البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
موضوعات مرتبطة
 
نشأة الملك خالد وشخصيته
الجوانب الشخصية من حياة ...
الملك خالد (نسبه)
مولد ونشأة الملك خالد:
المزيد ....
الملك خالد تعليمه وثقافته وأساتذته
تربية الملك خالد وثقافته،
مدرسة المصيبيح: (وتعليم آل ...
المزيد ....
الملك خالد صفاته ومناقبه
أبرز صفات الملك خالد:
كرم الملك خالد
الشجاعة والإقدام: (من صفات ...
المزيد ....
الملك خالد مع رعيته ولقاءاته بأبنائه المواطنين
الملك خالد مع رعيته
اهتمامه بشؤون المسلمين بالداخل: ...
كان الملك خالد قدوة ...
المزيد ....
القصص والمواقف الجميلة في حياة الملك خالد
الملك خالد يرفض دراستين ...
الملك خالد بن عبدالعزيز، ...
أعجوبة ملكية فريدة؟ (الملك ...
المزيد ....
الحالة الصحية للملك خالد
تطور الحالة الصحية للملك ...
فرحة العودة قصيدة شعبية ...
جلالة الملك المفدى إنني ...
المزيد ....
 
 
المسار

الصورة المرفقةاستماع إلى المادةمشاهدة المادة


 النص بالفصحى

بسم الله الرحمن الرحيم
النص بلهجة الضيف
مقابلة مع الضيف
راشد بن ناصر المري
(سائق الملك خالد)

اللقاء الأول بالملك خالد استماع إلى الفقرة

* كان ولد عمي معه هو رئيس الحملة والدليلة هو اللي معه، وصار معاه فرقة يعني حوالي خمس عشر رجَّال يودُّون السيارات ويجيبونها، وكلَّمني وسجَّلني معه وصرت تبع ولد عمي مع الملك خالد الله يرحمه، وصرنا حنَّا قدام إذا سرح الصبح للمقناص ولاَّ روَّح للمخيم وإحنا اللي قدام، إذا جاء وقت الصلاة قال: وقّفوا، يا صالح وقِّف خل نصلي. وقَّفنا ووقف الملك خالد ، أنا أخفّ من ولد عمي فتحت له الباب ونزل وسلَّمت عليه.. هذي أول مرة أسلِّم عليه، عاد سأل من هو؟ - الله يرحمه - سأل ولد عمي مني وسأل عجمي بن منيخر الله يرحمه إنما توصَّل السؤال إلين حتى قال: جيبوه معي، خلوه يسير معي. هذاك الحين بيسوق به جمال - الله يذكره بالخير - وصخَّن جمال وعندما صخَّن جمال كان معه سواق احتياطي عتيبي يُقال له الذيابي .. فلحان الذيابي الله يذكره بالخير، صخَّن جمال وساق به فلحان مدة.. حول سنة، بعدين استلمت السيارة.. سيارة خالد الله يرحمه.

أم الحمام استماع إلى الفقرة

* أم الحمام .. أنا يوم جيته وهو في المنطقة هذي.. في المعذر، وبيته الأول في أم الحمام ، وأعرف عنه مبطي وأنا شباب.. مع ولد عمي واحدٍ يقال له حمد العِرْق .. معه كان ساكن عنده في بيت شعر، وأجيه هناك، خوي الملك خالد ..، وكان أم الحمام هذي في بَر.. مهيب عند الرياض ولا حواليه، وكان ننتقل.. حنَّا إذا بغينا الرياض في أتوبيس كبير ذاك الوقت يسمُّونه الملاحة، والله كأني بها الحين.. خضراء، نركب حنَّا من أم الحمام واللي على.. يبون الرياض ، وإذا جاء آخر النهار روَّحت السيارة، تجي ويانا على الطريق ونركب ونروح لأم الحمام ، وعقب ما انتقلت رحت خارج المملكة وجيت عقب ما جيت مع خالد ولاَّ هم في المعذر في بيته هذا، والمقانيص نروح معه للمقانيص ومعه في الديرة وبكل مكان.

رحلات صيد الملك خالد استماع إلى الفقرة

* جانا من عيال السادَّة.. السادَّة أقول لك هذي يسمونها أهلها (سادة الخر.. خر جذلا) عندهم هناك هذا أول مقناص قنصت معه، عقبها كم من سنة، أول مقناصنا ننتقل من الرياض الحملة تروح للسادَّة، تخيِّم الحملة فيها، ويقعدون كم من يوم: أسبوع.. أسبوعين، بعدين راح ننتقل معازيبنا العزبة ثلاثة أيام.. أربعة أيام بعدين ينتقل المخيم الكبير إلى منطقة ثانية، وهذي مقانيصنا.. إلين نجي هنيَّا في الصمَّان ، عقبه ننكف. من يوم يقنص إلين يعوِّد والعالَم معه كأنهم في ديرةٍ وحدة.. بدوها واللي معهم، من يوم يمشي.. من يوم يخيِّم في السادَّة وهو متجه وهالعالم عنده يهدون عليه هدايا - والله يبيح منه - وحتى منبِّه على ابن عمار .. قال من جاءكم بهدو خذوه. وما أدري يا ربي هو أول مقناص أو ثاني مقناص قنصت معه.. في نفس السادَّة، يوم أصبحنا ولاَّ الهدو يعني الحشو يعني الحشوان (القعدان) من دون الغنم ما تنعدّ فوق مية وخمسين حاشي قد جوا، يوم شافها وسرحنا وشافها التفت يمينه ويساره - الله يرحمه - وقال: ما شاء الله، عطني ابن عمار . عطيته ابن عمار وكلَّمه وقال: شوف يا ابن عمار ، من جاب هدو اقبل هدوه، لا تردُّون أحد مرة. وقعد في المقانص، واذكر مرة جبنا فوق المية اللي جت في الثمامة.. الحشوان.. زود عن الغنم والذبايح، حتى هو - الله يرحمه - نبَّه عليهم قال: لا تفتُّون شيء في الأرض من الذبايح إذا خلصتوا، والزود ذا احملوه على سيارات ودوروا به على البادية.. أعطوه البادية. وفعلاً هذا حاصل.. يجعله في الجنة. علومه كلها طيبة.

قَنْص الوضيحي في الربع الخالي استماع إلى الفقرة

* هو قنص الوضيحي في الربع الخالي ، ما أحد قنص الوضيحي إلا خالد بن عبدالعزيز ، قنص الوضيحي، وكان في الثمامة يقنص في الثمامة الحباري، كان هاك الحين.. كان يقنص على البعارين وهو من أول.. على الهجن يقنص، ثم عقب جَت السيارات، حتى في الثمامة يورِّينا مغارة في الثمامة يقول: هذا محل مضحاتنا. إذا احترّ الوقت جينا في الغار، محلهم ومكانهم، وهذي هوايته، والإنسان على هوايته، الصيد خاصةً الوضيحي والنعام، ويعلِّمنا.. ويقص علينا قصتها في وقتها، يقول: تعاشرها في الوقت الفلاني وتقعد كذا شهر.. وتوالد في المحل والوقت الفلاني؛ يعني عنده عنها خبرةٍ جيدة.

إسعاف سيارات سكان البادية في رحلات الصيد استماع إلى الفقرة

* هو خالد ما شاف - الله يجعله في الجنة - في المقناص سيارة ولاَّ شيء يسأل منه ويسأل عجمي بن منيخر - الله يبيح منه - يسأل ويقول: وش فيه هذا؟ ونعلّمه به.

من عرض ما سألني منها عيَّنَّا (جيب) حنَّا كان.. المخيم في.. عند أم رقيبة محل المزايين الآن.. سوُّوا مطار الحين عالمي هناك توقِّع فيه أكبر طيارة، والمخيم موجود ونقنص الجنادل بين عروض الدهناء، ومن عرض يوم من الأيام عيَّنَّا (جيب) واقف، (جيب) بدو، التاير الورَّاني مبنشر، مرِّينا عليه، قال: وش فيه؟ قلت: طال عمرك، هذا مبنشر، خلاَّه راعيه مبنشر توايره كلها ما هي مضبوطة. شال الجهاز وكلَّم محمد خير : محمد خير .. محمد خير . قال: سم طال عمرك. قال: شف الجيب الخربان هذا بدِّل توايره. وفعلاً محمد خير وانيتات مليانةٍ تواير بجنوطها وعدّة قطع غيار وكل شيء معه، على طول شال الجيب بالونش وبدَّل توايره، عاد هو بدل توايره وإلا راعي الجيب مقبل عليه، ويوم شافه جاء يهاوشه راعي الجيب يحسب إنه مشلح سيارته، ويوم جاء وشاف السيارة مبدل توايرها وشيء زين قال: يجزاك الله خير. قال: لا.. مو أنا جزاني الله خير.. جزاه الله خير الملك خالد ، هو اللي قال لي بدِّل توايرها. قال: الله يطول عمره ويحييه. هذي من عرض علوم خالد يجعله في الجنة.

ومرةٍ من الأيام حنَّا عند أم رماح قبل نجي أم رقيبة قبل السالفة هذي، (الدتس) واقف وإلا عنده شايب قاعد.. مع الصبح، قال: وش هو؟ قلت: طال عمرك خربانة السيارة أو بنزينها خالص. وينادي على محمد خير : شوف السيارة إن كان خربانة صلِّحها وان كان ناقص بنزينها عبّ بنزين. خالد خالد .. يجعله في الجنة والله ما هو عند أحد يعرفه.. يسوِّيها لله.. ما وقَّف عنده.. محمد خير صلِّح السيارة أو عبّها بنزين وخلاص رح. ومشى على الأرض.. ما له شغل ما يوقف عندها، سوّي ذا سوِّي ذا، ويتفقد أحوال البادية الله يجعله في الجنة، وإذا جاه بزر.. والله يوم يجيه بزر يعارضه يمشي إنه يوقِّف ثم يدنِّق عليه.. الله يجعلها باردةٍ عليه، يدنِّق عليه وإذا عطاه عنده من علوم عطاه لو يقسم له، أو إنت تجيه تقول: يا أبو بندر ترى في المحل الفلاني ضعيف.. ضعفاء. كأنك معطيه عطيَّة: وينك يا ابن عمار ؟ إذا جاء ابن عمار قال: (هذا عرض اللي أنا شفت) شوف ابن جريِّد عطه الشيء الفلاني وخلّه يروح مع الرجَّال هذا ويردّ العلم، اللي جاب الخبر له خله يروح مع الرجّال الفلاني. عاد اللي هو يأمر به يروّحه صوب المحتاجين ذول.

تواضعه استماع إلى الفقرة

* مشينا من الثمامة رايحين للقصيم على السيارات، وصلنا القصيم على عنيزة على بريدة .. إلين جينا حائل حنَّا في السيارات.. أما في الرجعة عوَّدنا على الطيارة، لكن يوم مشينا كان ابن سويلم قدّامنا.. أبو إبراهيم الله يرحمه، وأنت تخبر: الملك إذا جاء مع طريق المسلمين كلهم جوا على الطريق: اللي حاط وشابِّ ضوَّه واللي يسوِّي له قهوة واللي يسوِّي له.. ولا يتعدى أحد، والله ما تعدينا راعي خيمة من يوم مشينا من الثمامة إلين تغدينا قبلةٍ من بريدة من دون الزلفى .

ومن عرضهم يوم جينا ولقينا.. مهيب خيمة.. تقول زولية.. حنا نسميها (ساحة) مثل الزولية بس إنها خفيفة ورابطينها بأربعة حبال من نا ومن نا وحاطين بيناتها عمود.. يعني كأنها خيمة وشابٍّ ضوء، يوم وقفنا عندها عقب ما مشى منه ابن سويلم كلم بالجهاز: طال عمرك هذا خادمكم فلان ابن فلان (والله ما أدري وش اسمه هالساعة) وقفنا وإلا ما فيه إلا ثلاثة رجاجيل: شايب وعياله اثنين، عندما وقفنا حوَّل الشايب قام الشايب يجي هو ويَّا عياله، قام خالد - الله يجعله في الجنة - فتح الباب ونطحه، يومها كان سلطان بن عبدالعزيز راكب معنا وسلمان والثالث ما أدري - يا طويل العمر - : هو الشيخ ناصر بن حبيب أو ما أدري من هو جاء معنا.. حنَّا ثلاثة واللي معي قدام، الشايب جاك هو عياله يقول: يا طويل العمر حنا خدامك آل أبو فلان. (يقول الشايب)، قال خالد : لا.. لا.. حنَّا اللي خدامكم. وينطحه ويجوِّد لحيته ويحب خشمه.. خالد بن عبدالعزيز .. حتى عليه شماغ.. شماغه عليه سويداء.. أظنه فحام أو.. فيها دخان غادية سويداء، عقب ما مشيت فكرت في تواضعه - يجعله في الجنة - ملك المسلمين محوِّل له على شيبةٍ ما يدري وش هو ومجوِّد لحيته وحابٍّ خاشمه. قلت له - وأنا ماشي - : يا أبو بندر . قال: نعم. قلت له: قل يا الله. قال: يا الله. قلت: اثنها يا طويل العمر. قال: يا الله. قلت: الله يجعل ما يحكم المملكة غيركم أحد يا عيال عبدالعزيز ، والله يجعله ما يحكم المملكة غيركم أحد، وإذا الله - سبحانه وتعالى - يوخِّر حكمكم إن الله يقيم الساعة. وبكيت.. بكيت من وضعي.. من شوف ملك المسلمين ناطحٍ له شيبةٍ ما يدري وش هو.. هو أصيل.. هو صانع.. هو وش هو.. حابٍّ خشمه، والله ما تحصل في أي دولة لا في ملوك ولا في شيوخ ولا في رؤساء.. ما تحصل. قام سلطان - الله يطول عمره وعمر السامعين - ضرب علباي من وراء: بكى يا طويل العمر.. الله يأخذه. قلت: وليش ما أبكي.. ما أبكي يبكي غيري: ملك المسلمين ناطحٍ له شيبةٍ ما أدري وش هو مجودٍ لحيته وحابٍّ خشمه، وش أزين من ذا يا طويل العمر؟! هذا يبكي اللي ما يبكي كيف حنَّا؟! الحمد لله على فضله.

الله يجعله في الجنة، علومه كلها طيبة.. خالد بن عبدالعزيز علومه كلها طيبة.. للبادية وللحضر.. ما تلقى عليه مذرة، والله إن جيت للحضر إنهم يحبونه وخير ولهم، وإن جيت للبادية إنهم يحبونه وخير ولهم، ووقته من يوم حكم إلين توفي - يجعله في الجنة - وهو خير بخير.

سير الموكب في المدينة وخارجها استماع إلى الفقرة

* أنا إذا دخلنا الديرة رحت أمشي بزين.. هم خايفين على خالد وأنا بعد خايفٍ على نفسي وعليه، لكن إذا بغيت أسرع مع الشارع عشان لو حصل شيء ما يصيدنا قال: لا.. لا.. على كيفك، سير بزين. ما عندي إلا قولة: حاضر.

وإذا طلعنا للبَر حيث الثمامة قال: سق.. سق. يوم خذت.. البصيلي يوصِّي عَلَيّ - الله يذكره بالخير - قال: يا ولدي الضباط يشكون عليك. قلت: ليه؟ قال: يقولون إذا جيت لمكان الخطر تمشي بزين.. ما تسرع، وإذا طلعت أنت للبَر طرت بين السماء والقاع!

والله يا أبو راشد هذا أمر خالد بن عبدالعزيز ، إذا بغيت أسرع (أنا ودِّي أسرع في الديرة ) لكن يعيِّي هو، إذا قال لي لا تسرع أعصاه؟ ما لي إلا أمره. قال: لا.. ما لنا إلا أمره كلنا. هذا كلام البصيلي ، إنسان تقول لا تسرع.. الناس خايفين عليه، وهو - الله يرحمه - حتى في المقناص يقربون منه الحرس.. السيارات.. يقول لهم: وسِّعوا.. وراكم؟ وخّروا.. ما أنتم مانعين الموت إذا جاني، ابعدوا من نا خلّ نشم الهواء. وهذا يقول: ثنتين - الله يجعله في الجنة - ثنتين مانيب خايف منها: والله لا أنا بخايف من الموت ولاني بخايف من الفقر. تعرف: المقناص يومية كان إذا ما يذبح يذبح أربعين خمسين شاة من دون الإبل. قالوا: يا طويل العمر، هذي خيرات تُكَتّ. قال: لا تكتونها، ودُّوها للسيارات عندكم وشيلوها على اللواري ودُّوها على البادية.. عطوها المسلمين، وخلونا نأكل الدنيا قبل تأكلنا. هذي كلمته: نأكل الدنيا منها قبل تأكلنا، وإلا هي ماكلتنا ماكلتنا، وثنتين مانيب خايف منها: والله مانيب خايف من الموت ولاني بخايف من الفقر، الموت إذا جاني ما أحد يرده.. والفقر مغنيني رب العالمين، وبنموت والخير واجد. طالع من الثمامة .. هذا من عرض مطلاعنا إذا طلعنا للبَر ما عاد حنَّا في الديرة يقول: سق.. سق. عاد موتره اللي معه (مرسيدس 600) والحرس قدامنا على مواترهم الحمر الصغار ذي اثنين قدامنا واثنين ورانا، واللي قدامنا قدامهم (جيبٍ) تبع الحرس الملكي، والنجدة من وراء الدنيا كلها، عندما مشينا ما بعد نشأ الطريق الجديدة ذا ما فيه إلا امتداد التخصص خط واحد، طلعنا.. يوم طلعنا قال: سق. سقت.. ويوم خَيَّست شوي قال: سق. وأسوق.. وأقرب من المواتر اللي قدامنا، ويمد يده ويضرب بوري بنفسه، ويوم يضرب بوري والمواتر اللي قدامنا فتحت الطريق، قال: سق. وأسوق.. وألحق الجيب اللي قدام وراهم ونتعداه ويشيل الجهاز: يا بصيلي يا بصيلي . قال: سم، طال عمرك. قال: سبقنا أخوياك. قال: يا طويل العمر - الله لا يأمركم - سقتوا وما لحقناكم. الله يجعله في الجنة.

العودة من الثمامة في الذروة استماع إلى الفقرة

* إذا طلع من الثمامة والمسلمين يطلعون نهار الجمعة في عرق بنبان وكواشيت وجيلات ، وإذا جاء آخر النهار الجمعة روَّحوا كلهم.. يبون الديرة ، ويصير الطريق زحمة. خالد عند جيلات في يوم من الأيام وحصل كذا ووقَّفوا المسلمين، عقبه قال: لا عاد توقِّفون أحد حنَّا ما حنَّا راجعين يوم الجمعة، إذا أصبحنا صبحية السبت مشينا ما عاد به أحد.. قد الشوارع فاضية، ما نضايق المسلمين.

حتى مرة وحنا رايحين للدمام على السيارات علينا كتمة عجّ، مشينا وقالوا له الإخوان: يا طويل العمر.. عجّ ماهيب رايحين.. على سيارات. قال: لا ماشين. ومشى: ولا تسكّرون على أحد - يقوله - لا تسكّرون على أحد، خل المسلمين يمشون، وحنا ما يجينا إلا ما كتب الله لنا.

برنامج الملك خالد استماع إلى الفقرة

* هو إذا جاء يمشي من القصر يروح للديوان الملكي، الديوان الملكي ذاك الوقت في قصر الملك فيصل هذا اللي في المعذر.. هو الديوان الملكي، يطلع من هنا الساعة تسع ونص.. عشر؛ لأن هو إذا رقد كلم أهل السنترال: قوّموني الساعة الفلانية. الساعة ثمان ونص.. تسع يقومونه، يقوم يتقهوى ويفطر ويعيِّن من الله خير، وإذا جت الساعة تسع ونص.. عشر مشينا للديوان، وفي الديوان إلين يصلي الظهر، إذا صلى الظهر طلع وجينا للبيت ونزل.. وعليها.. ما عاد يطلع إلا إذا كان عنده ضيوف.. مطار ولاَّ شيء ولاَّ ما يطلع. إذا صلى العصر طلع من هنيَّا وجاء بمجلسه.. مجلسه هذا هو عندنا قريِّب.. محل الطيور، جلس إلين يصلي المغرب ويصلي العشاء وعقب صلاة العشاء يدخل، وهذا برنامجه يجعله في الجنة.

نزول الطائرة في رحلة الصيد استماع إلى الفقرة

* أقول لك: في آخر مقناص سنةٍ من السنين قبل يتوفى بسنتين أو ثلاث كان بكرة بيرجع للرياض والإبل الرعايا في الدهناء وحنَّا ذيك الأيام حول ديرة مطير في السوبان ذيك القيعان هناك، عاد رحنا على طيارة للرعايا قلنا بنتغدى عندها ونشوفها ونعوِّد آخر النهار وبكرة بنرجع للرياض ، محل الخيام يوم حنَّا نقنص نشد من مراح إلى مراح مسوِّين فيه مطارات صحراوية.. سوُّوا مطار وصار المطار محله ضيق شوي وراحوا بدَّلوه.. يعني يبعد من ذا حوالي ستة كيلو أو سبعة كيلو جنوب منه، سوُّوا مطارٍ زين، عاد حنَّا يوم رحنا راحت السيارات عاد من الليل.. تروح السيارات تبقى في المطار سيارات الملك - الله يرحمه - الخاصة وأخويانا كلهم بسياراتهم مقانيص حتى نجيهم، حنَّا طرنا من المخيم ورحنا وجينا المطار اللي مهجور.. وقَّعوا فيه أول سنة عقبه خلُّوه، طلعت أنا للطيار وقلت له: المطار هذا ما هو المطلوب. قال: وين المطلوب؟ قلت: يبعد حول ستة أو سبعة كيلو جنوب والسيارات عنده. قال: والله أنا أُعطيت أمر أنزل على المطار هذا. عاد حوَّلت ونزلنا، ويوم نزلنا ما عندنا سيارات، قال الملك - الله يرحمه - وين أخويانا؟ قلت: طال عمرك، هذا نزل في المطار الأول الشمالي ونبَّهته وقال: أنا أُعطيت أمر على المطار هذا أنزل.. نزل.. فعلاً نزل. وقال هو: يا سلطان .. الله يغربل سواقك ذا، نزَّلنا في المطار وأخويانا ما هوب فيه. قال: طال عمرك، تبي يقلع أقلَع. قال: لا خلاص. لأن حنَّا يوم نزلنا بغت تنفجر الطيارة، وقَّعنا في روض عرفج.. حول عشرين متر.. العرفج هذاك الحين سيبانه كبار.. وهذا وقع قبل ما يجي المدرج بعشرين متر، قال: أبد خلها تقعد بيجون أخويانا. خمس دقائق أو ربع ساعة وإلا هم جايين، شوف صورة الموتر معنا يوم أنا أمشي أنا ويَّا خالد - الله يرحمه - أعطيه عشب يتفكر في العشب يقول: عطني هذي وعطني هذي. وأعطيها إياه يأكل.

الرفق بالحيوان استماع إلى الفقرة

* القصة الثانية: حنَّا في منطقة يُقال لها ( الوريعة ) قانصين ذاك اليوم أخويانا في مخيَّم في ( فيصل ) في وادي يقال له ( فيصل ) والمخيَّم فيه، وقنصنا ( الوريعة ).. الوريعة هذي شمال من قرية حوالي عشرين أو خمسة وعشرين كيلو، فيها عشب وفيها عرفج وفيها صيد، يوم ذبِّينا عاد الوريعة وبغينا نحوِّل ويناطحنا - وأنت بكرامة - كلب جاي من جهة الشرق، ما حولنا بدو ولا عندنا أحد، قال: وش هذا؟ قلت: طال عمرك، هذا كلب. قال: يمين يمين لفّ عليه لفّ عليه، هذا أكيد (يقول هو هو - الله يرحمه - شوف إحسانة الرجَّال) أكيد هذي كلبة بيتعاينها مجرين.. عيالها عندها.. راحوا العرب وخلُّوها وهي عند جراء. وفعلاً لفينا عليها، يومة أقبلنا على ذيَّاك الروضة فيها عرفج كبار وإذ الكلبة المأخوذة انبطحت: وا.. وا.. يعض تاير السيارة، يوم تعدِّينا ويَّاجحر وراء.. بجنب جحر وعيون عيالها أربعة مدري خمسة جراء، قدهم كُبْر الأرنب أو أكبر شوي. من وين تشرب الكلبة هذي؟ أقرب ما لها ( السعيرة ) حول خمسة وعشرين كيلو، تروح في الليل القرى اللي في السعيرة تشرب وتعوِّد عيالها. قال: وقِّف، وين محمد خير ؟... محمد خير ورانا ومعه الجراكل اللي يحطُّون فيها ماء.. أمهات ثلاث عراويل. قال: جيب لك جركل من الجراكل اللي عندك شقَّه من فوق امله وحطه عندها. وتجينا مطبقية كل يوم من الرياض تجي مطبقية فيها خبز رقاق وفيها دجاج مشوي علشان إذا مشى الصبح نفطر وحنَّا نمشي، وأخذ الدجاج وحطَّه على رأس القشعة عند الكلب.. خبزة ودجاجة وملأ المطبقية (حنَّا نسمِّيها (مطبقية) البيضاء هذا كبرها لها مثل العراوي من نا ومن نا)، قال: اترك هذي ماء واترك جركل ماء عندها.

هذا هو الملك خالد ومن قصصه العجيبة - الله يجعله في الجنة، يجعلها تلقاه - حيوان.. ولاَّ وش دخل إن بغينا وش.. حيوان.. كلبٍ في جو ينبح في الخلاء ويروح، وإلا هذا قال: ارجع ارجع. والله إنه قصَّها علينا قبل ما نجيها وعاينَّا صحيح إنها بيتعينها حجرين.. عيالها عندها.. وفعلاً.

علوم خالد كلها طيبة.. كلها طيبة.. يجعله في جنات النعيم.

كرم الملك خالد استماع إلى الفقرة

* كرم خالد ما له حد، اللي بيقول إنه بيحصي كرم خالد غلطان، ما له حد أبد.. خالد - يجعله في الجنة - مثل البحر كلما مشيت.. تمشي في بَر تمشي شوي شوي إلين أوصلتك البحر.. ما له حد.. طيب خالد ، وكرمه ما له حد، لطفه مع الكبير والصغير وتواضعه.. ما في الحكي فايدة.. يعجز الإنسان يحكي من نا إلى آخر الشهر ما يلحقه جزاء ولا يلحق تواضعه أبد.

معرفته بالطيور استماع إلى الفقرة

* الملك خالد علمه ما فيه أحد أصقر من الملك خالد والطيور وعرفه مرة.. أبد، وإخوانه - الله يطوِّل أعمارهم.. الحي.. ويبيح من الميت - ما جاهم من طيرٍ زين روّحوه للملك خالد ، وهم إذا جوا قال: ياالله اللي يبغي طير يأخذه. منهم.. كلهم.. أبو اثنين.. أبو ثلاثة، حتى الشيبان اللي معه، كل سنة لهم طيرين، كل واحد له طيرين، منهم عبدالله الدامر - الله يجعله في الجنة - نسيبه.. كل سنة طيرين ثلاثة يعطيه.. من الطيور اللي تجيه من باكستان ، وأخوياه كلهم.. وكل له عنده عادة ولايخلفها أبد.. عطاء يعطيه.. مرة.

مرض الملك خالد استماع إلى الفقرة

* والله هو - الله يجعله في الجنة - هو مرض.. تجيه أمراض.. لكن عزمه قوي، أول ما مرض مرض وحنَّا في البَر راح للمضحى قدامنا وحنَّا بنقنص وتأخر، ويوم تأخر أضحينا الساعة سبع.. سبع ونص.. ثمان.. ثمان ونص.. ما طلع، ويوم جاء وإلا هو مريض، حتى الدكتور كان عنده فضل .. الباكستاني.. الدكتور فضل في المستشفى اللي في القصر، كان هو اللي معنا على طول، حتى شالوه وجابوه للرياض ، ودخل التخصصي له كم يوم وطلع.

ومرة ثانية في جدة .. ماهيب مرضه الأول.. وجيت أبشيله أنا محوِّل الإسعاف تحت، كانوا إخوانه كلهم موجودين: فهد وعبدالله وسلمان وسلطان وعبدالرحمن ومشعل .. كلهم جوا ذيك اليوم، وقالوا لي.. قال لي فهد - الله يجعله في الجنة - : شيلوه.. شيلوه خلنا ننزله للإسعاف. دخَّلت يدي تحته أبشيله وحاط يدي عند كتوفه أبشيله.. شلِّيته أبشلَّه وعندما احتملته أنا فتح عينه، قال: وش فيك؟ قال فهد : طال عمرك، بنودِّيك المستشفى. قال: لا أنا طيب ما فيي شيء. وفعلاً حوَّل من سريره - وأنت بكرامة - دخل الحمام توضأ وعوَّد علينا.. وهو مريض لكن عزمه عزمه ما شاء الله.. يجعله في الجنة، وركب الطيارة ونازل الرياض ، ويوم جاء عاد بيودُّونه على طول للمستشفى، قال: لا، ما إنا برايحين، نبات الليلة وإذا أصبحنا على خير نروح للمستشفى. ويوم أصبحنا ويروح للمستشفى وينوِّم له كم يوم فيه، ويطلع، ويوم جاء في وقت اللي عاد نروح الطائف فيه في الصيفية حنَّا في الثمامة ، طرنا من الثمامة يقول عليه يوم هو من رمضان، نزل في الطائف ، قال لإخوانه: بكرة لا أحد يجيني خلوني أصوم اليوم اللي عَلَيَّ. حتى قالوا له الدكاترة: يا طويل العمر لا تصوم.. لا تصوم. حتى إخوانه قالوا له: الدكاترة قالوا لك لا تصوم. قال: لا، الدكاترة ما هم جايين بيني وبين النار (والله إن هذا كلامه) ما يجون بيني وبين النار الدكاترة، هذا يوم أنا لو يطلبني بني آدم إنسان يطلبني دين ما أمرحت إلين أعطيه إياه، وهذا يوم لرب العالمين.. لازم أوفيه.

ونطير من الثمامة ونوقِّع في الطايف ، ويمسي ذاك الليل، ويصبح ما ضامه شيء، جوا إخوانه قال: شفتوا؟ صمت يومي ووفيت دين رب العالمين ولا جاني الموت. بات الليلة الثانية اللي عاد يوم أصبحنا - الله يجعله في الجنة - ولاَّ هو متوفي في الطائف .

إيمانه استماع إلى الفقرة

* يوم اللي عليه عاد من بكرة باقي عشرة أيام على العيد.. العشر التوالي دايم.. على رمضان عشرة أيام يروحون لمكة العشر الأواخر، بكرة بيدخل عاد لمكة ، يوم أصبحنا والله - سبحانه وتعالى - ماخذ أمانته.. يجعله في الجنة. عاد يقول لإخوانه: شفتوا؟ صمت ولا متّ، الدكاترة يقولون بنموت.. الموت عند الله، ما أحد يموت قبل يومه، وإذا وقف يومك يالإنسان لو إنك أعفى من الضباء متّ.

حتى إيمانه - الله يجعله في الجنة - إيمانه قوي.

الصلاة ما لي حكي عنها.. مرة.. الله يجعله في الجنة وأموات المسلمين، الله يبيح منه ويبيح من إخوانه ويعزّ الحيِّين وينصرهم ولا ينصر عليهم ويعزّهم بالإسلام.

معرفته بالقيادة والميكانيك استماع إلى الفقرة

* والله في البَر ما يسوق، يوم جيته قد رجيله توجعه ولا عاد ساق.. حنَّا نسوق، وإلا هو من أول سواق، هو يسوق بروحه يروح ويأتي، حتى يوم من الأيام الموتر اللي معي.. هنيا عند الباب.. أشغِّل الموتر كنَّه طوَّل شوي.. ما له عادة.. طوَّل شوي.. أخذ مد يده ودق سِلْف، قال: دق البنزين برجلك دقّه، ودق سِلْف. دقِّيته مرتين ثلاث مرات واشتغل الموتر، قال لي: بعض المواتر تشفط هواء.. ما يشتغل على طول. ولاَّ سوَّاق هو.. ما يحتاج.. سوََّاق وأظنه بعد مهندس الله يرحمه.. لو يحتدّ على روحه يصلح السيارة، الله يرحمه.. يجعله في الجنة وأموات المسلمين.

التأثر بوفاة الملك خالد استماع إلى الفقرة

* فقدته؟! أنا لهالحين بكيت يوم دخلت محله.. ليه ما فقدته؟ أنا يوم دخلت لي في المكان ذا وشفت محلي ومجلسي لين أطلع لي معي للباب.. بكيت.

وفاة أحد مراجعي الديوان وتأثر الملك خالد استماع إلى الفقرة

* فيه - طال عمرك - حصل قصة يوم من الأيام في الديوان الملكي في بيت الملك فيصل - الله يرحمه - : جانا شيبة حساوي.. من أهل الأحساء .. والله كأني أشوفه ذا الحين، قايمين عليه ناسٍ من ربعه في الأحساء ومأخذين عنده أرض قوةٍ منهم وضعفةٍ منه؛ الشايب هذا ما عليه إلا بنات.. خمس أو ست، جاء وقدَّم مع المسلمين أوراقه على الملك خالد وطلع، فيه عندما يطلع من المجلس لما تسلِّم على الملك يطلع برَّا فيه صالةٍ كبيرة فيها كراسي للمسلمين يقعدون فيها اللي هم ما هم داخل المجلس. جاء وجلس، الكرسي ذا من الكراسي الطوال الخشبية إنت خابر، جاء الرجّال وجلس وحط يديه من اليمين واليسار ارتكأ عليها وركز ظهره على الجدار، أنا رايحٍ للقهوة.. تقهويت.. عقب ما دخل الملك خالد حول ربع ساعة حول نص ساعة.. تقهويت.. شربت شاهي وعوَّدت، والكراسي هذي عليها ناسٍ واجد، بس الشيبة على ذا الحالة، ويوم مرِّيت عليه كش على جنب اللي من صوبه، يعلم الله.. ما أدري وش كش.. كأن واحدٍ ناغزني، يوم التفتّ وإذ الرجَّال ذا جالس حاطٍّ ظهره على الجدار وراسه.. وإذ مسبِّح.. مغمضٍ بعيونه، وأطالع في الرجال ولاَّ الرجَّال ما يتنسَّم، ناديت.. واللي إني الحين ما أدري هو إبراهيم بن سويلم ، قلت: يا إبراهيم يا إبراهيم . قال: إي يا راشد . قلت: شف الرجَّال ذا ما أدري هو حي ولا ميت. ويوم جاء ولاَّ هو مسلمةٍ نفسه.. الحساوي.. وإذ خطابه فيه شكوى على ذول اللي خذوها منه قوةٍ منهم وضعفةٍ منه.. ولا عليه إلا خمس أو ست بنات. ويأخذ إبراهيم - الله يبيح منه - ويأخذ خطابه ويروح للملك يعلِّمه: طال عمرك القصة كذا كذا كذا والرجَّال توفى. قال: هالحين أمر: ترجِّع أرضه عليه اللي مأخوذةٍ منه. بهالكلمة: شوف أرضه اللي مأخوذةٍ منه ترجِّعها عليه. شوف المسلم.. يعني الظلم ما يرضاه أبد.. خالد ما يرضى بالظلم أبد.

البنات المكفوفات استماع إلى الفقرة

* جانا واحد من الجماعة.. مرِّي، وحنَّا في الطائف ، بناته كلهم عِمِي، جاء عليه بنتٍ عمياء.. ثم جته بنت مفتّحة.. وجاه بنت عمياء، وحملت معزِّبته وجابت بنت عمياء، ويزعل الرجَّال على المَرَة: إنتي ما تجيبين إلا بناتٍ عِمِي! ويأخذ له مَرَةٍ ثانية، وتحمل الثانية وتجيب توم بنتين عِمِي، صار عنده خمس أو مدري ست كلهم عِمِي إلا وحدة. سمع بها خالد - الله يرحمه - بالقصة هذي، وراعيها جانا في الطائف ، سمع بها.. وأعلِّمه.. وهو يقول: وش هو العمى هذا؟! قلت: طال عمرك، الرجَّال موجود، معروضه معي. أبعطيه المعروض، ويمشِّي لهم معاش من المالية.. البنات العِمِي الخمس أو مدري الست، وعادة سنوية يأخذوها من القصر إلين مات خالد .

صفات الملك خالد استماع إلى الفقرة

* لا والله.. سوالفه كلها طيبة.. طيبة مرة، ونفسه خفيفة.. الله يجعله في الجنة، يعجز القول.. ش نقول.. والله ما أقدر أوصِّف خالد .. والله ما أقدر أوصّفه، واللي يعرفه.. كل واحد يعرفه إنه: طيبة الخاطر، والتواضع، واللطف، وحبه للخير.. ما أقدر أوصّفه؛ لأن كل شيء.. كل ما أقوله في خالد بن عبدالعزيز .. يجعله في الجنة، والله - سبحانه وتعالى - أعطاه على نيته؛ بفضل الله: حكومتنا خير وفي نعمة، وخالد من يوم حَكَم إلين توفي وفي نعمةٍ على البادية خاصة.. على هذا الحلال.. على المسلمين، وكل شي نازل، من عرضها من أرض من الأعلاف.. والله إني محمِّل (سكس) من جدة من عند واحد يقال له... حضرمي .. أصله حضرمي: الشعير بأربع إلا ربع.. الشعير.. الكيس والله إنه بأربعة إلا ربع ماخذينه من جدة ، البادية يزوّدون عليهم التجار أهل السيارات عند بيوتهم على ستة ريال.. على سبعة ريال.. يبيعون البدو، كله في عهد الله ثم عيال عبدالعزيز يجعلهم في الجنة.. الحي منهم الغَنَا والميت في الجنة.

معاملته استماع إلى الفقرة

* والله ظله طيب مع الوزير ومع اللي ما هو وزير،.. خالد طيب مع الوزير واللي ما هو بوزير، ومع الشيبة ومع الشباب، ما تقول إنه طيبٍ عند ذا ورِدِي عند ذا.. لا.. الله أعلم - سبحانه وتعالى - إن الله خالقٍ الطيب مع خف النفس عضو من أعضائه.

غضبه استماع إلى الفقرة

* ما أدري يا طويل العمر.. والله.. الإنسان.. كل إنسان يزعل، هو ما يزعل إلا على حق، وإذا زعل على أحد أنت يا خالد - الله يرحمه - إذا زعل على أحدٍ إما عالَمٍ يجونه ولاَّ من أخوياه ولاَّ... ما يتكلم عليه قدَّام العالَم أبداً.. يسكت منه، إذا راح قال: لا عاد يجيني. هذا زعله إذا زعل له على واحد قال: يا فلان لا عاد تخلُّوه يأتي. ولاَّ يعني يجرحه أو يهاوشه قدَّام العالَم مستحيل .

ما يُفرح الملك خالداً استماع إلى الفقرة

* كل علمٍ طيب.. يفرحه كل علمٍ طيب، ويفرح إذا جاء خاصة المطر والربيع والخير للمسلمين استأنس، هذا اللي يفرحه، وودّه إن الشعب السعودي كله في خير، ودّه كلهم بخير وخاصةً أهل الحلال، أهل الحلال.. هالرجَّال - الله يجعله في الجنة - حضري وهو بدوي، وهو أحسن منا يالبدو.. حبه للحلال وشوف أهله وممشاه معه. ما في الحكي فايدة فيه.

متنزَّه الثمامة استماع إلى الفقرة

* الثمامة مزرعته اللي في الثمامة .. مزرعة.. مزرعته اللي في الثمامة كان حاطّها مثل المنتزه يطلع لها خميس وجمعة.. الأربعاء والخميس والجمعة يطلع في الثمامة ، قصر ومطار وحلاله فيها والرعايا، وهو يستأنس.. هو في الثمامة يرتاح راحةٍ ما غيرها راحة.

هوايات الملك خالد استماع إلى الفقرة

* هوايته المقانيص والبَر والهوا الطبيعي.. يرتاح منه، وإذا قد الإنسان له هواية ما يرتاح إلا فيها، راعي الديرة اللي ما يبغى البَر ما يرتاح إلا في الديرة ، أما راعي البَر اللي يبغى الهواء الطلق والهواء الطبيعي ما يرتاح إلا فيه.

اهتمامه بأحوال أخويائه استماع إلى الفقرة

توفي منهم ناس وأبَّان أخوياه فيه أخوياء له توفَّوا شيبان هم.. توفَّوا شيبان، من عرضهم أنا.. توفي أخوي في حرض، وأرسل واحد من الجماعة برقية له، قال... يوم علَّمه أنه توفي قال للبصيلي : يا بصيلي . قال: نعم. قال: علِّم راشد أن أخوه توفي، هالحين علينا يوم ثلاثاء بيطلع.. وإذا طلع من الديوان الملكي رحنا للثمامة ، علِّم راشد أن أخوه توفي. قال البصيلي : يا طويل العمر اعذرني، هذا سعدي ( سعدي واحدٍ من الضباط اللي معه - الله يذكره بالخير - ودايم هو واقف وراء الملك خالد .. ضابط) هذا سعدي خله يعلّمه. (أنا ويا سعدي مثل الإخوان: مجلسنا جميع وسوالفنا) خل سعدي يعلّمه. التفت على سعدي .. قال: سعدي علِّم راشد . قال: سمّ. حنَّا جينا وتغدِّينا الظهر في الثمامة .. جاني سعدي : يا راشد إخوانك كم هم؟ قلت: والله إخواني اثنين. ينشدني ويلحِّظني لكن الغافل غافل، سعدي يعرف أخوي اللي توفي.. في المقناص، ودايم هو ويّاه جميع - تخبر - أخويانا قد في هالليل إذا ما لهم حاجة شبَّعوا أرواحهم في هالبلوت.. لعبوا البلوت. ما علَّمني ما قال لي، بس: كم إخوانك؟ قلت: إخواني اثنين: أخو لي من أمي وأبوي (وهو اللي توفي) وأخو لي من أمي.. هو اللي مربِّينا.. مثل أبونا.

ما علَّمني، تغدينا، يوم تغدينا وقمت من السفرة التفت على سعدي : سعدي . قال: سمّ، طال عمرك قال: علَّمت راشد ؟ قال: لا والله يا طويل العمر، ما علَّمته. قال هالحين علّمه. ويجيني سعدي وأنا عند السيارة برَّا، قال: يا راشد . قلت: نعم يا سعدي . قال: والله يا راشد عندي علمٍ مو زين، جِبِرت أعلّمك ولاَّ والله ما ودِّي أعلّمك: الملك يقول: أخوك توفي. قلت: الحمد الله على ما جاء من الله، من هو من إخواني؟ قال: ما أدري عنه. طلع الملك.. يوم طلع ركب معي ودخلنا البيت قال: هاه؟ علّمك سعدي . قال: علّمني - طال عمرك - إخواني اثنين ما أدري من هو. قال: شوف ابن ثويني ( ابن ثويني راعي التليفونات.. محمد بن ثويني ) شوف ابن ثويني روح صوبه وخلّه.. اسألوا بالتليفون علشان يعلِّموك من هو أخوك اللي توفي. قلت: سمّ، طال عمرك. ونزلت ورحت للسنترال، يوم جيت وإذ ابن ثويني ما هوب موجود، المهم إني آخر نهاري كله ولا عيَّنت أحد يعلِّمني مَن هو مِن إخواني. فيه عندنا واحد من الجماعة سوَّاق في الورشة.. وصِّيت عليه وعطيته موتر وراح، قلت: رح وتأكد لي من هو المتوفى. وفعلاً راح الولد وعلَّمني مِن اللي توفى - يجعله في الجنة - وعوَّد علينا، الحمد لله هذا جادّةٍ ما أطيقها.. الكبير والصغير، ويتأثر هو - الله يرحمه - يتأثر.

ومن عرضهم واحدٍ من الجماعة توفي أبيه وهم في المقناص وعلّمه، ويوم علّمه ويروح الرجال ذاك انحاش من الأخوياء كلهم وراح يبكي، قال: ليتنا ما علّمناه لين نعوِّد الديرة يقعد عند أهله. (هذي كلمته)، قلت: يا طويل العمر، الموت حق إن درى ذا الحين ولاَّ درى بكرة ولاَّ اليوم ولاَّ لي وراء.. ما فيها من.. . يجعله في الجنة.

ضوينا من الثمامة ، هاك الحين الشيخ ابن حميد - يجعله في الجنة - في الخارج كان مريض، حنَّا مشينا من الثمامة عقب المغرب، وجاء خبر إن الشيخ ابن حميد هو في الخارج.. هو عنده خبر فيه لكن جاء خبر إنه معه المرض الشين (السرطان). يوم دنَّق قال: الله يرحمه، عزّ الله إن المملكة فقدت رجل.. بتفقد رجل (كذا) عزّ الله المملكة بتفقد رجل. بكى.. الله يجعله في جنةٍ باردة، حتى أنا كنت في جنبه بكيت من بكاه.. ولاَّ ابن حميد - يجعله في الجنة - ما نعرفه إلا سمعته الطيبة وعلمه اللي كله نافعٍ المسلمين به.




النص بلهجة الضيف  

بسم الله الرحمن الرحيم
النَّص الفصيح
للمقابلة مع الضيف
راشد بن ناصر المري
(سائق الملك خالد)
اللقاء الأول بالملك خالد

* كان ابن عمي مع الملك خالد وهو رئيس الحملة والدليل الذي يرافقه، ومعه مجموعة (ربما خمس عشرة رجلاً) يقومون على شؤون السيارات وحركتها، وقد حدثني ابن عمي بأن أعمل معه وسجَّلني معه وصرت تابعاً لابن عمي عند الملك خالد رحمة الله عليه.

ونحن نكون أمام الملك خالد إذا انطلق للصيد صباحاً في رحلات الصيد، أو إذا ذهب إلى المخيَّم، ويومها حان وقت الصلاة فقال: قفوا، يا صالح قف لنصلي. ووقفنا ووقف الملك خالد، وبما أني أخفُّ حركةً من ابن عمي فقد فتحت له الباب ونزل وسلَّمت عليه وكانت هذه هي المرة الأولى التي أسلِّم فيها عليه، وقد سأل ابن عمي عني وسأل عجمي بن منيخر رحمه الله، وقال: أحضروه معي.. دعوه يرافقنا.

وفي ذلك الحين كان يقود سيارته جمال الشنواني ذكره الله بالخير، وقد مرض جمال، وكان مع الملك سواق احتياطي (عتيبي) اسمه فلحان الذيابي، فعندما مرض جمال صار فلحان يقود سيارة الملك خالد مدة سنة تقريباً، ثم استلمت أنا سيارة الملك خالد رحمه الله.

أم الحمام

* عندما قَدِمتُ إلى الملك خالد كان في المعذر.. وبيته الأول في أم الحمام، وأنا أعرف ذلك منذ زمن منذ أن كنت شاباً؛ فقد كان يسكن مع ابن عمي رجل اسمه حمد العِرْق.. يسكن معه في بيت شعر وكان خويَّاً للملك خالد وأنا كنت آتي إليهما.

وأم الحمام كانت بَرَّاً.. وليست عند الرياض ولا هي حولها أو قريبة منها، وإذا أردنا الذهاب إلى الرياض كنا نستقل حافلة كبيرة تُسمى (الملاحة).. وهي خضراء.. كأني أراها الآن، نركب فيها نحن من أم الحمام مع الذين يريدون الذهاب إلى الرياض، فإذا جاء آخر النهار انطلقت السيارة إلى أم الحمام فنركب فيها، وبعد أن انتقلتُ وسافرتُ إلى خارج المملكة ورجعتُ للعمل مع الملك خالد أصبح هو في المعذر في بيته هذا، ونحن نرافقه في رحلات الصيد وفي مقر إقامته وفي كل مكان.

رحلات الصيد

* كانت أول رحلة صيد مع الملك خالد إلى (السادَّة) التي يسمونها أهلها (سادَّة الخر.. خر جذلا)، وبعدها كانت رحلات في سنوات متعددة، ففي بداية رحلة الصيد ننتقل من الرياض إلى (السادَّة) وتخيِّم الحملة فيها، ونقيم هناك أسبوعاً أو أسبوعين، ثم ينتقل المخيم الكبير إلى منطقة ثانية، وهذه كانت رحلات صيدنا حتى نجيء إلى الصمَّان، ثم نرجع. والملك خالد منذ أن ينطلق لرحلة الصيد حتى يرجع والناس معه.. البدو والذين معهم، منذ أن ينطلق ويخيِّم في السادَّة ويتجه للصيد والناس عنده ويهدونه هدايا، وقد قال لابن عمار: إن جاءكم أحد بهدية فخذوها منه.

وقد ذهبنا في رحلة صيد إلى (السادَّة) نفسها (ولست أذكر هل كان هذا الأمر في أول رحلة صيد أم في الثانية) وعندما أصبحنا وإذا بالإبل قد أُهديت إليه لا تُعدّ.. تربو على مئة وخمسين حاشياً، فضلاً عن الغنم، وعندما رآها - رحمه الله - قال: ما شاء الله، اتصل بابن عمار. فاتصلت بابن عمار فقال له: يا بن عمار، الذي يُحضر هدايا اقبلوها منه، ولا تردُّوا أحداً.

وأذكر مرةً أنا أحضرنا أكثر من مئة من الأنعام التي أحضروها إليه في الثمامة من الإبل والأغنام والذبائح، وقد نبَّه - رحمه الله - على الجميع وقال: لا تُلقوا بشيء من أطعمة الذبائح في الأرض إذا انتهيتم من الطعام، بل احملوا الزيادة على سيارات ودوروا بها على سكان البادية وأعطوهم إياها. وبالفعل هذا ما حدث، أسكنه الله الجنة، أخباره كلها حسنة.

قَنْص الوضيحي في الربع الخالي

* كان يصيد الوضيحي في الربع الخالي، ولم يصد الوضيحي إلا خالد بن عبدالعزيز، وقد كان في الثمامة يصيد الحبارى، وفي ذلك الوقت كان يصيد على الإبل ثم جاءت السيارات فصار الصيد عليها، وقد أرانا غاراً في الثمامة وقال: هذا موضع مضحَّانا، فإذا صار الطقس حارَّاً جئنا إلى الغار.

إن الصيد هوايته وكل إنسان على هوايته، وكان يحب صيد الوضيحي والنعام، وكان يعطينا معلومات عنها فيقول: إنها تحمل في الوقت الفلاني ومدة حملها كذا من الشهور وتوالدها يكون في المحل والوقت الفلاني. فلديه خبرة جيدة عنها.

إسعاف سيارات سكان البادية في رحلات الصيد

* الملك خالد - أسكنه الله الجنة - كان لا يرى في رحلات الصيد سيارة متعطلة أو أحداً لديه مشكلة إلا وسأل عنه.. وكان يسأل عجمي بن منيخر إذا رأى أحداً عنده مشكلة ويقول: ما مشكلة هذا؟ فنخبره.

ومن المرات التي سألني فيها عندما رأينا سيارة (جيب) وكان المخيم عند أم رقيبة في موضع (المزايين) الآن (وقد جعلوا فيه مطاراً عالمياً تحط فيه أي طيارة مهما بلغ حجمها)، وكنا نصيد في الجنادل، ورأينا سيارة (جيب) متوقفة وهي سيارة لبدو، وكانت العجلة الخلفية مثقوبة وقد فرغت من الهواء وهبطت، وعندما مررنا بالسيارة قال: ما بها؟ قلت: طال عمرك.. إنها مثقوبة ونازلة، وقد تركها صاحبها هكذا.. وعجلاتها كلها غير سليمة. فأخذ جهاز الاتصال واتصل بمحمد خير: يا محمد خير.. يا محمد خير. قال: نعم، طال عمرك. قال: اذهب إلى سيارة (الجيب) هذه وبدِّل عجلاتها.

وفعلاً ذهب محمد خير وكانت عنده (وانيتات) ممتلئة بالعجلات الكاملة مع عدَّة قطع غيار وكل ما يلزم، وعلى الفور أحضر (الونش) ليحمل السيارة، وبدَّل عجلاتها، وإذا بصاحب السيارة قد أقبل عليه وعندما رآه أخذ يصيح به وظن أنه يسرق سيارته، وعندما جاء ورأى العجلات قد بُدِّلت وتجددت قال: جزاك الله خيراً. قال: لا.. لست أنا الذي يستحق هذا الدعاء، بل يستحقه الملك خالد؛ فهو الذي أمرني بتبديل العجلات. فقال: أطال الله عمره وأبقاه.

وهذه حادثة فحسب من أخبار الملك خالد جعله الله من أهل الجنة.

وفي مرةٍ كنا عند منطقة أم رماح (قبل أن نأتي إلى منطقة أم رقيبة، قبل الحادثة السابقة) وإذا بسيارة متوقفة وعندها رجل مُسِنّ جالس.. وكان هذا في الصباح، فقال الملك: ما الأمر؟ قلت: طال عمرك، إما أن السيارة متعطلة أو أن وقودها قد نفد. فطلب محمد خير وقال له: إن كانت السيارة متعطلة أَصلِحْها وإن كانت بحاجة إلى وقودها فاملأه لها.

الملك خالد ذِكْرُهُ خالد.. جعله الله من أهل الجنة، ووالله إنه لا يفعل الخير لأجل أن يُعرَف به بل يفعله لله، وكثيراً ما ينادي محمد خير ويقول له : "أصلِح السيارة أو املأها وقوداً"، ويمضي ولا ينتظر شكراً من أحد، ولا تجده إلا وهو يوجِّه بفعل كذا وإصلاح كذا، ويتفقد أحوال البادية، وحتى إذا جاءه طفل فإنه يهتم به وينحني عليه ويكلِّمه ويعطيه ما يُقسَم له، غفر الله له وجعله من أهل الجنة.

أو إذا جئتَه وقلت له: يا أبا بندر، إن في المكان الفلاني ضعيفاً أو ضعفاء أو محتاجين، فإنه يفرح كأنما قد أعطيتَه عطاءً، وينادي ابن عمار ويقول له: أعطِ ابن جريِّد الشيء الفلاني أو مبلغ كذا وليذهبْ مع هذا الرجل ثم يَعُدْ فيخبرني بما صنع. ويأمر بما يريد إرساله إلى أولئك المحتاجين.

وهذه حادثة من كثير مما رأيته بنفسي.

تواضعه

* في مرةٍ انطلقنا من الثمامة متجهين إلى القصيم بالسيارات، وصلنا إلى عنيزة وإلى بريدة.. حتى وصلنا إلى حائل (أما في العودة فرجعنا بالطيارة)، وعندما انطلقنا كان ابن سويلم (أبو إبراهيم رحمه الله) أمامنا، وطبعاً الملك إذا مر بطريق يأتي المواطنون للسلام عليه فمنهم من يشعل له ناراً ومنهم من يقدم له قهوة.. ومنهم ومنهم..، وهو لا يهمل أحداً أو يتجاوزه، واللهِ لم نتعدَّ ولو راعياً في خيمة منذ أن مشينا من الثمامة حتى تغدينا في ما قبل الزلفى.

ومن تلك الحوادث حادثة: كنا مارِّين ورأينا ما يشبه الخيمة ولكنها ليست خيمة.. أشبه ما تكون بـ(الزولية) نسميها نحن (ساحة) وهي شبيهة بالزولية إلا أنها ضعيفة وقد رُبطت بأربعة حبال باتجاهات مختلفة ووُضع بينها عمود.. فهي شبيهة بالخيمة، وقد أُشعلت فيها نار، فوقفنا عندها وإذا لا يوجد هناك سوى ثلاثة أشخاص: رجل مسن وابنيه، وعندما وقفنا جاءنا الرجل المسنّ مع ابنيه، فقام الملك خالد - أسكنه الله الجنة - ففتح الباب وذهب هو إليه، (يومئذٍ كان راكباً معنا الأمير سلطان بن عبدالعزيز والأمير سلمان وشخص ثالث لست أذكر هل هو الشيخ ناصر بن حبيب أو شخص غيره.. كانوا ثلاثة بالإضافة إلى الملك وأنا).

جاء المسنّ وابناه وهو يقول: يا طويل العمر، نحن خُدَّامك آل أبي فلان. فقال الملك خالد: لا.. لا.. بل نحن خُدَّامكم. واتجه إليه واحترمه وقدَّره وقبَِّل أنفه (وأذكر أن الرجل كان على رأسه شماغ عليه سواد ولا أدري إن كان أثر فحم أو دخان.. قد غدا مسودَّاً).

وبعد أن مضينا تفكَّرت في تواضعه أسكنه الله الجنة، فهو ملك ذو قَدْر رفيع ينزل لرجل مسن لا يعرفه من قبل فيحترمه ويقدِّره ويقبِّل أنفه! فقلت له - ونحن نسير بالسيارة - : يا أبا بندر. قال: نعم. قلت: قل: يا الله. قال: يا الله. قلت: ثنِّها يا طويل العمر. قال: يا الله. قلت: أسال الله ألا يحكم المملكة غيركم يا أبناء عبدالعزيز، وإذا شاء الله - سبحانه وتعالى - أن يُبعد حكمكم أسأله أن يقيم الساعة قبل ذلك. وبكيت، بكيت متأثراً من هذا المشهد: ملك ذو هيبة يقدِّر هذا الرجل المسن الذي لا يعرف عنه شيئاً كل هذا التقدير، فواللهِ إن هذا لا يحصل في أي دولة لا عند ملوك ولا رؤساء ولا شيوخ.. لا يحصل.

فالأمير سلطان - أطال الله عمره - ضرب كتفي من الخلف يلومني على بكائي ويقول: بكى يا طويل العمر. قلت: وكيف لا أبكي.. وإن لم أبكِ فغيري يبكي، ما هو أعظم من هذا يا طويل العمر؟! واللهِ هذا يُبكي الذي لا يبكي فكيف بنا نحن؟! الحمد لله على فضله.

أسكن الله الملك خالداً الجنة، أخباره وسيرته كلها عَطِرة سواء مع البدو أو الحضر ولا تجد عليه منقصة مهما صغرت، فإن جئتَ إلى الحضر وجدتَهم يحبونه وهو خير لهم، وإن جئت البدو وجدتَهم يحبونه وهو خير لهم، وعهده منذ أن تولَّى المُلك إلى أن توفي - أسكنه الله الجنة - خير في خير.

سير الموكب في المدينة وخارجها

* كنت أسوق بالملك خالد بهدوء عندما أكون في المدينة، فالكل يحرص على سلامته وأنا بالطبع أحرص أيضاً على سلامته وسلامتي، فإذا أردتُ أن أُسرع (حتى إذا حدث مكروه أو غدر لا يصيبنا) يقول لي: لا.. لا.. على مهلك.. سِرْ بهدوء. وطبعاً ليس عندي إلا السمع والطاعة وكلمة: حاضر.

فإذا خرجنا إلى البَر (إلى الثمامة مثلاً) قال: سُق.. سُق (يحضُّني على السرعة). وأذكر أن البصيلي (قائد الحرس الملكي، ذكره الله بالخير) قال لي: يا ولدي، الضباط يشتكون منك. قلت: لماذا؟! قال: يقولون إنك إذا جئت إلى مكان الخطر تسوق بهدوء ولا تسرع، وإذا خرجتَ إلى البَر فكأنك تطير بين السماء والأرض! قلت: والله يا أبا راشد هذا أمر الملك خالد بن عبدالعزيز، إذا أردتُ أن أُسرع لا يقبل هو (على الرغم من أني أتمنى أن أُسرع)، فإذا قال لي: "لا تسرع" هل أعصيه؟!.. واللهِ مالنا إلا أمره وطاعته. فقال: لا.. كلنا ليس لنا إلا أمره وطاعته.

ففي الوقت الذي يخاف الجميع على سلامته يقول هو: لا تسرع. وهو - رحمه الله - حتى في رحلات الصيد تقترب منه سيارات الحرس فيقول لهم: ما بكم؟! أوسعوا الطريق.. ابتعدوا.. لستم بمانعي الموت عني إذا قضى الله عَلَيَّ به، ابتعدوا واتركونا نستنشق الهواء.

وطالما كان يقول - أسكنه الله الجنة - : "اثنان لست أخاف منهما: والله لست بخائف من الموت ولا أنا خائف من الفقر". ففي رحلة الصيد كان يومياً يُذبح فيها - على الأقل - أربعون أو خمسون شاة، بالإضافة إلى الإبل، فقالوا له: يا طويل العمر، هذه النِّعَم تُرمَى ولا يأكلها أحد من كثرتها. قال: لا تُلقوا بها، خذوها إلى السيارات التي عندكم لتحملها (اللواري) إلى البدو وأعطوها للمسلمين ودعونا نأكل الدنيا قبل أن تأكلنا (أي نعيش حياتنا قبل أن يطوينا التراب)، وإلا فهي لابد آكلتُنا، واثنان لا أخاف منهما: والله لست بخائف من الموت ولا أنا خائف من الفقر، فإذاجاءني الموت لا يردُّه أحد، وأما الفقر فقد أغناني رب العالمين، ونموت والخيرات كثيرة.

نعم.. كنا إذا خرجنا إلى الثمامة (وهي إحدى مواطن البَر التي كنا نقصدها) ولم نكن في المدينة كان يقول: سُق.. سُق (يحضُّني على الإسراع)، وكانت سيارته من نوع (مرسيدس 600)، والحرس أمامنا على سياراتهم الحمراء الصغيرة.. اثنتين أمامنا واثنتين خلفنا، وأمامنا وأمامها سيارة (جيب) تابعة للحرس الملكي، وخلف الموكب كله سيارة النجدة، ولم يكن قد نشأ الطريق الجديد هذا.. لم يكن إلإ خط واحد هو امتداد التخصصي. فإذا انطلقنا قال: سُق. فأُسرع بالسيارة، فإذا أبطأتُ قليلاً قال: سُق. فأُسرع حتى أقترب من السيارات التي أمامنا، فيمد يده ويضرب صوت تنبيه السيارة بنفسه، وحينئذٍ تفتح السيارات التي أمامنا الطريق فيقول: سُق. فأسرعتُ يومها حتى لحقتُ بسيارة (الجيب) وتجاوزتُها، فحمل - رحمه الله - الجهاز واتصل بالبصيلي وقال: يا بصيلي.. يا بصيلي.. فأجاب البصيلي: نعم، طال عمرك. قال: سبقنا أخوياءك. فقال: يا طويل العمر - وفقكم الله - أسرعتم ولم نلحق بكم.

أسكن الله الملك خالداً جنان النعيم.

العودة من الثمامة في الذروة

* يخرج المواطنون في العادة في نهار الجمعة إلى عرق (بنبان) و(كواشيت) و(جيلات)، وإذا جاء آخر النهار من يوم الجمعة ذهبوا كلهم يريدون العودة إلى الرياض، وهكذا يصير الطريق كله مزدحماً، والملك خالد كان يخرج من الثمامة في مثل هذا الوقت، وحصل أن أوقَفَ الموكب السير وتوقف المواطنون، وعندها قال: لا توقفوا السير بعد الآن، ونحن لن نرجع بعد الآن يوم الجمعة، إذا كان صباح السبت انطلقنا ولم يعد يوجد أحد على الطريق وتصبح الطرق فارغة؛ كي لا نضايق المواطنين.

وفي مرةٍ كنا ذاهبين إلى الدمام في السيارات والجو مغبرّ، فقالوا له: يا طويل العمر، الجو مغبرّ ولن نستطيع السفر بالسيارات. قال: بل نسافر. وبالفعل انطلقنا وقال: لا تغلقوا الطريق على أحد، اتركوا المواطنين يسيرون بسياراتهم، ونحن لا يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.

برنامج الملك خالد

* في الساعة التاسعة ونصف أو العاشرة ينطلق الملك خالد من القصر إلى الديوان الملكي (وكان في ذلك الوقت في قصر الملك فيصل في المعذر)، وكان إذا نام ليلاً يكلِّم المقسم ويقول: أيقظوني في الساعة الفلانية. فيوقظونه في الساعة الثامنة والنصف أو التاسعة، فيستيقظ ويشرب القهوة ويفطر ويسأل الله الخير، فإذا كانت الساعة التاسعة والنصف أو العاشرة انطلقنا إلى الديوان، ويبقى في الديوان حتى يصلي الظهر، فإذا صلى الظهر خرج ونرجع إلى القصر ويدخل، ولا يخرج في فترة الظهيرة إلا إذا كان سيأتيه ضيوف في المطار مثلاً أو شيء مثل هذا.. وإلا فهو لا يخرج في مثل هذه الفترة.

وإذا صلى العصر خرج إلى مجلسه (هذا المجلس القريب.. عند موضع الطيور)، ويجلس حتى يصلي المغرب والمعشاء، وبعد صلاة العشاء يدخل، وهذا برنامجه اليومي... أسكنه الله الجنة.

نزول الطائرة في رحلة الصيد

* في آخر رحلة صيد قبل وفاته بسنتين أو ثلاث كنا في أراضي مطير في السوبان، وكان سيرجع إلى الرياض من الغد، والإبل والأنعام في الدهناء، فانطلقنا في طيارة إلى موضع الإبل والأنعام لنراها ونتغدى هناك ونرجع في آخر النهار وننطلق في الغد إلى الرياض، وقد عملوا في الموضع الذي نخيِّم فيه مطارات صحراوية (ونحن بالطبع نصيد ونتنقل من مكان إلى مكان)، ولكن المطار كان ضيقاً نوعاً ما فبدَّلوه بآخر يبعد عن المخيم ستة أو سبعة كيلومترات، وقد كان مطاراً جيداً.

وعندما ذهبنا نحن ذهبت سيارات الملك الخاصة في الليل لتبقى في المطار، وأخوياؤنا كلهم معهم سياراتهم ومنطلقون إلى الصيد حتى نأتي إليهم، فنحن انطلقنا بالطائرة من المخيم واتجهت الطائرة إلى المطار المهجور (وكانوا قد استخدموه في السنة الأولى ثم تركوه)، فاتجهتُ إلى الطيار وقلتُ له: ليس هذا هو المطار المطلوب. فقال: فأين المطار المطلوب؟ قلت: يبعد ستة أو سبعة كيلومترات جنوباً والسيارات عنده. فقال: لقد أُعطيتُ أمراً بأن أنزل في هذا المطار.

وبالفعل نزلنا هناك وإذا بنا ليست عندنا سيارات فنحن لم نجدها في المطار، فقال الملك - رحمه الله - : أين أخوياؤنا؟ قلت: طال عمرك، لقد نزل الطيار في المطار الأول الشمالي، وقد نبَّهتُه فقال: لقد أُعطيتُ أمراً بأن أنزل في هذا المطار، وفعلاً نزل فيه. فقال: يا سلطان، سامح الله طيارك هذا؛ أنْزَلَنَا في هذا المطار وأخوياؤنا ليسوا فيه. قال: طال عمرك، إن أردتَ أن يُقلع ثانية أقلَع. قال: لا، نبقى هنا وأخوياؤنا يأتون.

وحينها عندما نزلنا كادت الطيارة أن تنفجر، فقد حططنا في روض عرفج وقد نزل الطيار بالطيارة قبل أن يصل المدرج بعشرين متراً تقريباً.

وبعد خمس دقائق أو ربع ساعة جاء أخوياؤنا، وأذكر حينها أني كنت أمشي مع الملك خالد - رحمه الله - وهو ينظر في الأعشاب وينتقي منها ويقول: أعطني هذه.. أعطني هذه. فأعطيه ويأكل منها.

الرفق بالحيوان

* القصة الثانية: كنا في منطقة تُسمى (الوريعة) في رحلة صيد وأخوياؤنا قد خيَّموا في وادٍ يُسمى (فيصل) جعلوا مخيَّمهم فيه، والوريعة التي ذهبنا إليها للصيد تقع إلى شمال قرية بعشرين أو خمسة وعشرين كيلومتراً تقريباً، وفيها عشب وفيها عرفج وفيها صيد، وعندما تركنا الوريعة وأردنا الانتقال منها وإذا بكلبة قادمة من جهة الشرق، وحينها لا يوجد بدو حولنا ولا أحد، قال: ما هذا؟ قلت: طال عمرك، هذا كلبة. قال: اتجه يميناً.. يميناً.. ارجع إليها.. ارجع إليها، من المؤكد أن هذه ذات جراء وجراؤها معها وقد رحل البدو الذين كانت عندهم وتركوها. (انظر في إحسان هذا الرجل).

وبالفعل درنا ورجعنا إليها، وعندما أقبلنا على تلك الروضة التي فيها عرفج وإذا بالكلبة انبطحت وأخذت تعوي وتعض عجلة السيارة، وعندما تجاوزناها وإذا بجحر في الخلف وتظهر فيه عيون جرائها وهي أربعة أو خمسة جراء بحجم الأرنب أو أكبر قليلاً.. وتساءلنا من أين تشرب هذه الكلبة؛ فأقرب منطقة بالنسبة إليها هي (السعيرة) وتبعد خمسة وعشرين كيلومتراً تقريباً، فهي تذهب في الليل إلى القرى التي في السعيرة فتشرب وترجع إلى جرائها.

عندما وصلنا إلى تلك الكلبة قال: توقَّف، أين محمد خير؟ وكان محمد خير وراءنا ومعه العبوات الكبيرة التي يُوضع فيها الماء، فقال الملك: أحضر عبوة واقطعها من فوق واملأها ماءً وضعها عندها.

وكانت تأتينا في كل يوم من الرياض وجبات خبز رقاق وفيها دجاج مشوي كي نفطر إذا انطلق الملك صباحاً وانطلقنا معه، ويومها أخذ الدجاج ووضعه عند الكلبة مع الخبز وملأ المطبقية (نسمِّيها "المطبقية" وهي ذلك الوعاء الأبيض الكبير الذي له عروتان من الجهتين)، وقال: اترك هذا الطعام عندها واترك عبوة الماء الكبيرة عندها.

هذا هو الملك خالد وهذه هي رحمته ورفقه، وهذه من قصصه العجيبة جعله الله من أهل الجنة، وإلا فهذه الكلبة في النتيجة هي حيوان ينبح في البَر والفلاة ثم يذهب، لكنه اهتم بأمرها وقال: ارجع ارجع. واللهِ إنه أخبرنا بوضعها قبل أن نأتي إليها ورأينا أن ما قال صحيح، أنها ذات جراء وجراؤها عندها، وفعلاً كان الأمر هكذا.

كرم الملك خالد

* كرم الملك خالد ليس له حدّ، والذي يقول إنه يستطيع أن يحصي كرمه فهو مخطئ، فكرمه لا حدّ له، فهو - أسكنه الله الجنة - مثل البحر في كرمه، وطيبته ليس لها حد، وكذلك لطفه مع الكبير والصغير، وتواضعه.

إن الإنسان لَيعجز عن التعبير عن هذه الجوانب ولو تكلم شهراً، لا يمكن أن يفي الملك خالداً حقه في الوصف.

معرفته بالطيور

* لم أرَ مَن هو أكثر معرفةً بالصقور والطيور من الملك خالد قط، وكان إخوانه كلما جاءهم طير مميَّز يرسلوه إلى الملك خالد.. أطال أعمار الأحياء منهم وغفر للمتوفين. وكذلك هو.. إذا جاؤوا إليه يقول: من يرد طيراً يأخذه.. فيأخذون، بعضهم يأخذ طيرين وبعضهم يأخذ ثلاثة.. وحتى المسنُّون الذين معه يأخذون في كل سنة طيرين، ومنهم نسيبه عبدالله الدامر - جعله الله في الجنة - يأخذ كل سنة طيرين أو ثلاثة يعطيه إياها الملك خالد من الطيور التي تُجلَب إليه من باكستان، وكذلك يعطي أخوياءه، وعطاؤه الكريم عادة لا يُخلفها.

مرض الملك خالد

* الملك خالد مَرِضَ - جعله الله في الجنة - لكن عزمه قوي، وكان أول مرض عندما كنا في البَر وذهب إلى المضحَّى قبلنا ونحن نصيد.. وتأخر علينا وقد جاء وقت الضحى وصارت الساعة السابعة.. السابعة والنصف.. الثامنة.. الثامنة والنصف.. ولم يأتِ، وعندما جاء وإذا به مريض، وكان يرافقه الطبيب الباكستاني الدكتور فضل الرحمن الذي يعمل في المستشفى الذي في القصر وهو يرافقنا دائماً، وقد حملوا الملك عندئذٍ وأخذوه إلى الرياض ودخل المستشفى التخصصي وبقي فيه عدة أيام ثم خرج.

ومرض مرة أخرى في جدة، وتقدمتُ لأحمله إلى سيارة الإسعاف، وكان إخوانه جميعاً موجودين: الأمراء: فهد وعبدالله وسلمان وسلطان وعبدالرحمن ومشعل كلهم جاؤوا في ذلك اليوم، وقال لي الأمير فهد - جعله الله في الجنة - : احملوه.. احملوه. وتقدمت لأحمله وأُنزله إلى سيارة الإسعاف وعندما وضعت يدي تحت كتفيه لأحمله لم أكد أحمله حتى فتح عينيه وقال: ماذا تريد؟ فقال الأمير فهد: طال عمرك، نأخذك إلى المستشفى. قال: لا.. أنا بخير لا أشكو من شيء. وبالفعل نزل عن سريره ودخل الحمام وتوضأ وعاد إلينا. لقد كان مريضاً ولكن عزمه قوي جعله الله في الجنة.

وحينها ركب الطيارة لينطلق إلى الرياض، وعندما وصل أرادوا أن يأخذوه مباشرةً إلى المستشفى، قال: لا.. لست ذاهباً إليه، بل نبيت الليلة فإذا أصبحنا على خير نذهب إلى المستشفى. وبالفعل قضى أياماً في المستشفى ثم خرج منه.

وعندما حان الوقت الذي نسافر فيه إلى الطائف صيفاً كنا في الثمامة حينها، وقد قال يومها إن عليه قضاء يوم من رمضان، ونزل في الطائف وقال لإخوانه: لا يأتِني أحد غداً كي أصوم اليوم الذي عَلَيَّ قضاؤه. وقد قال له الأطباء: يا طويل العمر، لا تصم.. الصوم يضرُّ بك. وقال له إخوانه: الأطباء يقولون إنه يجب ألا تصوم. فقال: لا، الأطباء لا يمنعون النار عني (والله هذا كان كلامه)، فلو كان عَلَيَّ دين لإنسان لا أغادر حتى أقضيه، وصوم هذا اليوم دَين لربَّ العالمين يجب أن أفيه. وانطلقنا من الثمامة بالطيارة ونزلنا في الطائف، وبات تلك الليلة وأصبح بخير، وعندما جاء إخوانه قال لهم: أرأيتم؟ صمت يومي ووفيت دين رب العالمين ولم يأتِني الموت.

وبات الليلة الثانية، وفي الصباح توفي في الطائف.. جعله الله من أهل الجنة.

إيمانه

* اليوم الذي توفي فيه كان هو اليوم الذي يسبق العشر الأواخر من رمضان، وكان متهيِّئاً لأن يذهب إلى مكة لقضاء العشر الأواخر، ولكننا عندما أصبحنا كان قد توفي، جعله الله في الجنة.

وقد قال لإخوانه: أرأيتم؟ صمتُ ولم أمت، الأطباء يقولون إن صمتَ مُتَّ.. الموت بيد الله ولا أحد يموت قبل يومه، وإذاجاء يومك أيها الإنسان لو كنت في أتم عافية ستموت.

إيمان هذا الرجل إيمان عجيب.

أما محافظته على الصلاة فهي أَشْهَرُ من أن أتحدث عنها، أسكنه الله الجنة وأموات المسلمين، وغفر الله له ولمن توفي من إخوانه، وأعَزَّ الله الأحياء منهم ونصرهم ولا نصر عليهم، وأعَزَّهم الله بالإسلام.

معرفته بالقيادة والميكانيك

* في الفترة التي كنت فيها عنده لم يكن يقود السيارة في البَر، فعندما قَدِمتُ إليه كانت قدماه تؤلمانه ولم يعد يقود السيارة بل كنا نقودها نحن، ولكنه سائق ماهر منذ زمن وكان يقود سيارته بنفسه في تنقلاته.

وفي يومٍ حاولت أن أشغِّل السيارة التي عندي فلم تعمل (وهذا ليس من عادتها!) وحاولت فلم تعمل.. فمد يه إلى (السِّلْف) وشغَّله وقال: دس البنزين برِجلك.. دُسْ عليه وشغِّل (السِّلْف). فدستُ البنزين مرتين أو ثلاث واشتغلت السيارة، فقال: بعض السيارات تسحب هواءً ولا تعمل بسرعة. فقد عرف المشكلة وأرشدني إلى الحل.

هو سائق ماهر وهذا معروف، ولديه معرفة جيدة بعمل السيارات وأعطالها، وأظنه لو قصد أن يصلح السيارة لفعل، رحمه الله وأسكنه الجنة وأموات المسلمين.

التأثر بوفاة الملك خالد

* شعرت شعوراً عميقاً بالحزن بفقدانه، وإلى الآن أحزن لفقده وقد بكيت الآن عندما دخلت إلى مكانه، وكيف لا أفتقده؟! عندما دخلت إلى هذا المكان ورأيت مكاني ومجلسي فيه وذكرياتي فيه بكيت.

وفاة أحد مراجعي الديوان وتأثُر الملك خالد

* حصلت قصة في الديوان الملكي في بيت الملك فيصل رحمه الله، فقد جاء رجل مسنّ من أهل الأحساء (كأني أراه الآن) قد ظلمه جماعة من قومه في الأحساء فأخذوا أرضه بالقوة مستغلين ضعفه فهو ليس لديه من الذرية إلا بنات.. خمس بنات أو ست، فجاء ليقدِّم معروضه وثبوتياته مع المواطنين للملك خالد، وتوجد صالة كبيرة تلي المجلس بحيث يخرج الملك من المجلس إليها ويسلِّم عليه الموجودون، وفيها كراسي للمواطنين الذين يقَدِمون إلى الملك يجلسون عليها (ممن هم ليسوا في المجلس)، فجاء هذا الرجل وجلس على كرسي من تلك الكراسي الخشبية الطويلة المعروفة، ووضع يديه على اليمين واليسار وأسند ظهره إلى الجدار.

وكنت قد ذهبت حينها لأشرب قهوة، وبعد أن دخل الملك بربع ساعة أو نصف ساعة تقريباً شربت قهوة وشاياً ورجعت، وكان يجلس على هذه الكراسي كثير من الناس، ولكن هذا الرجل المسن كان باقياً على هذه الحالة، وعندما مررتُ به مال إلى الجانب الذي من جهته، وكأنني قد شعرتُ بالأمر.. وعندما التفتُّ وإذا بالرجل مُسنِد ظهره ورأسه إلى الجدار وقد أغمض عينيه، ونظرت فيه وإذا به لا يتنفس، ناديتُ أحدهم (والله أنا الآن لا أذكر من هو، ولعله إبراهيم بن سويلم) قلت: يا إبراهيم.. يا إبراهيم. قال: نعم يا راشد. قلت: انظر إلى هذا الرجل.. لست أدري أهو حيٌّ أم ميت! وعندما جاء إبراهيم وإذا بالرجل قد فاضت روحه.

وكان خِطاب الرجل في يده وفيه شكواه على أولئك الذين أخذوا أرضه بالقوة مستغلين ضعفه وأنه ليس لديه من ذرية سوى خمس بنات أو ست، فأخذ إبراهيم خطابه وذهب إلى الملك وأعلمه بالأمر؛ قال: طال عمرك؛ القصة كذا وكذا، والرجل قد توفي. فقال: على الفور ترجع أرضه التي أخذوها منه إلى مُلكيته. وأصدر أمراً بذلك. انظر إلى هذا الملك المسلم الذي لا يرضى بالظلم البتة.. الملك خالد لا يمكن أن يقبل الظلم.

البنات المكفوفات

* جاءنا رجلٌ مرِّي ونحن في الطائف، جميع بناته عمياوات باستثناء واحدة، وُلدت له بنت عمياء، والثانية مبصرة، ثم وُلدت بنت عمياء، وحملت زوجته وأنجبت بنتاً عمياء أخرى، فغضب الرجل من المرأة وقال لها: أنت لا تلدين إلا بنات عمياوات! فتزوج من امرأة ثانية فحملت وأنجبت توأم.. بنتين عمياوتين فصار لديه خمس أو ست بنات كلهن عمياوات إلا واحدة.

سمع الملك خالد - رحمه الله - بقصته وجاءنا صاحبها من الطائف وقد عَجِبَ الملك خالد من هذا الوضع، وقلت له: طال عمرك، هذا الرجل موجود ومعروضه معي. وأعطيت المعروض للملك فأمر بأن يجري راتب من وزارة المالية للبنات العمياوات الخمس أو الست، بالإضافة إلى منحة سنوية يأخذنها من القصر، ولقد ظللن يأخذنها حتى توفي الملك خالد رحمه الله.

صفات الملك خالد

* أخبار الملك خالد وصفاته كلها رائعة جداً، وهو خفيف الظل، ولا يُثقل على أحد، جعله الله من أهل الجنة.

إني لا أستطيع أن أصف مناقب الملك خالد وأحصرها مهما حاولت، والذي يعرفه يعرفه بالطيبة، والتواضع، واللطف، وحب الخير.. لن أستطيع حصر صفاته لأن جميع الصفات الحسنة في الملك خالد بن عبدالعزيز، والله - سبحانه وتعالى - أعطاه بحسب نيته الطيبة؛ فبفضل الله: كان عهده عهد خير ونعمة، والملك خالد منذ أن تولى الحكم إلى أن توفي والوطن في نعمة وبخاصة على البادية وتأمين مستلزماتها.. وعلى عموم المسلمين، والأسعار منخفضة، وأذكر منها أسعار الأعلاف فواللهِ لقد كنت أحمِّل شاحنة من جدة بالشعير (من رجل أصله حضرمي) وكان الشعير بأربع ريالات إلا ربعاً للكيس في حين أن التجار يبيعون بستة ريالات أو سبعة، وكل النِّعَم والخيرات في عهد أبناء الملك عبدالعزيز، أكرم الله الأحياء منهم وأسكن من مات في جنات النعيم.

معاملته

* معاملته حسنة مع الجميع على اختلاف مراتبهم، الوزير منهم وغير الوزير، مع المسنّ ومع الشاب؛ مع الكبير والصغير، فهو ليس طيباً مع هذا وقاسياً مع ذاك..، وإنك لتشعر كأنما الطيبة وبساطة النفس قد خلقها الله - سبحانه وتعالى - عضواً من أعضائه.

غضبه

* الإنسان بطبعه يغضب، وكل إنسان يغضب، والملك خالد لا يغضب إلا في الحق، وإذا غضب من أحد سواءً كان من الذين يقْدِمون عليه أو من أخويائه أو غيرهم فإنه لا يزعجه أمام الناس أبداً.. بل يسكت عنه، فإذا انفضَّ المجلس قال: لا أريد لهذا الرجل أن يَقْدِم عَلَيَّ. ولكنه لا يجرحه بكلام أو يصيح به أو يزعجه أمام الناس.. هذا مستحيل لا يمكن أن يحدث.

ما يُفرح الملك خالداً

* يُفرحه بالطبع كل خبر سارّ، ويفرح إذا هطل المطر وإذا جاء الربيع، وإذا عم الخير المسلمين.. فهذا يُفرحه جداً، وأمنيته دائماً أن يرى الشعب السعودي كله في خير ونعمة، وبخاصة أصحاب المواشي والأنعام؛ إن هذا الرجل حضري وتشعر بأنه بدوي أيضاً.. بل هو أفضل منا نحن البدو في حبه للإبل والمواشي والأنعام ومتابعته لشؤون أصحابها وزيارته لهم.. يعجز الكلام عن إعطاء ا لملك خالد حقَّه من الوصف.

متنزَّه الثمامة

* كان قد جعل مزرعته التي في الثمامة متنزَّهاً يقصده أيام الأربعاء والخميس والجمعة، وفيها قصر ومطار، وإبله ومواشيه وأنعامه فيها، وهو يستأنس في الثمامة ويرتاح فيها كل الراحة.

هوايات الملك خالد

* هوايته الصيد والخروج إلى البَر وتنسُّم الهواء الطبيعي النقي فيه.. وهو يرتاح فيه، وطبيعة الإنسان الذي له هواية أنه لا يرتاح إلا بممارستها، فساكن المناطق الحضرية الذي لا يرغب في البَر لا يرتاح إلا في منطقته، أما مُحِبُّ البَر الذي يطلب الهواء الطلق الطبيعي النقي فهو لا يرتاح إلا في البَر.

اهتمامه بأحوال أخويائه

* توفي قسم من أخوياء الملك خالد في حياته فقد كان له أخوياء مسنُّون، وممن توفي منهم أخي الذي توفي في حرض، فأرسل واحد من قومي برقية إلى الملك، وعندما علم بوفاة أخي قال للبصيلي: يا بصيلي، أَعْلِمْ راشداً بأن أخاه توفي.

وكان ذلك اليوم هو الثلاثاء وفي هذا اليوم يخرج الملك من الديوان الملكي فننطلق به إلى الثمامة. فقال البصيلي: يا طويل العمر اعذرني، هذا سعدي يُعلِمه. (وسعدي أحد الضباط الذين معه - ذكره الله بالخير - وهو دائماً يقف خلف الملك خالد، وكان سعدي مثل الأخ بالنسبة إليَّ في جلساتنا وسمرنا).

فالتفت الملك إلى سعدي وقال له: سعدي، أخبر راشداً بالخبر. قال: أبشر.

وذهبنا وتغدَّينا في الثمامة وجاءني سعدي يقول: يا راشد، كم عدد إخوانك؟ قلت: لي أخَوَان اثنان. وصار يسألني ويشير إليَّ بالكلام لعلِّي أفهم ما حصل لكني كنت غافلاً عن المعنى الذي يريده، وقد كان سعدي يعرف أخي الذي توفي.. يعرفه في رحلات الصيد، وكان دائماً معه.. فأخوياؤنا - إذا لم يكونوا منشغلين في عمل - يشغلون أنفسهم في الليل بلعب (البلوت)، فلم يخبرني سعدي واكتفى بأن يسألني: كم أخٍ لك؟ فقلت: لي أخَوَان: أحدهما أخ لأب وأم، والآخر أخ لأم وهو الذي ربَّانا وفي منزلة أبينا. (وكان أخي لأبي وأمي هو الذي توفي).

وتغدَّينا، وقمت من مائدة الطعام فالتفت الملك إلى سعدي فقال: سعدي. قال: نعم، طال عمرك. قال: أخبرتَ راشداً؟ قال: لا والله يا طويل العمر، ما أخبرته، لكني سأخبره الآن. وجاءني سعدي وأنا في الخارج عند السيارة فقال: يا راشد. قلت: نعم يا سعدي. قال: والله يا راشد عندي خبر سيئ، وأنا مضطر لأن أُعِلَمك به وإن كنت أتمنى ألا أخبرك بمثل هذا الخبر، الملك يقول: إن أخاك توفي. فقلت: الحمد الله على قضاء الله، أي أخ هو الذي توفي؟ قال: لا أدري.

وخرج الملك وركب في السيارة وقُدْت السيارة، وعندما وصلنا ودخلنا البيت قال: هل أخبرك سعدي. قلت: أخبرني، طال عمرك، أنا لي أخَوَان اثنان فأيهما الذي توفي؟ قال: اذهب إلى ابن ثويني واجعله يتصل بالهاتف ليخبروك من هو أخوك الذي توفي. (وقد كان ابن ثويني هو المسؤول عن المقسم). فقلت: حسناً، طال عمرك.

ونزلت وذهبت إلى المقسم ولم يكن ابن ثويني موجوداً حينها، وبقيت حتى آخر النهار ولم أجد أحداً يخبرني مَن الذي توفي من أخَوَيَّ.

وكان معنا شاب من قومي يعمل سائقاً في الورشة، أعطيته سيارة وطلبت منه أن يذهب ويتأكد مَن الذي توفي، وفعلاً ذهب، وعندما رجع أخبرني مَن المتوفى.. رحمه الله. وقد كان الخبر صدمة بالنسبة إليَّ ولكن الحمد لله على قضائه، وقد تأثر الملك - رحمه الله - أيضاً، فهو يتعاطف مع الجميع.. مع الكبير والصغير.

ومن أمثال هذه الحوادث أن رجلاً من قومي توفي أبوه عندما كانوا في رحلة الصيد وأخبره الملك، وعندما أخبره ذهب ذاك الرجل بعيداً عن الأخوياء جميعاً وراح يبكي، فقال الملك: ليتنا لم نخبره حتى نرجع فيكون عند أهله. قلت: يا طويل العمر، الموت حق، وسيعرف الخبر سواء اليوم أو غداً أو في أي وقت آخر.

وفي مرةٍ انطلقنا من الثمامة بعد المغرب، وفي ذلك الحين كان الشيخ ابن حميد - أسكنه الله الجنة - مريضاً ويتعالج خارج المملكة، والملك يعلم بمرضه وسفره ولكننا بعد أن انطلقنا من الثمامة جاءه خبر أن الشيخ ابن حميد مصاب بمرض السرطان وقد توفي، فطأطأ رأسه من حزنه وقال: رحمه الله، واللهِ لقد فقدت المملكة رجلاً بمعنى الكلمة. وبكى.. أسكنه الله جنة النعيم، وحتى أنا بكيت لبكائه وإلا فإني لا أعرف الشيخ ابن حميد - أسكنه الله الجنة - ولا أعرف إلا سمعته الطيبة وعلمه الذي نفع به المسلمين.

  السابق   التالى
 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات