع الملك كيلا نتعبه، وقد كان مستلقياً على سريره، فأشاروا إليه وهو مستلقٍ فدخلنا إليه وأومينا إليه بأيدينا إيماءً ولكنه قام ليسلِّم علينا بيده، على الرغم من أن الطبيب كان قد نصحه بالامتناع عن مجرد الكلام.

وقد نصحوه بالسفر إلى الخارج للعلاج، فقال: والله لا أسافر الآن، سأصوم هنا فإذا متُّ فإنما أموت في وطني، فإذا انقضى رمضان سافرت. وانقضى رمضان وسافر إلى لندن، ومن هناك إلى أمريكا حيث أُجريت له عملية في القلب.

وقد ذهبتُ حينئذٍ إلى شركة (التابلاين) عندنا في القيصومة، ودخلتُ إلى رئيس الشركة الأمريكي (ومعي مترجم شرح له الوضع)، فقلت له: أريد كتابة رسالة إلى الملك خالد في جنيف. فنادى كاتبه وقال له: اكتب له رسالة باللغة العربية والإنجليزية. فكتبها وقال: نحن نرسلها أيضاً. وعندما رجع الملك-أسكنه الله الجنة-قال: من الذي كتب لك هذه الرسالة التي وصلتني في جنيف. قلت: رئيس الشركة الأمريكي هو الذي كتبها.

وقد أُجريت له عملية شُقَّ فيها صدره شقاً طويلاً أراني إياه، رحمة الله عليه.

التواصل

* كنا عنده في أم الحمام منذ ما بعد حادثة الكسوف بسنتين، وكان يزور محيسن ويشرب القهوة عنده، وعندنا، وعند هويدي، وعند ابن طلال، وعند غديف، وابن علي، وكل من يدعوه منهم لشرب القهوة عنده يلبِّي دعوته، فالملك خالد بالنسبة إلى الأخوياء لا أستطيع أن أصف علاقته بهم، سواء أخوياؤه أو الذين يَقْدِمون إليه، ويقدِّر البدو وأبناء العشائر تقديراً غير عادي؛ يقدِّر كل من يَفِدُ إليه منهم.

لقد كان برنامجه كله في شؤون الشعب وفي الخير وفي خدمة المحتاجين، فطالما كان ينادي الخضري ويقول له: أي واحد يلزمه إصلاح لسيارته أصلحوها له، سواء يلزمها محرك أو طلاء، أو جميع ما يريد، ولا تحتاج إلى أن تراجعني في هذا. فواللهِ كأنك في ورشة الرياض.

برنامج رحلة الصيد

* منذ أن يصلي الفجر تتحرك السيارات وتنطلق وتبقى في البَر إلى الليل. ومنذ أن يصلُّون الفجر تكون كل سيارة قد هُيَّئ غداؤها ووُضع فيها.. في كل (جيب) وكل (وانيت).. ويذهبون للصيد.

ولم يكن معه يومذاك إلا (جيب) واحد، ومعه أنا وثنيَّان وأبو ذاك الرجل نرافقه في (الجيب)، فإذا أراد المضحَّى أشار إلينا فنرجع ويكون غداؤنا جاهزاً.

وقد كان يرسل طيارة لتُحضر ما يلزم من مواد، فأي واحد تتعطل سيارته يُحضَر له محرك، ومن ذلك عندما كنا في (أم رقيبة) فجاء أحدهم قد تعطلت سيارته فأحضروا له محركاً في الطيارة.

جلسة مجلس الوزراء

* كان الوزراء يَقْدِمون إليه في (الصمَّان)، يأتون يومَي الخميس والجمعة وينصرفون يوم السبت، وكان يجتمع بهم في المخيَّم، رحمه الله.

علاقته بالأخوياء

* الملك خالد لا يفضِّل أحداً من أخويائه على أحد، فمعاملته الحسنة واحدة بالنسبة إليَّ وإلى غيري من أخويائه، أنا وأبي عشنا معه سنين إلا أن أخوياءه في درجة واحدة عنده فلا أحد ذو منزلة أرفع من أحد، وهذا نهجه منذ أن كان أميراً ثم ولي عهد ثم ملكاً.

فراسته

الملك خالد يحب الطيور، وقد ذهب إلى باكستان وجُلبت له طيور، ومنها طير اشتروه له من باكستان، وضاع هنا وفُقد ورجع إلى باكستان، وعندما ذهب أخوياؤه ليشتروا طيوراً من باكستان وإذا بهم يجدون ذاك الطير فهم يعرفونه جيداً، وعندما عادوا به عَرَفَهُ بنفسه، فالخبير في الطيور يعرف الطير مهما كانت الفترة التي مرَّت على غيابه.

  السابق   التالى
 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات