البحث
   
مصادر قاعدة المعلومات
 
عودة إلى القائمة
(المصدر : الأهرام)
08 - 07 - 1395هـ
17 - 07 - 1975م

<< 566 >>

استقبال رسمي وشعبي حار لضيف مصر الكبير
السادات يرحب بالملك خالد ويشيد بموقف السعودية في معارك أكتوبر
المباحثات تبدأ بالإسكندرية اليوم

<< 567 >>

خرج عشرات الألوف من جماهير مصر لاستقبال الملك خالد بن عبدالعزيز عاهل السعودية الذي وصل إلى القاهرة أمس في زيارة رسمية تستغرق خمسة أيام.

وقد كان الرئيس أنور السادات في استقبال الضيف العربي الكبير لدى وصوله إلى مطار القاهرة الدولي الذي شهد صورة حافلة من مظاهر الحفاوة والترحيب على المستوى الرسمي والشعبي، واصطف أبناء شعب مصر على طول الطريق الذي سلكه ركب الرئيس وضيفه يعبرون عن المشاعر الحارة والدافقة التي تعكس عمق العلاقة بين البلدين الشقيقين.

وقد أدلى الرئيس السادات بتصريح لأعضاء الوفد الصحفي السعودي المرافق للملك خالد بعد وصوله إلى قصر القبة أعرب فيه عن مشاعر الترحيب والتقدير التي يكنها شعب مصر للعاهل السعودي. وقال الرئيس السادات : إننا لم ننس ولن ننسى أبدا الموقف النبيل الذي وقفه أخي المرحوم الملك فيصل، ثم موقف الملك خالد لمصر وشعبها، قبل المعركة وأثناءها وبعدها.

ومن المقرر أن تتناول المحادثات الرسمية التي تبدأ غدا بالإسكندرية بين الرئيس السادات والملك خالد آخر تطورات الموقف في قضية الشرق الأوسط، ووسائل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين

وقد وصل الملك خالد إلى مطار القاهرة في الساعة الحادية عشرة والنصف قبل الظهر، وقبل أن تهبط طائرة الملك دارت على ارتفاع قريب حول منطقة أهرامات الجيزة حيث تمكن الملك من مشاهدتها.

وعند هبوط الملك خالد من الطائرة عانقه الرئيس أنور السادات مرحبا به ضيفا بين أهله وفي بلده الثاني مصر، بينما كانت المدفعية تطلق 21 طلقة تحية لمقدم الضيف الكبير، وحلق في سماء المطار سرب من مقاتلات القوات الجوية المصرية التي استقبلت الطائرة الملكية عند دخولها مجالنا الجوي.

وبعد أن قدم أطفال القاهرة باقات الزهور للملك والرئيس صافح الضيف الكبير كبار مستقبليه الذين تقدمهم السيد حسني مبارك نائب رئيس الجمهورية والمهندس سيد مرعي رئيس مجلس الشعب والسيد ممدوح سالم رئيس الوزراء ورئيس مجلس الأمة الاتحادي والأمين العام لجامعة الدول العربية ونواب رئيس الوزراء والوزراء وكبار رجال الدولة والقوات المسلحة وأعضاء السلك الدبلوماسي وأعضاء السفارة السعودية والجالية السعودية في القاهرة .

الجماهير تهتف بحياة خالد والسادات

وقد صحب الرئيس السادات الملك خالد إلى الاستراحة الرئيسية بالمطار، بينما كانت هتافات الجماهير الحاشدة في المطار تهتف بحياة العاهل العربي والرئيس السادات

وبعد استراحة قصيرة استقل الرئيس السادات وضيفه الكبير سيارة مكشوفة إلى قصر القبة، الذي أعد لإقامة الضيف العربي طوال مدة الزيارة، بين كتل بشرية تجمعت على طول الطريق، وهي تلوح بصور العاهل السعودي والرئيس، وعند وصول السيارة المقلة للملك والرئيس إلى الباب الرئيسي لقصر القبة عزف حاملو البروجي "نوبة وصول" وتقدمت السيارة كوكبة من الفرسان حاملي المزاريق يتقدمهم قائد الفرسان وظلوا يركضون أمام السيارة في حديقة قصر القبة حتى سلم باب القصر الداخلي، ثم عزف حاملو البروجي فوق القصر "نوبة وصول" أخرى.

وفي الساعة السابعة مساء قام جلالة الملك خالد بزيارة الرئيس أنور السادات في قصر الطاهرة، ثم في الساعة التاسعة أقام الرئيس السادات مأدبة عشاء تكريما للملك خالد

ويصحب الملك خالد وفد رسمي يضم السادة الأمير سلطان بن عبدالعزيز وزير الدفاع والطيران، والأمير سعود بن فيصل وزير الدولة للشؤون الخارجية والدكتور رشاد فرعون المستشار الخاص للملك، والشيخ هشام ناظر وزير الدولة ورئيس الهيئة المركزية للتخطيط والشيخ محمد أبا الخليل وزير الدولة للشؤون المالية والاقتصاد الوطني، والشيخ كمال أدهم << 568 >> المستشار الملكي بالديوان والشيخ محمد النويصر رئيس المكتب الخاص للملك وأحمد عبدالوهاب رئيس المراسم الملكية، والشيخ فؤاد الناظر السفير السعودي بالقاهرة والفريق عبدالله البصيلي قائد الحرس الملكي.

ويرافق الملك خالد خلال الزيارة بعثة شرف مصرية برئاسة السيد حسني مبارك وتضم السادة: عثمان نوري سفير مصر في السعودية والعقيد بحري مصطفى كمال منصور ياور الرئيس ومحمد أحمد الصاوي أمين رئاسة الجمهورية.

وفي حديث أدلى به الملك خالد بن عبدالعزيز لوكالة أنباء الشرق الأوسط قبل بدء رحلته لمصر، أشاد العاهل السعودي بالشعب المصري وتضحياته التي قدمها في معارك الشرف والكرامة ضد العدو الصهيوني، ليس من أجل مصر وحدها، بل من أجل الأمة العربية والإسلامية بأسرها.

وأكد الملك خالد في حديثه على العلاقات الأخوية القائمة بين مصر الشقيقة والسعودية، وأعرب عن رغبته في تدعيم هذه العلاقات وتنميتها بما يحقق الخير للبلدين والأمة العربية والإسلامية. ووصف هذه العلاقات بأنها "أقوى مما كانت في أي وقت مضى".

وقال الملك خالد : إن إسرائيل الصهيونية ليست دولة دينية ولكنها تتستر وراء الدين اليهودي زورا لتحقيق مطامعها، وأن خير ما يمكن أن يقوم به العرب جميعا لمواجهة العدوان الإسرائيلي الصهيوني ودحره هو تدعيم وحدة الصف العربي، وتعزيز التكامل الإسلامي والتمسك بالعقيدة الإسلامية.

وأضاف العاهل السعودي أنه يتطلع إلى زيارة مصر العزيزة ولقاء الرئيس السادات والشعب المصري، بما يحقق الخير والرخاء والنصرة على الأعداء بقيادة الرئيس السادات .

وفي الرياض : وصف راديو الرياض النتائج المرتقبة للقاء الرئيس السادات والملك خالد بأنها كبيرة وهامة. وقال مشيرا إلى الترحيب الذي لقيه الملك خالد عندما حل بأرض مصر : إن هذا اللقاء العظيم هو ضمانة تؤكد أن لقاء البلدين يعتبر أساسا ثابتا ودائما لمستقبل زاهر للتعاون بين مصر والسعودية .

وأضاف الراديو أن لقاء الرئيس السادات والملك خالد على أرض القاهرة يخلق أبعادا جديدة للتضامن العربي والإسلامي، وتاريخا جديدا في العلاقات العربية المثلى بين الأشقاء.

الملك يشهد مناورة بحرية بالإسكندرية

وسيتوجه الملك خالد والرئيس السادات إلى الإسكندرية في الساعة العاشرة من صباح اليوم في قطار خاص يتحرك من محطة سراي القبة .

وسوف يهدئ القطار من سرعته في المحطات الرئيسية بين القاهرة والإسكندرية؛ ليتمكن الملك والرئيس من تحية الجماهير المحتشدة في المحطات وعلى طول الطريق لتحية العاهل العربي الكبير والرئيس السادات .

<< 569 >> وسوف يستقبل الملك خالد والرئيس السادات استقبالا شعبيا كبيرا في محطة سيدي جابر، وعلى طول الطريق حتى قصر رأس التين الذي أعد لإقامة الضيف السعودي الكبير، وتبدأ المحادثات بين الرئيس السادات والملك خالد مساء اليوم باستراحة الرئيس بالمعمورة يتخللها عشاء عمل. ثم تبدأ المحادثات الرسمية بقصر رأس التين في الساعة العاشرة والنصف من صباح غد {الجمعة} ويحضرها وفدا الجانبين.

وعقب المباحثات يصحب الرئيس السادات ضيفه الكبير في جولة بحرية على اليخت "الحرية" ثم يتناولان طعام الغداء على اليخت. ويحضر العاهل السعودي بصحبة الرئيس بعدها مناورة بحرية بالذخيرة الحية في عرض البحر، كما يتضمن برنامج الملك خالد مساء الجمعة جولة حرة ثم عشاء خاصا بقصر رأس التين . ويصحب الرئيس السادات ضيفه الكبير صباح يوم السبت إلى مطار النزهة حيث يستقلان طائرة خاصة لزيارة مدينة السويس، التي يفتتح فيها الملك مدينة الملك فيصل.

 
راسلنا توثيـق مصادر القاعدة
 
قاعدة معلومات الملك خالد (الإصدار الأول) - الحقوق محفوظة لمؤسسة الملك خالد الخيرية - تطوير حرف لتقنية المعلومات