البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
موضوعات مرتبطة
 
الملك خالد صفاته ومناقبه
أبرز صفات الملك خالد:
كرم الملك خالد
الشجاعة والإقدام: (من صفات ...
المزيد ....
الجهود الدعوية للملك خالد ومنهجه في الدعوة
الملك خالد بن عبدالعزيز ...
عهد الملك خالد من ...
الأسباب التي دعت الباحث ...
المزيد ....
دور الملك خالد في دعم التضامن العربي والإسلامي
آخر نداء عربي وإسلامي ...
آخر رسالة وجهها الملك ...
دور الأمير خالد بن ...
المزيد ....
دعم المملكة للقضية الفلسطينية
دعم القضية الفلسطينية
آخر رسالة وجهها الملك ...
دور الأمير خالد بن ...
المزيد ....
 
 
المسار

الصورة المرفقةاستماع إلى المادةمشاهدة المادة


 النص بالفصحى

بسم الله الرحمن الرحيم
النص بلهجة الضيف
مقابلة مع الضيف
فهد بن محمد بن ناصر المفيريج
(أخ لأبناء الملك خالد من الرضاعة)

دراسة الملك الابتدائية استماع إلى الفقرة

* الملك خالد في عام 1337هـ درس في مدرسة الجد عبدالرحمن بن ناصر المفيريج في حي الدخنة في الرياض ، وهذه مدرسة قديمة كانت من تراث الدولة السعودية الأولى، أنشئت المدرسة هذي عام 1270هـ، أنشأها الجد عبدالرحمن وأخيه العم عبدالله بن مفيريج . الملك خالد - الله يرحمه - درس في المدرسة هذي، وكان من زملائه في المدرسة سماحة الشيخ المفتي عبدالله بن عبدالعزيز بن باز ، ومعالي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ وزير المعارف سابقاً، وسماحة الشيخ عبدالعزيز بن محمد بن إبراهيم رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سابقاً في المملكة، هذي المدرسة كانت تُعنى بطلابها ، كانت تدرسهم مبادئ الحديث والفقه والتوحيد ومبادئ الحساب، وكانت تهتم فيهم ، كانت تعلمهم.. تعطيهم علم من كل الأصول؛ لذلك فلا غرابة أن الملك خالد - الله يرحمه - كان موسوعة في أمور الدين.. الله يرحمه، وفي أصول الأسر والقبائل.. الله يغفر له ويرحمه.

حفظ القرآن الكريم استماع إلى الفقرة

* حَفِظَ القرآن فيها.. ختم القرآن في عام 1341هـ كان عمره أحد عشر عام.. الله يرحمه، كان من زملائه - رحمه الله - عمه الأمير مساعد بن عبدالرحمن ، وكان من زملائه خادم الحرمين الشريفين رحمه الله، وكان من زملائه الأمير سعود بن هذلول - رحمه الله - أمير القصيم سابقاً، وكان من زملائه الأمير فهد بن فيصل بن فرحان آل سعود أمين الرياض سابقاً.

علاقة الرضاعة استماع إلى الفقرة

* في عام 1355هـ اقترن الملك خالد - رحمه الله - اسمه بالأميرة صيتة بنت فهد الدامر ، وسكن في بيت كان تابع للطبيشي.. استأجر بيت الطبيشي أمام بيت الأسرة في دخنة، من هنا نشأت العلاقة، كان البيت أمام البيت. ولما صار نوع من الالتقاء مع أسرة الأمير.. الالتقاء اليومي والالتحام بين الأسرتين رأت الأميرة صيتة بنت فهد الدامر أن تقوم الجدة طرفة بنت محمد بن مصيبيح بإرضاع أبنائها، وفعلاً صارت علاقة الرضاعة هذي.

برنامج الملك في العيد استماع إلى الفقرة

* الله يرحمه، أنا أذكر العيد.. كنا نلبس أحلى.. أفضل الملابس، وأذكر ذيك اليوم كانوا يوزعون علينا الملابس والطواقي الزري كذا.. أذكرها أنا.. الله يرحمه، وكنا نجي نعيِّده وكان يعطينا -الله يرحمه - الفلوس.. كان يعطي مثل عشرين ريال.. كانت حاجة كبيرة في هذاك الوقت.. الله يرحمه ويغفر له.

أصلاً عادة الملك خالد لما يصلي العيد، بعدين يستقبل المواطنين في مجلسه الرسمي، كان الساعة عشر يرجع لمجلس الأسرة، فكان أبناؤه والحاشية الموجودة في القصر كلهم يجون ويسلِّمون عليه... الله يرحمه، فكنا نسلِّم عليه - الله يرحمه - وكان يعطينا الهدايا - الله يرحمه - والحلاوة ومن الأمور هذي.. الله يرحمه، هذي كانت في ذاكرتي، كنا نجي نسلِّم عليه وكنا نمسك سرا للسلام عليه.. الله يغفر له ويرحمه.

* عام 77 وأذكر 78هـ و79هـ رأى الملك خالد الاستمرار في الطائف ، وطلب من عثمان الصالح في الرياض أن يندب مدرس فلسطيني للقيام بتدريس الأمير فيصل وزملائه من أبناء القصر، وفعلاً تم ندب هالمدرس وجُهِّزت غرفتين جنب المجلس حقّه، وكانت قريبة من مجلسه بحيث إنه - الله يرحمه - كان يشرف.. من بعيد كان يراقب.. يراقبنا ويراقب المدرس.. الله يرحمه.

أذكر في يوم من الأيام - الله يرحمه - مر علينا.. جانا، أنا كنت طفل صغير مع الأمير فيصل .. كان زملاء دراسة.. كان الأمير فيصل - الله يمتعه بالصحة والعافية - وكان الزملاء فهد الدامر و عبدالرحمن و عبدال له أبناء عبدالرحمن الدامر ، وكان عبدالله بن محمد الشريِّف رحمه الله، و محمد عبدالعزيز السليمي والعم مساعد بن مفيريج ، كان - الله يرحمه - يمر علينا، قال: يا عيالي عليكم بالقرآن، وعليكم بالدراسة، وشدوا حيلكم، وأبي أعطي اللي يشد حيله أبي أعطيه قروش.. أبي أعطيه جائزة، واللي بيتعلم الخيل عاد أزوده.. الله يرحمه. أذكر ذيك الأيام كان يحث على تعليم الفروسية، وفعلاً هذا اللي صار، الأمير فيصل - الله يمتعه بالصحة والعافية - كان يمارس الفروسية وعمره في السابعة.

اهتمامه بالقرآن الكريم وتعاليمه استماع إلى الفقرة

* الملك خالد في ذاك الوقت طلب من الشيخ عبدالله بن عبداللطيف أن يعطيه أحد أسماء القضاة أو أحد رجال العلم يكون عنده في القصر ملازم له، وفعلاً أوصى بالشيخ عمر بن إبراهيم بن عبدالملك آل الشيخ . هذا - الله يرحمه - كان بعد العصر يومياً كان يقرأ على الملك خالد (في قصره في حوطة خالد) كان يقرأ عليه القرآن، وكان يقرأ عليه تفسير الجلالين، بلوغ المرام، بعض كتب التوحيد، فعلاً هذي كان لها دور كبير في إثراء المعلومات الدينية للملك خالد .. الله يرحمه ويغفر له .

صفات الملك خالد استماع إلى الفقرة

* الملك خالد كانت صفاته وحدة ما تغيرت، من الصغر حتى تبوأ الملك، كانت صفاته - الله يرحمه - البساطة.. كان بسيط وكان واضح، وكان - الله يرحمه - من صفاته إنه يكره المداهنة، يكره الرياء، يكره الكذب، كان يزعل لما يشوف الظلم، يفرح بإحقاق الحق والعدل.. الله يغفر له ويرحمه.

العدل استماع إلى الفقرة

المرأة تمتتّ بالصلة للأسرة، أذكر في عام 1397هـ طلبت مقابلة الملك خالد عشان يشفع لها في إطلاق سراح ابنها، ابنها هذا كان عسكري وارتكب خطأ جسيم يستحق عليه العقاب، فعلاً قابلت الملك - الله يرحمه - بعد المغرب في قصره في الطائف ، وكانت تبكي فعلاً.. تبكي.. فهو - الله يرحمه - تأثر، فقال لها - الله يرحمه -: اتركي الموضوع عَلَيَّ وأبي أشوف وبعد يومين ارجعي عَلَيّ. بعد يومين رجعت عليه المرأة، فلما رجعت الوضع.. كان الملك متغير، ما كانت المرأة تبغاه في الصورة اللي رأتها عليه، فقال - الله يرحمه -: احمدي الله إنه تم عليه.. حُكم عليه بالسجن أربع سنوات، الخطأ اللي شفته أنا يستحق أكثر من ذلك، فلو كان عندي خبر والله إني لأشدد العقوبة عليه أكثر من كذا؛ لأن العقاب يستاهل إنه يكون أكثر من كذا. الملك خالد كان مشهور بالشدة والصرامة في تنفيذ أحكام الشرع.. الله يرحمه، يُذكر في يوم من الأيام أنه تم تنفيذ حكم الإعدام في عشرة من المجرمين في أنحاء المملكة، كان ما يمر أسبوع إلا يُنفَّذ حد من حدود الشرع، كانت دائماً أيدي اللصوص.. ما كان يمر أسبوع إلا تُقطع أيدي اللصوص.

حرصه على الصلاة استماع إلى الفقرة

* كنا أحياناً نشاهده وهو يصلي التهجد، يوم كنا أطفال كنا نلعب إلى وقت متأخر، فأنا أذكر أنا كنت أشاهده - الله يرحمه - كان يؤدي صلاة التهجد.. الله يغفر له ويرحمه، حتى اللي كانوا أبناء القصر يحثهم على الصلاة، ما كان يتهاون، كل من في القصر-الله يرحمه- كان يؤدون الصلاة.

بساطته استماع إلى الفقرة

في عام 1397 تخرجت جت من جامعة الملك سعود - إدارة أعمال، جيته - الله يرحمه - أبي أعلّمه بنجاحي، وكنت أهدف إني أشتغل عنده في الدواوين الملكية.. الله يرحمه ويغفر له، فعلاً - الله يجزاه بالخير - أوعز إلى الوزير بن عبدالله عمار إنه يشوف الوضع مع الشيخ محمد بن نويصر ، الموضوع - فيما يبدو - إن ما كان فيه هناك وظيفة موجودة شاغرة في ذاك الوقت.. الله يرحمه، فما أدري.. مع تأخر الوضع عَلَيّ جاء في بالي إن الموضوع يحتاج إلى واسطة، قابلته - الله يرحمه - بعد العِشاء في بيته الله يغفر له ويرحمه، وشرحت له الوضع، قلت: يا طويل العمر، الموضوع يحتاج واسطة يا طويل العمر. قال: يا ولدي أنا وصِّيت على الموضوع. قلت: طال عمرك، فيما يبدو إن الموضوع يحتاج له واسطة أقوى. فضحك الله يرحمه ويغفر له، فأنا قلتها بحسن نية، فضحك - الله يرحمه - من الموضوع، قال: يا ولدي مادام الموضوع كذا شف الأمانة العامة لمجلس الوزراء يمكن - إن شاء الله - يكون نقدر عليها، ورح لها وكلِّم على الشيخ عبدالله. وفعلاً من بكرة باشرت فيها، بس - الله يرحمه - من بساطته ومن أريحته ما دقق في الموضوع هذا.

أيام كان أمير لما كان يأتي أم الحمام كان يصلي الجامع مع الملك سعود ، وكان جدي يدعوه إليه يتناول الغداء، أذكره كم مرة جاء يتغدى عندنا - الله يرحمه - في بيتنا في حوطة خالد. ومرة من المرات وإنا كنا أطفال فعلاً رحنا عبثنا في السيارة، فأذكر لما عبثنا فيها اشتغلت السيارة واصطدمت في حائط، فعلاً خفنا وجوا الأهل ووبخونا.. كيف؟ فأذكر - الله يرحمه - لما علم قال: اتركوهم هذولا عيال.. أطفال.. والسيارة ما.. يوم كانوا سالمين هذا أهم شيء.

عَشاء مع الشعب استماع إلى الفقرة

* الملك خالد - الله يرحمه - معروف عنه إن عشاءه مع أبناء الشعب عشاءه، وكان لا يمنع الصغير والكبير من إنه.. ما كان يمنع أحد إنه يتعشى معاه، هذي مشهورة عنه الله يرحمه، هذي معروفة عنه الله يرحمه، ودائماً كان يتعشى مع أبناء حاشيته ومع أصدقائه ومع أبناء الشعب .

حادثة الحرم استماع إلى الفقرة

* هذا كان حادث جداً كبير وجسيم، وكان أحزنه أشد الحزن، وكان يبكي - الله يرحمه - في أثناء الحادث.. الله يرحمه، وقال قول مأثور نُقل.. قول مشهور عنه ، قال: ليت هالحادث في بيتي ولا في الحرم. كان مشهور عنه هالكلام.. الله يغفر له ويرحمه. وفعلاً كان حزين حتى انتهت هالغمة هذي، كان حزين أشد الحزن على هالحادثة هذي، نعم نعم.. بعد انتهائها.. نعم.. بعد انتهاء الأزمة راح وطاف وأدى العمرة - الله يرحمه – وفعلاً.. وشكر الله على انتهائها.

اهتمامه بالقضية الفلسطينية استماع إلى الفقرة

* الملك خالد - الله يرحمه - كان شايل هم الأمة الإسلامية كاملة، وكان شايل هم القضية الفلسطينية.. الله يرحمه ، وكان يعقد المؤتمرات وآخره مؤتمر القمة الإسلامية.. مؤتمر القدس.. الله يرحمه، وكان هو وراء فكرة مؤتمر القدس هذا.. الله يرحمه، نعم.. نعم.. مؤتمر القدس هذا كان هو من ضمن الداعين له الله يغفر له ويرحمه .

إيمانه استماع إلى الفقرة

* الملك خالد - الله يرحمه- لما أُصيب بالمرض كان الملك خالد معروف في العادة: كان شخص مؤمن، ودرى أن المرض هذا ابتلاء من الله، لم يؤثر على حياته حتى مات.. الله يرحمه، كان فعلاً متصبر وشاكر الله على ما أصابه، الله يغفر له ويرحمه .

زراعة النخيل في الثمامة استماع إلى الفقرة

في عام 1397هـ زار مع والده هو.. والده حسين العرفج ومع الشيخ محمد أحمد الموسى كلهم من أهل الأحساء، هم كانوا من أعيان الأحساء، زاروا الملك خالد في الصيف في الطائف في عام 1397هـ، وذكر لي أن الملك خالد طلب منهم إنهم يجيبون نخل إلى الثمامة ، والعدد المطلوب كان جداً كبير، كان العدد المطلوب ثمانية آلاف نخلة.

يقول لي الأخ عبداللطيف : إنا قلنا للملك خالد إن الوقت هذا الآن مهوب وقت غرس النخيل، نخيل الأحساء، فليه يا طويل العمر ما نجيب من منطقة القصيم ومنطقة الرياض ؟ فيقول:-الله يرحمه- الملك خالد من حبابته وحبه للخير وهذا قال: يا جماعة حرام عليكم تحرمون أهل المنطقة.. (إنهم ما يجيبون النخل) إلاَّ جيبوه حتى لو هو يخرب خلوا اللي هناك ينتفع منه. فيقول: والله فعلاً نفذنا أمره، يقول: نفذنا أمره وخايفين هالنخل اللي جبناه إنه ما يطلع، أو إنه يموت، فيقول: فعلاً رحنا، وتم جلب هالنخيل من مزارع الأحساء، ومن ضمنها نخيل من أبناء الطائفة الشيعية، أكثر النخل اللي جابوه-فعلاً- جابوه أبناء ذي الطائفة وفعلاً ودُّوه لمنطقة الثمامة ، وتم زراعة هالنخيل.. هالثمانية آلاف نخلة، يقول: إنا نقول عسى.. كنا حاطِّين في البال إنه يمكن ثمانية في المية إن هالنخل ما يطلع. يقول: سبحان الله.. بأمر الله إن هالنخل تسعين في المية نجحت زراعة هالنخل هذا.

يقول: فعلاً استغربنا، فلما جينا بعد سنة لقينا النخل ما شاء الله.. وفعلاً.. قال الملك خالد : أنا قايل لكم، شوفوا أنتم-الله يهديكم- كنتوا بتحرمون أبناء المنطقة من هالنخل إنهم يجيبونه ويستفيدون منه. يقول: فعلاً-سبحان الله-ما كنا متوقعين: تسعين في المية من هالنخل كله أنتج وصار الآن من أفضل ما يكون. يقول: لما جبنا الشخص اللي أشرف عليه من الطائفة الشيعية-وكان خايف إنه يموت النخل-يقول: قال: والله يا جماعة إني خايف، بس يقول: إني أنا كنت قلت يمكن أنا أموت.. يمكن يموت النخل.. ولا أُلام.. يقول:يمكن إني كنت ذا..يقول: سبحان الله أنا عشت والنخل عاش والملك خالد عاش الله يرحمه، وفعلاً ظهر النخل من أفضل ما يكون.

التواصل مع الشعب استماع إلى الفقرة

* وأذكر- الله يرحمه- كان يحث أبناءه وبناته على الاختلاط واحتكاك بأبناء الأسر وأبناء الشعب، أنا أذكر بناته بنات الملك وسمو الأميرة صيتة كانوا دائماً يحضرون مناسبات الزواج في الرياض .. دائماً. أذكر الأمير فيصل أدى اختبار الثانوية العامة عام 1388- 1389هـ أدى اختبار الثانوية العامة في متوسطة ابن خلدون في حي معكال في الرياض مع أبناء الشعب.

حب الخير استماع إلى الفقرة

* كان- الله يرحمه-يحب يتصدق ويحب يعطي، كان يثق في ناس يعطيهم إنهم يوزعون هذي على الفقراء والمساكين، بس ما كان يحب إن هالجانب يظهر لأي شخص كان. أنا أعرفه- الله يرحمه- أعرف كان يعطي ناس.. يعطي ناس في رمضان يعطيهم مبالغ مالية ليوزعوها على الفقراء والمساكين .

حبه للأطفال استماع إلى الفقرة

* كنا نمارس براءة الطفولة بكاملها أمامه الله يرحمه، فكان أفرح ما عليه إنه عندما يداعب الأطفال، وكانوا أبناؤه وأحفاده دائماً وأبناء الحاشية.. كنا دائماً أمامه الله يغفر له ويرحمه.

أنا أذكر في أحد الأعياد في أم الحمام كان- الله يرحمه- مجلسه يقع في الناحية الجنوبية في القصر وكان في مكان مرتفع، وكان يفرح كان يتعمد أن نكون عنده وتحت ظله نلعب، أذكر- الله يرحمه- كنا نتسابق أمامه، وكان يعطينا مبالغ مالية.. الله يرحمه، وكنا نتعارك أمامه، كانت أفرح الساعات لما يشوف الأطفال أمامه .

الطبخ في البَر استماع إلى الفقرة

* كان يحب إنه يساعدهم في الطبخ، وكان يطبخ الكبسة- الله يرحمه- في البَر، كان مشهور عنه الحاجة هذي، كان يتلذذ إنه يساعدهم في البَر في إعداد الطبخ.. مثل الأشياء هذي.

رعايته استماع إلى الفقرة

* أذكر- الله يرحمه- لما مرض الجد ناصر بن مفيريج - الله يرحمه- أمر.. كان علاجه ذيك الأيام.. هو أمر أن يُعالَج في لندن.. الله يغفر له ويرحمه، وحتى إنه اتصل بالأستاذ منصور التركي (كان ذيك الأيام الملحق في لندن ) إنه يهتم فيه، أنا سافرت معاه (مع الجد ناصر )، وكان- الله يرحمه- يتابع حالته الصحية بين حين وآخر، حتى-الله يرحمه- لما رجع الجد للمملكة وتوفي في الطائف - الله يرحمه- جاء وعزانا الله يغفر له ويرحمه، جاء عزَّانا في البيت في الخالدية ، الله يغفر له.




النص بلهجة الضيف  

بسم الله الرحمن الرحيم
النَص الفصيح
للمقابلة مع الضيف
فهد بن محمد بن ناصر المفيريج
(أخ بالرضاعة لأبناء الملك خالد)
دراسة الملك الابتدائية

* درس الملك خالد في عام 1337هـ في مدرسة الجد عبدالرحمن بن ناصر المفيريج في حي الدخنة في الرياض، وهي مدرسة قديمة كانت من تراث الدولة السعودية الأولى.

أُنشئت هذه المدرسة عام 1270هـ، أنشأها الجد عبدالرحمن وأخوه العم عبدالله بن مفيريج، وقد درس الملك خالد فيها، وكان من زملائه في المدرسة سماحة الشيخ المفتي عبدالله بن عبدالعزيز بن باز، ومعالي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ وزير المعارف سابقاً، وسماحة الشيخ عبدالعزيز بن محمد بن إبراهيم رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المملكة سابقاً.

وقد كانت هذه المدرسة تُعنى بطلابها، وتدرِّسهم مبادئ الحديث والفقه والتوحيد ومبادئ الحساب، وتهتم بهم وتعلِّمهم علماً من كل الأصول؛ لذلك فلا غرابة في أن الملك خالداً - رحمه الله - كان موسوعة في أمور الدين، وفي أصول الأسر والقبائل، غفر الله له ورحمه.

حِفْظ القرآن الكريم

* حَفِظَ الملك خالد القرآن الكريم في هذه المدرسة، وختم حفظه في عام 1341هـ وعمره يومئذٍ أحد عشر عاماً، وكان من زملائه - رحمه الله - عمه الأمير مساعد بن عبدالرحمن، وخادم الحرمين الشريفين الملك فهد رحمه الله، وسعود بن هذلول أمير القصيم سابقاً رحمه الله، والأمير فهد بن فيصل بن فرحان آل سعود أمين الرياض سابقاً.

علاقة الرضاعة

* في عام 1355هـ اقترن الملك خالد - رحمه الله - بالأميرة صيتة بنت فهد الدامر، واستأجر بيتاً للطبيشي أمام بيت الأسرة في حي الدخنة، ومن هنا نشأت العلاقة بين الأسرتين؛ فقد كان بيته أمام بيتنا.

وبما أنه نشأ التقاء يومي مع أسرة الأمير والتحام بين الأسرتين؛ فقد رأت الأميرة صيتة بنت فهد الدامر أن تقوم الجدة طرفة بنت محمد المصيبيح بإرضاع أبنائها، وفعلاً حدثت علاقة الرضاعة هذه.

برنامج الملك في العيد

* أنا أذكر العيد في تلك الفترة، كنا نلبس أجمل الملابس وأفضلها، وكانوا يوزعون علينا الملابس والطواقي المحلاَّة المزَّينة.

وكنا نأتي لمعايدته، وهو يعطينا نقوداً؛ عشرين ريالاً تقريباً وكانت ذات قيمة في ذلك الوقت، رحمه الله وغفر له.

وعادة الملك في العيد أنه يصلي صلاة العيد، ثم يستقبل المواطنين في مجلسه الرسمي، ويرجع إلى مجلس الأسرة في الساعة العاشرة، ويأتي أبناؤه والحاشية الموجودة في القصر كلهم للسلام عليه وتهنئته بالعيد، فكنا نسلِّم عليه ويعطينا الهدايا والحلوى وما إلى ذلك، ولا تزال هذه الصور في ذاكرتي، كنا نأتي ونقف مصطفِّين للسلام عليه، غفر الله له ورحمه.

في عام 1377هـ وكذلك في عام 1378 و1379هـ رأى الملك خالد الاستمرار في الإقامة في الطائف، وطلب من عثمان الصالح في الرياض أن يندب مدِّرساً ليقوم بتدريس الأمير فيصل وزملائه من أبناء القصر، وبالفعل تم ندب مدرس فلسطيني، وجُهِّزت غرفتان بجانب مجلس الملك، وكانتا قريبتين من مجلسه بحيث إنه كان يشرف ويراقب من بعيد، يراقبنا ويراقب أداء المدرِّس.

وأنا كنت طفلاً صغيراً مع الأمير فيصل - متَّعه الله بالصحة والعافية - وكنا زميلَي دراسة، ومعنا الزملاء: فهد عبدالرحمن وعبدالله أبناء عبدالرحمن الدامر، وعبدالله بن محمد الشريِّف رحمه الله، ومحمد عبدالعزيز السليمي، والعم مساعد بن مفيريج.

وقد كان الملك خالد - رحمه الله - يمر بنا ويطمئن على دراستنا، وأذكر في مرة من المرات أنه مرَّ بنا ووقف وقال لنا: يا أولادي.. عليكم بدراسة القرآن وحفظه، وعليكم بالدراسة، وابذلوا جهدكم، والذي يبذل جهده سأعطيه مالاً وسأعطيه جائزة، والذي يتعلم ركوب الخيل سأزيده. و كان يحث على تعلُّم الفروسية، وفعلاً هذا ما حصل فالأمير فيصل - متَّعه الله بالصحة والعافية - كان يمارس الفروسية وهو في السابعة من عمره.

اهتمامه بالقرآن الكريم وتعاليمه

* طلب الملك خالد من الشيخ (عبدالله بن عبداللطيف) أن ينتدب له أحد القضاة أو أحد رجال العلم ليكون ملازماً له في قصره، فأوصى بالشيخ (عمر بن إبراهيم آل الشيخ)، فكان يقرأ القرآن و(تفسير الجلالين) و(بلوغ المرام) وبعض كتب التوحيد على الملك في (حوطة خالد) كل يوم بعد العصر، وهذا كان له دور كبير في إثراء المعرفة الدينية عند الملك خالد رحمه الله.

صفات الملك خالد

* لم تتغير صفات الملك خالد منذ أن نشأ إلى أن أصبح ملكاً، وكان من أهم صفاته البساطة والوضوح، وكان يكره المداهنة والرياء والكذب، ويحزن إذا رأى ظلماً، ويفرح إذا أُقيم الحق، رحمه الله رحمة واسعة.

العدل

* أذكر ذات مرة في عام 1397هـ أنه أتت امرأة إلى الملك خالد- رحمه الله- وهو في قصره في الطائف تستشفع لإطلاق سراح ابنها، وكان ابنها عسكرياً، لكنه ارتكب خطأً جسيماً يستحق عليه العقاب.

فبكت بكاءً شديداً حتى أثَّر ذلك في الملك رحمه الله، فقال لها: دعيني أدرس الموضوع وعودي إليَّ بعد يومين اثنين.

فلما عادت إليه قال لها: احمدي الله، فقد حُكم على ابنك بالسجن أربع سنين، وخطؤه الذي ارتكبه يستحق عقوبة أعظم بكثير من هذه العقوبة، ولو كنت أعلم لشدَّدتُ عليه العقوبة جزاء ما اقترفت يداه.

لقد كان الملك خالد - رحمه الله- مشهوراً بصرامته في تنفيذ أحكام الشرع والحدود، وقد تم تنفيذ حكم الإعدام - مرة- في عشرة من المجرمين في المملكة خلال يوم واحد، فلا يمرُّ أسبوع إلاَّ وتُنفَّذ فيه حدود الله، وتُقطع فيه أيدي اللصوص.

حرصه على الصلاة

* في الصغر كنا نلعب إلى وقت متأخر من الليل، وكنا نشاهد الملك خالداً- رحمه الله- وهو يصلي التهجد في آخر الليل، وكان ديدنه حثَّ أبناء القصر على تأدية الصلاة ولم يكن يتهاون في هذا، وكانوا جميعاً - بالطبع - يؤدُّون الصلاة بانتظام.

بساطته

* تخرجتُ في جامعة الملك سعود عام1397هـ من كلية إدارة الأعمال، فأتيت الملك خالداً- رحمه الله- لأعلمه بنجاحي علَّه يعينني في أن أُعيَّن في الدواوين الملكية، وفعلاً أوعز إلى الوزير (عبدالله بن عمار) أن يبحث مع الشيخ (محمد بن نويصر) إمكانية تعييني في وظيفة شاغرة.

فتأخروا في الردِّ عليَّ، فلقيته مرة بعد العِشاء في بيته، فأخبرته الأمر، فقال لي: " لقد أوصيتُهم بك يا ولدي فلا تقلق"، فقلتُ له بحسن نية: "أطال الله عمرك، لعل الأمر يحتاج إلى وساطة أقوى"، فضحك- رحمه الله- وقال لي: " اذهب للأمانة العامة لمجلس الوزراء، وكلِّم الشيخ عبدالله"، وفعلا ذهبتُ في اليوم الثاني وباشرت العمل فوراً.

فمن بساطته وأريحيته لم يدقق في الموضوع أبداً.

و كان- رحمه الله- يصلي في جامع الملك سعود حين يكون في (أم الحمام)، وكان جدي يدعوه إلى تناول الغداء، فأذكر أنه أتى بيتنا في(حوطة خالد)، فعبثنا بسيارته - وكنا أطفالاً حينها- فاشتغل المحرك واصطدمت السيارة في الحائط، وقد وُبِّخنا توبيخاً شديداً على فعلنا الشائن، ولما علم الملك خالد - رحمه الله - بالأمر قال ببساطة: " إنهم صبية يلعبون، والمهم أنهم لم يصابوا بأذى".

عشاء مع الشعب

* كان الملك خالد معروفاً بأنه يتناول عشاءه مع العامة من الناس، فلا يمنع صغيراً أو كبيراً من مائدته، فيأكل بكل بساطة مع أبناء حاشيته ومع أصدقائه وأبناء الشعب.

حادثة الحرم

* كانت حادثة الحرم فاجعة أحزنت الملك خالد- رحمه الله- وكان يبكي في أثنائها، ونقلوا عنه أنه قال: " ليت الحادث في بيتي لا في الحرم".

وظل في حزن شديد حتى أزاح الله هذه الغمَّة، فنزل واعتمر لله وطاف شكراً لله على كشف البلاء.

اهتمامه بالقضية الفلسطينية

* كان الملك خالد- رحمه الله- يحمل على كاهله همَّ الأمة الإسلامية كلها، وهمَّ القضية الفلسطينية، وكان يعقد المؤتمر بعد المؤتمر، وكان آخر ما عقد وخطط ودعا له هو مؤتمرالقمة الإسلامية (مؤتمر القدس).

إيمانه

* حين أصاب المرضُ جسمَ الملك خالد- رحمه الله- أدرك أنه بلاء من الله، فهو رجل مؤمن، ولم يؤثر المرض في حياته، وكان صابراً على ما أصابه وشاكراً حتى لقي ربه، غفر الله له ورحمه رحمة واسعة.

زراعة النخيل في الثمامة

* في عام 1397هـ زار بعض أعيان الأحساء الملك خالد- رحمه الله- في الطائف؛ أمثال الشيخ (محمد أحمد الموسى) و(حسين العرفج)، وقد طلب منهم الملك خالد أن يجلبوا له ثمانية آلاف نخلة إلى الثمامة، وهو عدد كبير جداً.

ذكر لي الأخ عبداللطيف أنهم أخبروه أنه ليس الآن وقت غرس النخيل في الأحساء، واقترحوا أن يجلب النخيل من القصيم والرياض، لكنه قال-من حبه لعمل الخير-: " لا تحرموا أهل منطقة الأحساء من أن يستفيدوا"، فامتثلوا للأمر وأحضروا النخل المطلوب من مزارع الأحساء إلى الثمامة، وكان معظمها من مزارع أبناء الطائفة الشيعية، وكانوا يخافون ألا ينبت النخل أو أن يموت، ووضعوا نسبة نجاح هذه الزراعة ثمانية بالمئة، فإذا بالنسبة- بأمر الله- تفوق التسعين، فلما رآها الملك بعد سنة قال: " ألم أقل لكم لا تحرموا أهل المنطقة من أن يستفيدوا؟!".

وكان الرجل الذي أحضر النخل وأشرف عليه(وهو من أبناء الطائفة الشيعية) يخاف على النخل من الموت، قال: " فسبحان الله، عشتُ وعاش النخل وعاش الملك خالد" فكان النخل على أفضل ما يكون.

التواصل مع الشعب

* كان الملك خالد- رحمه الله- يحثُّ أبناءه وبناته على الاختلاط بالعامة وملامسة أحوالهم وهمومهم، فكانت بناته وسمو الأميرة صيتة يحضرن مناسبات الأعراس في الرياض، وأذكر أن الأمير فيصلاً قد أدى اختبار الثانوية العامة مع أبناء الشعب عام1388-1389 في متوسطة ابن خلدون في حي معكال في الرياض.

حب الخير

* كان الملك خالد- رحمه الله- يحب الصدقة والعطاء، وكان يعطي الأموال لبعض الأشخاص الثقات فيوزعونها على الفقراء والمساكين، فهو لا يحب إظهار صدقاته وإحسانه، وكان يوزع مبالغ مالية صدقاتٍ على المساكين في رمضان.

حبه للأطفال

* كان- رحمه الله – يحب أن يداعب الأطفال ويلعب معهم، وخصوصاً أبناءه وأحفاده وأبناء حاشيته.

و أذكر أنه في أحد الأعياد في (أم الحمام) كان مجلسه في مكان مرتفع في الناحية الجنوبية في القصر، فكان يتعمد أن نلعب تحت ظله، فنتسابق أمامه ونتعارك ويعطينا الأموال.

كانت لحظات مراقبته للأطفال من أسعد أوقات حياته.

الطبخ في البَر

* كان- رحمه الله- يحب أن يساعد الطباخين في الطبخ، ويجد لذة في ذلك، وكان يتقن طبخ الكبسة في البَر.

رعايته

* لما مرض الجد (ناصر بن المفيريج) أمر الملك خالد بعلاجه في لندن.. رحمهما الله، واتصل بالأستاذ (منصور التركي) وكان وقتئذ الملحق السعودي في لندن، فأوصاه أن يهتم به.

وسافرت أنا مع الجد ناصر، وكان الملك خالد يتابع حالته بين الفينة والأخرى، ولما رجع الجد إلى المملكة وتوفي في الطائف؛ جاء الملك خالد إلى بيتنا في الخالدية وأدى التعزية على أكمل وجه، رحمه الله تعالى.

  السابق   التالى
 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات