البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
 
عودة إلى القائمة
(المصدر : السياسة)
29 - 03 - 1396هـ
30 - 03 - 1976م

<< 1046 >>

الملك خالد :
أمن الخليج يعتمد على التضامن ورفض أي تدخل أجنبي

وصل الملك خالد العاهل السعودي إلى مسقط أمس، قادما من أبو ظبي في المرحلة الأخيرة من جولة في خمس دول خليجية عربية.

وكان السلطان قابوس في استقبال العاهل السعودي في المطار لدى وصوله في أول زيارة يقوم بها عاهل سعودي لسلطنة عمان حتى الآن، وأطلقت المدفعية 21 طلقة تحية للملك خالد لدى نزوله من الطائرة على رأس وفد يضم الأمير سلطان بن عبدالعزيز وزير الدفاع، والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية.

ومن ناحية أخرى صرح الملك خالد في أبو ظبي أمس أن أمن الخليج يعتمد على التضامن بين دوله ورفضها السماح لأي دولة من الخارج بالتدخل في شؤون الخليج.

وأبلغ العاهل السعودي الذي غادر أبو ظبي أمس صحيفة الاتحاد الحكومية هناك قوله كذلك أن علاقات المملكة العربية السعودية مع دولة الإمارات العربية المتحدة وثيقة وتزداد وثوقا باستمرار.

وكان الملك خالد قد وصل إلى أبو ظبي يوم السبت بعد قضاء يومين في كل من الكويت والبحرين وقطر، ضمن جولته الحالية التي بدأت في 21 آذار مارس الحالي.

هذا وقد عقد الملك خالد ومضيفه الشيخ زايد محادثات رسمية، وصفها الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، ونسب إلى الشيخ زايد قوله: إن السوق المشتركة ستكون خطوة أولى نحو وحدة سياسية. وقال للصحفيين السعوديين المرافقين للملك خالد : علينا أن نقيم علاقات اقتصادية أوثق في الخليج؛ لأن التضامن هو سبيلنا الوحيد لتحقيق الاستقرار والأمن.

وأضاف يقول: إن محادثاته مع الملك خالد تناولت جميع القضايا التي تهم منطقة الخليج، وطرق حماية مصالح المنطقة، وأشاد الشيخ زايد بجهود المملكة العربية السعودية لتوثيق عرى التعاون بين بلدان الخليج، وقال: إن هذه البلدان كانت سعيدة برؤية المملكة وهي تأخذ زمام المبادرة لتحقيق رغباتها.

كما طالب الملك خالد بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية، والشيخ زايد بن سلطان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بضرورة وضع كافة الإمكانيات العربية والإسلامية لتحرير القدس وسائر الأراضي العربية المحتلة.. وأكدا التزامهما بالتضامن العربي ودعمهما للشعب الفلسطيني لاسترداد وطنه.

جاء ذلك في البيان المشترك الذي صدر في أبو ظبي والرياض عن نتائج زيارة الملك خالد لدولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة من 27 إلى 29 مارس الحالي.

وذكر البيان أن العاهلين العربيين أكدا ضرورة الحفاظ على التضامن العربي، ووحدة الكلمة في هذه الظروف التاريخية الدقيقة لتجاوز كل ما من شأنه أن يعيق مسيرة الأمة العربية نحو الهدف المشترك. وقد وجه الملك خالد الدعوة إلى الشيخ زايد لزيارة المملكة العربية السعودية، وقبل سموه الدعوة شاكرا، على أن يحدد موعدها في وقت لاحق.

 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات