البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
موضوعات مرتبطة
 
نشأة الملك خالد وشخصيته
الجوانب الشخصية من حياة ...
الملك خالد (نسبه)
مولد ونشأة الملك خالد:
المزيد ....
الملك خالد صفاته ومناقبه
أبرز صفات الملك خالد:
كرم الملك خالد
الشجاعة والإقدام: (من صفات ...
المزيد ....
الملك خالد مع رعيته ولقاءاته بأبنائه المواطنين
الملك خالد مع رعيته
اهتمامه بشؤون المسلمين بالداخل: ...
كان الملك خالد قدوة ...
المزيد ....
وفاة الملك خالد ومراثيه
وفاة الملك خالد
لحظاته الأخيرة قبل وفاته: ...
نبأ وفاة الملك خالد ...
المزيد ....
 
 
المسار

الصورة المرفقةاستماع إلى المادةمشاهدة المادة


 النص بالفصحى

بسم الله الرحمن الرحيم
النص بلهجة الضيف
مقابلة مع الضيف
مساعد بن ناصر المفيريج
(أخ لأبناء الملك خالد من الرضاعة)

صفات الملك خالد استماع إلى الفقرة

* بصفتي تربطني بهذه الأسرة الكريمة علاقة نسب وهي علاقة الرضاعة مع هذه الأسرة الكريمة، وفي الحقيقة مع أني ما عاصرت الملك خالد كالأشخاص الكبار المشابهين له سناً، لكني عشت ردحاً من الزمن في قصر الملك خالد ، وقد تأثرت بهذه التربية بجانب سمو الأمير فيصل بن خالد حفظه الله، وممكن أني أتحدث عن بعض الجوانب من شخصية هذا الرجل العظيم ( الملك خالد ) بما يتوفر لدي من معلومات ومشاهدات عشتها واقعاً: كان - رحمه الله - رجل كريم، بسيط، سهل المعشر، كان يحدِّث الصغير والكبير، وكان - رحمه الله - يسأل عن جميع ما يخص أفراد الأسرة أو مَن يعيشون معه.

يوميات الملك خالد استماع إلى الفقرة

* أذكر - رحمه الله - أنه كان في الطائف إذا جاء مثلاً... يومياته البسيطة: أنه في الصباح يخرج إلى المجلس الخارجي ويقابل بعض الناس، وكان في مكتب خاص حتى وقت الظهر، فإذا صلى الظهر في الديوان دخل إلى داخل القصر وجلس مع الأسرة الكريمة حتى فترة العصر، وعنده مجلس آخر بعد صلاة العصر يأتون الناس من خارج القصر والزوار والضيوف ويقابلون الملك خالد ، وكان فيه قهوة بعد العصر يجلس في مجلس الديوان الخارجي... هذه طريقته، والله يغفر له ويرحمه.

افتتاح مدرسة في القصر استماع إلى الفقرة

* يمكن أن يُطلَق عليه الملك الصالح رحمه الله؛ كان حريصاً على موضوع الصلاة ومتابعتنا، أنا أذكر إنا عشنا معه في الطائف (احتمال في العام ألف وثلاثمية وخمس وسبعين هجري) في هذيك السنة أقام - رحمه الله - سنتين في الطائف دون أن يرجع إلى الرياض أو إلى جدة ، كنا زملاء للأمير فيصل - حفظه الله - بن خالد ، ومن حرصه على التعليم وعلى التربية طلب من وزارة المعارف في وقتها بافتتاح مدرسة في القصر وفعلاً أرسل إلى الوزارة وأرسلت مدرِّسين؛ قال الملك خالد إنه مهيِّئ لمكان المدرسة بس نبغى مدرس يقوم على تعليم الأولاد الموجودين مع الأمير فيصل ، وافتُتحت المدرسة في عام خمسة وسبعين، أرسلوا لنا مدرس - أنا أذكر - كان اسمه محمود ، وافتُتحت المدرسة ودخلنا - أنا والأمير فيصل - وكان معنا بعض من أبناء الدامر : فهد الدامر وإخوانه عيال عبدالرحمن الدامر . وكان - رحمه الله - حريص يمرنا في المدرسة، ويؤكد على المعلم بتعليمنا القرآن وتعليمنا العلوم الأخرى، وكان يحرص على أنه يقول للمدرِّس: شوف من حفظ القرآن أو اليوم كان مواظب على الدراسة ترى عندي جائزة له (تشجيعاً لنا، وكان يقصد الأمير فيصل على أساس أنه يتشجع في التعليم وكذا)، وكان حريص على أنه ينبِّه المدرِّس هذا إلى الحرص على الصلاة.. على تعليمنا الأخلاق الطيبة وما شابه ذلك.

الحرص على الصلاة استماع إلى الفقرة

* الحقيقة حدثني أخي الأكبر عبدالرحمن - رحمه الله - يقول إنا كنا في سنة من السنوات مع الملك خالد في المقناص فيقول: كان في وقت شتاء وبرد، فيقول: حريص هو - رحمه الله – إنه يصحى قبل أذان الفجر عشان ينبه الناس للصلاة، يقول: عاد إن إحنا بصفتنا كنا - يقول - شباب صغار نحاول نختفي عن صلاة الفجر، فيقول: كان معه نوع من الكشاف الكبير، وكان يقول: يلفّ على المخيم ويولِّع على وجه كل واحد فينا؛ قوم أنت فلان، قوم للصلاة، قوم للصلاة، فيقول: اللي ما يلقاه أو ما يتواجد في الصلاة من بكرة يناديه، يقول: أنت ما صليت معنا الفجر أمس، وين كنت؟ ... طال عمرك أنا والله كنت في كذا ولاَّ كذا (يجيب له العذر)؛ قال: لا، أنت اليوم جزاء لك تروح تروي مع اللي يروون الموية؛ عشان ما تتعود تترك صلاة الفجر؛ وكان حريص على الموقف هذا؛ يقول: كنا نحاول نصلي الفجر ونخلِّيه يشوفنا عشان لا نروي من بكرة مع الناس اللي يروحون يجيبون الماء من مكان بعيد شوي، يكون هذا جزاء من ترك صلاة الفجر.

قصور الملك خالد ومواقعها وخصوصيتها استماع إلى الفقرة

* سمعنا عن الوالد - رحمه الله - أنه سكن حوطة خالد - الملك خالد رحمه الله - من عام الستين الهجري، واستمر فيها إلى عام السبعين.. واحد وسبعين، وانتقل إلى أم الحمام شمال الرياض ، وكان في حوطة خالد بنى البيوت القصور القديمة هذيك سكنوها، وكان كل من أخوياه أو من يمتُّ بصلة للملك خالد كانوا ساكنين حول القصور هذي، فعندما انتقل لأم الحمام انتقل الناس معه أم الحمام (هذي معروفة في شمال الرياض ). ومن صفة الملك خالد - رحمه الله - بالنسبة للمساكن اللي سكنها (أنا عاصرت بعضها وقت ما أدركت) تجد أول ما تقبل على القصر تجد المسجد والديوان، وبعدين من الأشياء اللي كان الملك خالد - رحمه الله - يتميز بها: ما يعرف الأسوار هذي؛ يعني إذا أقبلت على الحي تلقى حي القصر حي مفتوح تماماً، أنا أذكر هذي أم الحمام ما كان في أسوار، تقبل من بُعد ثلاث كيلو أربع كيلو تشوف القصر على مرتفع وجنبه بيوت الأخوياء والناس اللي يمتُّون للملك خالد بصلة. وكذلك في الطائف : في الطائف أنا أذكر قصر الطائف تقبل عليه من جهة قروة بدون بوابة وبدون أسوار، تلقى المسجد في البداية وديوان الرجال، ويبني دائماً الملك خالد الديوان يسمونه ديوان الرجال معروف عند الناس، حوالي عدد من الغرف إلى عشرين.. ثلاثين غرفة: هذي للضيوف، تجد بعض الناس مقيمين فيها إقامة، دائماً يسألون عن أهل الديوان، شوف أهل الديوان، أرسلتوا أكل لأهل الديوان؟ يقول: أهل الديوان؟ أنا في صغري أنا ألاحظ الشي هذا. وبجنبه المسجد، هذا المسجد هو يخرج من بيته - رحمه الله - ماشياً على رِجله يجي من القصر يصلي، ينتظرونه إلين يجي يصلي الصلوات، كل الأوقات الخمس يصليها؛ الفجر: أنا أذكره كان يطلع من القصر لا يجي في سيارة ولا يجي شي يجي ماشي على رِجله، كان متلثم - رحمه الله - في الطائف ومعه الكشافات الطوال ذي (ما كان في الإضاءة ذيك الكافية)، وإذا جاء: كان المؤذن الشيخ اسمه عبيد الله عندهم، وكان واحد اسمه مرزوق الإمام ؛ كان يحرص على صلاة الفجر، ويتفقد الناس في صلاة الفجر بعدما يجلس الضحى يسأل عن فلان وفلان: من اللي صلوا الفجر، ومن اللي ما صلوا، يتفقدهم واحد واحد.

تنقله بالطائف وطرق الاتصالات استماع إلى الفقرة

* يرحمه الله كان يرتاح لصيفية الطائف ، أحياناً يستمر يجي الصيفية ويدخل علينا فترة الشتاء ويجلس ما يرجع، لا للرياض ولا لجدة ، وكان معظم مقانيصه (ذهابه للمقناص ورحلات المقناص)، كان وهو في الطائف ، كان فيه منطقة يسمونها ( المجيرمة ) قريبة من الطائف يروح فيها تقريباً بالشهر، إذا جاء وقت المقناص جهزت هذي السيارات من خيام ومن أشياء، وثم قالوا هذي لوقت المقناص. ذهابه للمقناص - رحمه الله - مع أخوياه ومع الكذا، وإذا وصل هناك جلس له فترة. كانت الاتصالات باللاسلكي القديم، حتى إنه أذكر إنا نجي يقولون: نكلم الأمير؛ نجي نتجمع عشان نسلِّم عليه يكون الجهاز عندهم هناك مرسِلات وفي القصر مرسِلات، ونتكلم بواسطة الأجهزة هذي، كانوا البنات والأمير فيصل في وقتها يسلمون عليه يرد عليهم، وأم فيصل تكلمه بطريقة اللاسلكي هذا القديم.

رحلات الصيد، والفروسية والصقور استماع إلى الفقرة

* والله الملك خالد - رحمه الله - يحب المقناص ويحب الفروسية؛ لذلك أنشأ للأبناء كلهم... وبالذات الأمير فيصل - حفظه الله - تأثر بهواية الملك خالد رحمه الله، الأمير فيصل من صغره يعرف أنواع الصقور، ويعرف أنواع الخيول الأصيلة، وتولَّع فيها تولُّع شديد، الملك خالد - رحمه الله - كان جنب الديوان مبنى كامل كان للصقور كان فيه مختصين لهم، كان يجي في فترات من القصر ويوقِّف: يفتحون له المكان هذا المخصص (زي ما تقول روكسات كبار كذا)، وكان في مشرفين على الصقور ويعرفها بأسمائها، ويتابع للصقور: هذا عالجتوه.. هذا كذا.. هذا..، واللي في دورة تدريب يُدرَّب مثلاً، ويهتم بها تمام الطير، كان عنده صقور معينة ودائماً من الأصايل يختارها ويتنقاها.

صلة الرحم استماع إلى الفقرة

* أنا أذكر في ذيك الفترة (فترة السبعينات إلي الثمانين الهجري، إحنا عشنا معه في الطائف فترة طويلة) كان - رحمه الله - يروح بسيارته الخاصة يسوقها هو؛ السيارات الأوَّلى، ويروح للملك فيصل في فترة: في الصباح يلتقي بالملك فيصل دائماً، وفي المساء يزور بعض أخواته مثل الأميرة العنود بنت عبدالعزيز ، والأميرة سارة ، يروح بنفسه، أحياناً سائق معه وأحياناً يروح لوحده دون مواكب ودون شي.

هواية متابعة أنواع السيارات استماع إلى الفقرة

* وكان - رحمه الله - حتى عنده هواية السيارات: يعني يتابع موديلات السيارات الجديدة، كان عنده عشق في السيارات وأنواعها، ويعرف أنواع السيارات حتى - لو تلاحظ - إذا جاء يروح المقناص تجد أنواع السيارات القديمة والشاحنات الكبيرة يعرف هو يختارها بنفسه، حتى يوزع السواقين، يعرف - مثلاً - السائق الفلاني يناسب السيارة الفلانية، وأنواع السيارات القديمة: الماكل (أول هذاك يسمونها الماكل)، والشاحنات القديمة هذيك، ويشرف بنفسه عليهم السيارات.

لقاءاته استماع إلى الفقرة

* والله كانت العلاقة من طرف الوالدة - رحمها الله - وكانت قريبة الصلة، يعني زي ما تقول كل ثلاث أيام أو كل أسبوع نزورهم مرة في هذا القصر وفي قصورهم، سواء في الطائف أو في جدة وكذا، وكان - رحمه الله - معروف يجلس في الديوان بعد المغرب، ويصلي العشاء في الديوان القصر، وبعد العشاء يدخل عند الأسرة: عند العيال وعند أم فيصل وعند البنات وكذا، يحاول أنه يلتقي فيهم... يلتقي بالأحفاد، كذلك بعض الأمراء يجون يسلِّمون عليه؛ سواء أسر عوائل أو بعض الرجال يجون، يعرفون أنه - مثلاً - بعد صلاة العشاء يجلس مع العائلة ويجون يسلِّمون عليه، وكانت الصلة قريبة بهم جداً، كانت الوالدة - الله يغفر لها - تجي تجلس معاهم فترة حتى ما يكون سروا الشيوخ خلاص نسري.

صلاة الليل استماع إلى الفقرة

* رحمه الله كان من الناس ينوم مبكراً، أنا أذكره في الطائف عشنا معه ثلاث سنوات: تقريباً - زي ما تقول - الساعة الحادية عشر.. كذا.. أو قبل.. ينوم، يقوم لصلاة التهجد في الليل، أنا قد شفته بعيني يصلي التهجد في صيف الطائف ، وكنا نسهر مع الأمير فيصل (تعرف كنا شباب صغيرين: لعب كورة وكذا)، والساعة اثنا عشر.. الساعة وحدة.. يقولون: يالله يالله روحوا.. اسروا اسروا.. ليه؟، قالوا: الملك خالد قام يصلي، فكان يقوم يصلي يتهجد في الليل هذه عنده ما يتركها.

أرض جامعة الملك سعود استماع إلى الفقرة

* رحمه الله أنا قد شفت لوحة رُكِّبت على أرض الجامعة قبل بنيانها، وكانت في شمال أم الحمام ، ومعروف أن شمال الأراضي اللي كان يسكنها الملك خالد هي مُلك الملك خالد كان يسمونها (مسايل) أو شي من هالقبيل، ويُقال إن الملك خالد منح جامعة الملك سعود الأرض هذي الحالية اللي أُقيم عليها جامعة الملك سعود ، هي منحة من الملك خالد - رحمه الله - تشجيعاً للجامعة، وهي كانت من ضمن أراضي أم الحمام سابقاً.

مرضه استماع إلى الفقرة

* رحمه الله سنة من السنوات اشتكى من آلام في الساق، ثم ذهب للعلاج في الخارج، ووجد أنها جلطة بسيطة كانت في الساق الأيمن، أُجريت له عملية قسطرة للقلب ورجع للمملكة ؛ طبعاً أُقيمت الاحتفالات والاستقبالات له رحمه الله، حتى أمر بزيادة الرواتب وقتها بعد نجاح العملية، تفضل بالزيادة في الرواتب أو منح راتب للموظفين؛ أنا أذكر منح راتب إضافي، وكان الناس يرفعون أيديهم يدعون للملك خالد رحمه الله، كان حبيب ويعمل الخير في كل الناس، وبعدها بفترة أُصيب بجلطة في القلب وسافر إلى الخارج وعُملت له - أظن - شرايين في القلب، حتى إنه كان يتحدث مع أبنائه بعد ما رجع قال: إنهم فتحوا الصدر كامل.. وطلَّعوا قلبي برَّا.. وعملوا لي فيه عملية.. يشرح للناس أنه: تقدم العلم وتقدم كذا.. كان يشرح غفر الله له، كانت يظهر إنه عملوا صمامات في العملية الثانية، والحمد لله تكللت بالنجاح؛ عاش بعدها فترة طويلة.

وفاته استماع إلى الفقرة

* والله - رحمه الله - وفاته كان هو في الرياض وكان وقت انتقال الحكومة إلى الطائف ، وسمعنا الأطباء والإخصائيين قالوا له: إنه يمكن السفر في الطائرة يؤثر عليك بعد عملية القلب وكذا، فهو قال: لا أنا متوكل على ربي، اليوم اللي بيجيني بيجيني أنا سواء كنت في الرياض أو في الطائف ، وفعلاً سافر في ذيك السنة، وحتى هم قالوا: حتى طلوع درج الطيارة ممكن يؤثر عليك، فسافر هو، قال: لا، أنا توكلت على الله وأبغى أسافر، يومي الموعود بيجيني. فسافر إلى الطائف ؛ ووصل - أظن - ثلاث أيام أو أربع أيام بعدها أُصيب - رحمه الله - بجلطة في القلب توفي على أثرها، حتى كانت وفاته: صلى تالي الليل.. آخر الليل (هذا كلام المرافقين له)، وعندما جاء الشخص المختص يوقظه لصلاة الفجر ما رد عليه في وقتها، فراح نبه الأمير فيصل وأم فيصل وقال: الملك خالد أنا كنت في العادة أجي وأدق الباب في هذه الساعة للقيام لصلاة الفجر والمرة هذي ما رد علي؛ جاءت أم فيصل - أطال الله عمرها - وفيصل دخلوا عليه وجدوه قد توفي رحمه الله.

اهتمامه بالنساء المسنات استماع إلى الفقرة

* إنه - الله يغفر له - كان هو إنسان قريب من الناس، طيب رحوم، أنا أذكر أن كانت الوالدة بصفتها عايشة معهم كان النساء من كبار السن يرفعون أيديهم يدعون للملك خالد ، لِحَدّ إن بعض العجايز كانت إذا أجت لها مشكلة مع أبنائها تقول: انتظروا للصباح أنا أروِّح أكلِّم الملك خالد وأقول له: إنتو فعلتوا فيني كذا وكذا وسويتوا كذا وكذا، حتى يتقبل منهم الكلام ذا، وإذا جاء في الصباح وراح للجلسة أو للملك فيصل وجاء وجلس دخلوا عليه الكوارس اللي هو الحريم اللي عايشين في القصر ويأخذ ويوقف لهم ويكلمهم كإنسان عادي.

مناسبات الأعياد والسلام استماع إلى الفقرة

* أنا أذكر في مناسبات الأعياد - وكان ملك هو - نجي نسلِّم عليه يوم العيد، ما يقول هذولي صغار السن لا يجون، يجلس في المجلس ويصفُّونا طابور، يقولون: تراكم تسلّمون على الملك، عاد إنا عندنا هيبة ورهبة إنا نسلِّم على الملك؛ من يحصل له في العيد يسلِّم على الملك، فيجي ينادينا بالاسم: أنت فلان تعال سلِّم، أنت وش إنك فيه في المدرسة؟ وش وصلت في الدراسة؟، يقول له: في كذا كذا، ويجي اللي بعده، وبالدور نجي، حتى الصغير والكبير يسلِّمون عليه، ثم يوزع الهدايا في الأعياد، وإذا رجعنا فرحة كبيرة، كلنا سلَّمنا على الملك، أهم شي إنا سلَّمنا على الملك.

مهام الأميرة صيتة استماع إلى الفقرة

* بالنسبة للأميرة أم فيصل - حفظها الله - صيتة بنت فهد الدامر ، يعني قريبة من الملك خالد ، كانوا.. قريبة من الناس تجد الكبير.. الحريم والكبار والصغار يلتجئون إليها في كل شي، يعني - رحمه الله - الملك خالد إذا جاء تقول له.. مجمِّعةٍ له القضايا ومشاكل القصر والناس اللي يشكون وكذا وكذا، وتجدها في أغلب الأحيان يلتجئون لها الناس؛ قريبة من الناس رحيمة بالناس، تحب الناس، تحب الصغار، تحب الكبار.

مزايا قصور الملك خالد استماع إلى الفقرة

* شوف: قصور الملك خالد فيها ميزة: إن الساكنين معه كلهم في بيوت، سكن مجاني، كهرباء وماء، مع.. إلى درجة إن أكلهم يوصل لهم، تكون في مطبخ عام مضيف كبير يطبخ لهالعالم كلهم الموجودين ويأكلون من مطبخ القصر، ما يمنع منه أحد، أنا أذكر في الطائف حتى الحارات اللي جنب قصر الملك خالد يأتون إلى المضيف هذا حق الملك خالد ، يقول: لا تمنعون أحد خلوا كلٍّ يجي يأكل.

لقب الملكة وتواضع حرم الملك استماع إلى الفقرة

* الأميرة صيتة - حفظها الله - أم فيصل بعد ما صار الملك خالد ملكاً على المملكة العربية السعودية قالوا أنتِ الملكة، قالت: لا لا، مش ملكة، الملك خالد بن عبدالعزيز ، أنا ماني ملكة... حتى رفضت اللقب ذا؛ أنا أذكر سنة من السنوات حجينا معهم، وأظن أنه عام ثمانين الهجري، وبالصدفة أنا كنت في السيارة اللي فيها الأميرة أم فيصل - أمد الله في عمرها - فجينا في زحام سنوات الحج كان معنا سائق ورجل راكب معنا في السيارة، ومسكتنا الزحمة، جاء واحد من المرور قال: نبي نمشِّي الموكب على أساس مع مسار المواكب - اللي تمشي معه - الرسمية، رفضت، قالت: لا، نقف في السِّرا حتى تمشي السيارات، ولا توخّرون ولا أي سيارة حتى نصل لقصر الملك، وجلسنا والله حوالي أربع أو خمس ساعات، رفضت يعمل لها مسار خاص تمشي فيه.

ملك أحَبَّ الناس فأحبُّوه استماع إلى الفقرة

* الملك خالد والله يفرح بقربه من الناس، إذا جاء مناسبة طيبة وبلَّغته عنها يفرح لك ويمتنّ منها، ويساعد الناس بقدر ما يستطيع؛ الحقيقة، كان قريب من الناس، الملك خالد - أنا أعتبره - هو ملك أَحَبَّ الناس فأحبَّهُ الناس - رحمه الله - رجل عظيم وقريب من الناس، يحب الخير لكل الناس، لذلك تشوف عهده كان عهد مبروك كثر فيه الخير، وكلٍّ كان.. الدعاء بس من الناس يكفي الملك خالد ، دعاء من الناس، رجل صالح وملك صالح رحمه الله.

حل النزاعات استماع إلى الفقرة

* الملك خالد الحقيقة ما كان إذا جاء أخبار من تنافر بين الأسر أو بين القبائل يحاول يتدخل ويحلّها، حتى إذا - مثلاً - صار يجونه بعض مشايخ القبائل يقولون له - مثلاً - : صار بيننا وبين عيال عمنا سوء تفاهم على مورد ماء، ولاَّ على –مثلاً - أراضي ولاَّ على أماكن زراعية.... يحاول أنه ينشئ لهم أماكن جديدة، حتى أنشأ لهم... يعمل الارتوازات المائية، ويعمل الزراعة، ويمدهم بالسيارات، ويفك المشاكل اللي الموجودة بينهم وبين أقاربهم في كثير من القبائل والعامة.

بساطته استماع إلى الفقرة

* كنا في الطائف ، كان هو يحب القصور دور واحد، ما يسوِّي دورين هو، نادراً ما يسوِّي دورين، وكنا نلعب أنا والأمير فيصل ندوِّر على... والله إني أذكر أنه يطلع بعض المرات عليه ثوب النوم الخفيف ذاك ويحاول يطردنا: يا عيال صجِّيتونا روحوا.... إلى درجة إنا ندور على الغرفة اللي كان نايم فيها، فعرف أن الأمير فيصل موجود.. وشقاوة العيال، كان بسيط رحمه الله.




النص بلهجة الضيف  

بسم الله الرحمن الرحيم
النَّص الفصيح
للمقابلة مع الضيف
مساعد بن ناصر المفيريج
(أخ لأبناء الملك خالد من الرضاعة)
صفات الملك خالد

تربطني بهذه الأسرة الكريمة علاقة نسب، وهي علاقة الرضاعة؛ فمع أنني لم أعاصر الملك خالداً - رحمه الله - كالكبار المقاربين له في السن، إلا أنني عشت ردحاً من الزمن في قصره رحمه الله ، وقد تأثرت بهذه التربية إلى جانب سمو الأمير فيصل بن خالد يحفظه الله ، ويمكن أن أتحدث عن بعض الجوانب من شخصية هذا الرجل العظيم: الملك خالد رحمه الله ؛ بما يتوفر لدي من معلومات ومشاهدات عشتها واقعاً.

كان - رحمه الله - رجلا كريماً، بسيطاً، سهل المعشر، وكان يحدِّث الصغير والكبير، ويسأل عن جميع ما يخص أفراد الأسرة أو مَن يعيشون معه.

يوميات الملك خالد

اعتاد الملك خالد - رحمه الله - في الطائف الخروج في الصباح إلى المجلس الخارجي ليقابل بعض الناس، فكان يمكث في مكتبه الخاص حتى وقت الظهر، حتى إذا صلى الظهر في الديوان دخل إلى داخل القصر وجلس مع الأسرة الكريمة إلى فترة العصر، ويخرج إلى مجلس آخر بعد صلاة العصر، حيث يأتي الناس من خارج القصر والزوار والضيوف ليقابلوه، وكانت تُقدَّم القهوة بعد العصر حيث يجلس في مجلس الديوان الخارجي؛ فهذه كانت طريقته، رحمه الله وغفر له.

افتتاح مدرسة في القصر

يمكن لنا أن نطلِق على الملك خالد - رحمه الله - لقب (الملك الصالح)؛ فقد كان حريصاً على موضوع الصلاة وعلى متابعتنا في أدائها، فأذكر أننا عشنا معه في الطائف (على ما أظن في عام ألف وثلاثمئة وخمسة وسبعين للهجرة)، في ذلك العام أقام - رحمه الله - سنتين في الطائف دون أن يرجع إلى الرياض أو إلى جدة، وكنت زميلاً للأمير فيصل بن خالد يحفظه الله ، ومن حرص الملك خالد على التعليم وعلى التربية طلب من وزارة المعارف في وقتها افتتاح مدرسة في القصر، وقال إنه هيأ مكاناً للمدرسة، ويريد مدرِّساً يقوم على تعليم الأولاد الموجودين مع الأمير فيصل، وفعلاً افتُتحت المدرسة في عام 1375هـ، وأرسلت الوزارة لنا مدرساً كان اسمه - على ما أذكر - محمود.

افتُتحت المدرسة وانتظمتُ فيها أنا والأمير فيصل وكان معنا بعض أبناء الدامر: فهد الدامر وإخوانه أبناء عبدالرحمن الدامر. وكان - رحمه الله - حريصاً على أن يمر بنا في المدرسة، ويؤكد للمعلم ضرورة تعليمنا القرآن والعلوم الأخرى، وكان يحرص على أن يقول للمدرِّس: مَن حَفِظَ القرآن الكريم أو كان في هذا اليوم مواظباً على الدراسة فإن له عندي جائزة . (وذلك تشجيعاً لنا، وكان يقصد بالدرجة الأولى الأمير فيصلاً كي يتشجع ويندفع في التعليم)، وكان - رحمه الله - حريصاً على أنه ينبِّه هذا المدرِّس على الحرص على متابعتنا في الصلاة، وعلى تعليمنا الأخلاق الرفيعة.. وما شابه ذلك.

الحرص على الصلاة

حدثني أخي الأكبر عبدالرحمن - رحمه الله - قال: كنا في إحدى السنوات مع الملك خالد في رحلة صيد، وكانت في وقت شتاء بارد، وكان - رحمه الله - حريصاً على الاستيقاظ قبل أذان الفجر كي يوقظ الناس للصلاة.

يقول أخي: وبما أننا كنا نحن شباباً صغاراً فإننا كنا أحياناً نتغيب عن صلاة الفجر، وكان لدى الملك خالد - رحمه الله - كشاف كبير يدور به حول المخيم ويُنيره في وجه كل واحد منا ويقول: قم يا فلان، قم للصلاة، قم للصلاة. والذي لا يجده ولم يصلِّ الجماعة يناديه صباحاً ويقول له: أنت لم تصلِّ معنا الفجر أمس، أين كنت؟ فيعتذر أحدنا قائلاً: أطال الله عمرك، أنا - والله - كنت في كذا وكذا (ويأتي بعذره). فيقول الملك: لا، جزاؤك اليوم أن تذهب لتجلب الماء مع الذين يجلبونه؛ كيلا تعتاد على ترك صلاة الفجر.

كان - رحمه الله - حريصاً على ذلك؛ ويقول أخي: كنا نصلي الفجر ونتعمد أن يرانا كيلا نذهب في الغد مع الذين يذهبون لإحضار الماء من مكان بعيد، فهذا هو الجزاء الذي يفرضه على مَن تَرَكَ صلاة الفجر.

قصور الملك خالد ومواقعها وخصوصيتها

سمعت من والدي - رحمه الله - أن الملك خالداً - رحمه الله - سكن في حوطة خالـد في عام 1360هـ، وقد بقي فيها إلى عام 1370أو 1371هـ، إذ انتقل في هذا العام إلى أم الحمام (وهو حي معروف في شمال الرياض)، وكان قد بنى في الحوطة تلك القصور القديمة التي سكنوها، وكان يسكن إلى جانبه حول هذه القصور أخوياؤه وكل من يمتُّ إليه بصلة، وعندما انتقل إلى أم الحمام انتقلوا معه .

ومن صفة بيوت الملك خالد - رحمه الله - التي سكنها (وقد عاصرتُ بعضها) أنك تجد أول ما تجد في القصور عندما تُقبِل عليها: المسجد والديوان، فلا تجد أسواراً إذا أقبلتَ على الحي،بل ترى الحي مفتوحاً تماماً، فأذكر أن حي أم الحمام لم يكن فيه أسوار، إذ إنك تُقبِل من بُعد ثلاثة كيلومترات أو أربعة كيلومترات فترى القصر على مرتَفَع وحوله بيوت الأخوياء وجميع الذين يمتُّون للملك خالد - رحمه الله - بصلة.

والأمر نفسه تجده في الطائف؛ ففيها القصر الذي تُقبِل عليه من جهة (قروة) دون بوابة ودون أسوار، وتلقى المسجد وديوان الرجال في البداية ، فمن عادة الملك خالد أنه يبني الديوان (ديوان الرجال) - وهو معروف لدى الناس - وهو يتألف من عدد من الغرف ( قرابة 20 أو 30 غرفة)، وهي مخصصة للضيوف، وتجد بعض الناس مقيمين فيها إقامة دائمة.

وكان - رحمه الله - يسأل دائماً عن أهل الديوان، فيطمئن عليهم وعلى طعامهم،وكنتُ ألاحظ في صغري هذا الأمر. وبجانب الديوان يوجد المسجد، فكان - رحمه الله - يخرج من قصره ماشياً إلى المسجد كي يصلي، فينتظرونه إلى أن يأتي ليقيموا الصلاة، وكان يصلي كل الأوقات في المسجد؛ فأنا أذكر أنه في الفجر كان يخرج من القصر ماشياً على رِجليه وليس في سيارة، وكان يتلثم - رحمه الله - في الطائف عندما يخرج لصلاة الفجر ومعه الكشافات الطويلة (لم تكن الإضاءة كافية على الطريق آنذاك)، وكان المؤذن شيخاً اسمه عبيد الله، والإمام اسمه مرزوق.

وهو - رحمه الله - حريص على صلاة الفجر ويتفقد الناس فيها، فإذا جلس في وقت الضحى سأل عن فلان وفلان: مَن صلى الفجر ومن لم يصلِّ، ويتفقدهم واحداً واحداً.

تنقله بالطائف وطرق الاتصالات

كان - رحمه الله - يرتاح لصيف الطائف، وأحياناً يجيء في الصيف ويمكث فيها حتى يدخل الشتاء دون أن يرجع إلى الرياض أو جدَّة، وكانت معظم رحلات الصيد لديه تبدأ من مكان إقامته في الطائف.

وتوجد منطقة قريبة من الطائف تُسمى (المجيرمة) يقضي فيها شهراً تقريباً، فإذا جاء وقت الصيد جُهِّزت السيارات بالخيام وبالأشياء اللازمة للرحلة، ومن ثم ينطلق - رحمه الله - مع أخويائه ومرافقيه، فإذا وصل هناك مكث فيها مدة.

وكانت الاتصالات تتم باللاسلكي القديم، وأذكر أننا كنا نجيء ونتجمع كي نتكلم معه ونسلِّم عليه بالجهاز(إذ يكون للجهاز عندهم هناك مرسِلات وفي القصر مرسِلات)، ونتكلم بوساطة هذه الأجهزة، وكانت بناته والأمير فيصل في وقتها يسلِّمون عليه ويردُّ عليهم، وأم فيصل تكلمه أيضاً بوساطة هذا اللاسلكي القديم.

رحلات الصيد، والفروسية والصقور

كان الملك خالد - رحمه الله - يحب الصيد ورحلاته، ويحب الفروسية، وقد تأثر الأمير فيصل - يحفظه الله - بهواية الملك خالد رحمه الله ، فهو يعرف منذ صغره أنواع الصقور، ويعرف أنواع الخيول الأصيلة، وقد أُولِع بها ولعاً شديداً.

كان للملك خالد - رحمه الله - إلى جانب الديوان مبنى كامل مخصص للصقور، وفيه مختصون فيها، وهو يجيء أحياناً من القصر ويقف فيُفتَح له هذا المكان المخصص، ويوجد مشرفون على الصقور، وكان الملك يعرفها بأسمائها، ويتابع أحوالها: هل عالجتم هذا الصقر؟ هل فعلتم كذا وكذا؟... . والصقر الذي مازال في فترة التدريب يُدرَّب، ويهتم بالصقور كل الاهتمام، ولديه صقور معيَّنة يختارها وينتقيها من الصقور الأصيلة المميزة.

صلة الرحم

أنا أذكر أنه في تلك الفترة (في فترة السبعينيات إلى سنة ثمانين للهجرة، ونحن عشنا معه - رحمه الله - في الطائف فترة طويلة) كان - رحمه الله - يذهب بسيارته الخاصة (يسوقها هو؛ وهي من تلك السيارات التي كانت في تلك الفترة) يذهب فيها إلى الملك فيصل في فترة الصباح فهو يلتقي به دائماً في الصباح، وفي المساء يزور بعض أخواته مثل الأميرة العنود بنت عبدالعزيز، والأميرة سارة، يذهب بنفسه، أحياناً يرافقه السائق وأحياناً يذهب لوحده دون مواكب ودون مرافقة.

هواية متابعة أنواع السيارات

كان - رحمه الله - يهوى السيارات؛ ويتابع أنماط السيارات الجديدة، فكان عنده عشق للسيارات وأنواعها، ويعرف أنواع السيارات، حتى إذا عزم على الذهاب في رحلة الصيد تجد أنواع السيارات القديمة والشاحنات الكبيرة يعرفها ويختارها بنفسه، حتى إنه يوزع السائقين؛ فيعرف - مثلاً - أن السائق فلاناً يناسب السيارة الفلانية، ويعرف أنواع السيارات القديمة - مثل تلك التي تسمى (الماكل) - والشاحنات القديمة، ويشرف بنفسه على شؤون السيارات.

لقاءاته

كانت العلاقة من طرف الوالدة - رحمها الله - وكانت قريبة الصلة، فكنا كل ثلاثة أيام أو كل أسبوع نزورهم مرة في هذا القصر وفي قصورهم، سواء في الطائف أو في جدة وغيرهما، وكان - رحمه الله - معروفاً بأنه يجلس في الديوان بعد المغرب، فيصلي العشاء في الديوان، وبعد العِشاء يدخل على الأسرة: عند أم فيصل والأولاد والبنات.

فكان يحرص على أن يلتقي بهم، ويلتقي بالأحفاد، وكذلك بعض الأمراء يأتون ليسلِّموا عليه (سواءً زيارات عوائل أو رجال)، فهم يعرفون أنه بعد صلاة العشاء يجلس مع العائلة ويأتون ليسلِّموا عليه.

وكانت الصلة قريبة منهم جداً، فقد كانت الوالدة - رحمها الله - تأتي لتجلس معهم فترة حتى إذا قام الموجودون قمنا.

صلاة الليل

كان الملك خالد - رحمه الله - من الناس الذين ينامون باكراً، فأذكر أنه في الطائف (وقد عشنا معه فيها ثلاث سنوات) كان يقوم للنوم في الساعة الحادية عشر تقريباً أو قبل ذلك، وأنا قد رأيته بعيني يصلي التهجد في صيف الطائف، وكنا نسهر مع الأمير فيصل (وقد كنا فتياناً صغاراً نلعب بالكرة ونحوها)، حتى إذا حانت الساعة الثانية عشرة أو الواحدة كانوا يقولون لنا: اذهبوا.. اذهبوا.. فنقول: لماذا؟ فيقولون: الملك خالد قام يصلي. فكان يقوم ليصلي ويتهجد في الليل، وهذه عنده عادة لا يتركها.

أرض جامعة الملك سعود

كنت قد رأيت لوحة رُكِّبت على أرض الجامعة قبل بنيانها، وكانت في شمال أم الحمام، ومعروفٌ أن شمال الأراضي التي كان يسكنها الملك خالد هي مُلك الملك خالد، وكان يسمونها (مسايل) أو شيئاً من هذا القبيل، ويُقال إن الملك خالداً منح جامعة الملك سعود هذه الأرض الحالية التي أُقيمت عليها جامعة الملك سعود، هي منحة من الملك خالد - رحمه الله - تشجيعاً للجامعة، وهي كانت من ضمن أراضي أم الحمام سابقاً.

مرضه

في سنة من السنوات اشتكى الملك خالد - رحمه الله - من آلام في ساقه، ثم ذهب للعلاج في الخارج، ووجد أنها جلطة بسيطة كانت في الساق اليمنى، فأُجريت له عملية قسطرة للقلب ثم عاد إلى المملكة.

وبالطبع أُقيمت له الاحتفالات والاستقبالات.. رحمه الله، حتى إنه تَفَضَّلَ بزيادة الرواتب أو منح راتب للموظفين وقتها بعد نجاح العملية، الذي أذكره أنه منح راتباً إضافياً.

وكان الناس يرفعون أيديهم بالدعاء للملك خالد رحمه الله، لقد كان محبوباً ويعمل الخير لكل الناس.

وبعدها بفترة أُصيب بجلطة في القلب وسافر إلى الخارج وعُملت له - على ما أظن - عملية في شرايين القلب، حتى إنه كان يتحدث مع أبنائه بعد ما رجع فيقول: إنهم فتحوا صدري كاملاً وأخرجوا قلبي وأجرَوا لي فيه عملية. (يشرح للناس أنه قد تقدم العلم كثيراً)، ويبدو أنهم عملوا صمامات في العملية الثانية، والحمد لله تكللت بالنجاح؛ وعاش بعدها فترة طويلة.

وفاته

كان الملك خالد - رحمه الله - في الرياض، وكان الوقت آنذاك موعد انتقال الحكومة إلى الطائف، وسمعنا الأطباء والأخصائيين يقولون له: إن السفر في الطائرة قد يؤثر في صحتك بعد عملية القلب. فقال: أنا متوكل على ربي، واليوم الذي يكتبه الله سوف يأتيني، سواء أكنت في الرياض أم في الطائف.

وفعلاً سافر في تلك السنة، والأطباء قالوا له: حتى الصعود على درج الطيارة يمكن أن يؤثر في صحتك. قال: لا، أنا توكلت على الله وأريد أن أسافر، ويومي الموعود لا رادَّ له. فسافر إلى الطائف؛ ووصل إلى هناك، وأظن أنه بعد ثلاثة أيام أو أربعة أيام أُصيب - رحمه الله - بجلطة في القلب توفي على أثرها.

كانت وفاته بعد أن صلى قيام الليل (وهذا كلام المرافقين له)، وعندما جاء الشخص المختص بإيقاظه لصلاة الفجر لم يرد عليه في وقتها، فراح ونبَّه الأمير فيصلاً وأم فيصل وقال: كنت في العادة آتي إلى الملك خالد أدق الباب عليه في هذه الساعة للقيام لصلاة الفجر، وفي هذه المرة لم يرد علي! وجاءت أم فيصل - أطال الله عمرها - وفيصل ودخلا عليه فوجداه قد توفي رحمه الله.

اهتمامه بالنساء المسنات

كان الملك خالد - غفر الله له - إنساناً قريباً من الناس، رحيماً، وأذكر أنه كانت الوالدة تذكر (لكونها تعيش معهم) أنه كانت النساء المسنَّات يرفعن أيديهن داعيات للملك خالد، إلى درجة أن بعض العجائز كنَّ إذا حدثت لها مشكلة مع أبنائها تقول: في الصباح سأذهب إلى الملك خالد وأقول له: أنتم فعلتم فيَّ كذا وكذا وفعلتم كذا وكذا. وهو يتقبل منهن هذا الكلام. وإذا جاء الصباح وراح للجلسة أو إلى الملك فيصل وجلس كانت تدخل عليه (الكوارس) وهن النساء اللاتي يعشن في القصر، فيقف لهن ويكلمهن كإنسان عادي.

مناسبات الأعياد والسلام

أنا أذكر أننا في مناسبات الأعياد - وكان وقتها ملكاً - نأتي لنسلِّم عليه يوم العيد، فلا يقول - مثلاً - هؤلاء صغار السن لا يأتوا إليَّ.

وهو يجلس في المجلس ونصطفُّ في رتل طويل، وكانوا يقولون لنا: أنتم ستسلِّمون على الملك. وكنا نهاب ونرهب أن نسلِّم على الملك؛ فقد كان فخراً لنا أن نسلِّم على الملك في العيد، فيأتي وينادينا بالاسم: أنت فلان تعال سلِّم، وأنت كيف حالك والمدرسة؟ أين وصلت في الدراسة؟ فيجيبه: في صف كذا.. وسنة كذا. ويأتي الذي بعده، وهكذا نأتي مصطفِّين، فالصغير والكبير يأتي ليسلِّم عليه، ثم يوزع الهدايا في الأعياد، وإذا رجعنا تغمرنا فرحة كبيرة بأننا سلَّمنا على الملك، فأهم شيء لدينا في العيد أننا سلَّمنا على الملك.

مهام الأميرة صيتة

بالنسبة إلى الأميرة صيتة بنت فهد الدامر (أم فيصل) - يحفظها الله - كانت قريبة إلى الملك خالد، وهي قريبة من الناس فتجد النساء والكبار والصغار يلتجئون إليها في كل شيء،وإذا جاء الملك خالد - رحمه الله - تخبره، وتكون قد جمعت له القضايا ومشكلات القصر والناس اللي يشتكون وما إلى ذلك، وتجدها في أغلب الأحيان يلتجئ إليها الناس؛ فهي قريبة من الناس رحيمة بهم، تحب الناس.. تحب الصغار والكبار.

مزايا قصور الملك خالد

في قصور الملك خالد ميزة: هي أن الساكنين معه كلهم في بيوت، بسكن مجاني، وكهرباء وماء مجانييَّن، إلى درجة أن أكلهم يصل إليهم، فهناك مطبخ عام (مضيف كبير) يطبخ لكل الموجودين ويأكلون من مطبخ القصر، ولا يُمنَع منه أحد.

أذكر أنه في الطائف حتى سكان الأحياء التي بجانب قصر الملك خالد كانوا يأتون إلى مضيف الملك خالد، وهو يقول - رحمه الله - : لا تمنعوا أحداً، دعوا الجميع يأتوا ويأكلوا.

لقب الملكة وتواضع حرم الملك

الأميرة صيتة (أم فيصل) - يحفظها الله - بعد أن صار الملك خالد ملكاً على المملكة العربية السعودية قالوا لها: أنتِ الملكة. قالت: لا، لا، لست ملكة، الملك هو خالد بن عبدالعزيز، وأنا لست ملكة. فقد رفضت هذا اللقب.

أذكر في سنة من السنوات أننا حججنا معهم، وأظن أن ذلك كان في عام 1380هـ، وكنت أنا في السيارة التي فيها الأميرة أم فيصل أمد الله في عمرها، فدخلنا في الزحام المعروف في فترة الحج، وكان معنا سائق ورجل ركب معنا في السيارة، وازدحم الطريق، فجاء أحد عناصر المرور وقال: نريد أن نخصص مساراً خاصاً للموكب كي يسير مع مسار المواكب الرسمية التي معه، فرفضت، وقالت: لا، بل نقف في الرتل حتى تسير السيارات، لا تُبعدوا أي سيارة في طريقنا إلى قصر الملك. وبقينا - والله - أربع أو خمس ساعات تقريباً في الطريق ورفضت أن يُخصَّص لها مسار خاص تسير فيه.

ملك أحَبَّ الناس فأحبُّوه

الملك خالد - رحمه الله - يفرح بقربه من الناس، فإذا جاءتك مناسبة طيبة وبلَّغته بها يفرح لك، ويساعد الناس بقدر ما يستطيع، لقد كان قريباً من الناس؛ الملك خالد - رحمه الله - ملك أَحَبَّ الناس فأحبَّهُ الناس.

إنه رجل عظيم وقريب من الناس، يحب الخير لكل الناس؛ لذلك فإن عهده عهد مبارك كثر فيه الخير، وكم كان الناس يدعون له؛ دعاءً عريضاً من الناس لرجل صالح وملك صالح.. يرحمه الله.

حل النزاعات

كان إذا جاءته أخبار عن تنافر بين الأسر أو بين القبائل يحاول أن يتدخل ويحلَّها، حتى إذا جاءه بعض مشائخ القبائل وقالوا له: صار بيننا وبين أبناء عمنا سوء تفاهم على مورد ماء، أو على أراضٍ، أو على أمكنة زراعية. فإنه يحاول أنه ينشئ لهم أمكنة جديدة، ويُنشئ لهم الارتوازات المائية، ويقدم ما يلزم للزراعة، ويمدهم بالسيارات، ويحل المشكلات الموجودة بينهم وبين أقاربهم، وقد حدث هذا عند كثير من القبائل والعامة.

بساطته

كنا في الطائف وكان هو يحب القصور مبنيةً من دَور واحد ولا يبنيها من دورين إلا نادراً، وكنا نلعب أنا والأمير فيصل وربما أصدرنا ضجة، وواللهِ إني أذكر أنه يخرج علينا بعض المرات في ثوب النوم الخفيف ويحاول طردنا يقول: يا أولاد أزعجتمونا، روحوا.

أنت تعرف شقاوة الأولاد، إلى درجة أننا نلعب بقرب الغرفة التي كان نائماً فيها وعرف هو أن الأمير فيصلاً موجود بيننا، كان رجلاً بسيطاً.. رحمه الله رحمة واسعة.

  السابق   التالى
 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات